• 32 °C
  • بغداد
  • 32 °C
     بغداد
    • الثلاثاء
    • 38 °C
    • الاربعاء
    • 40 °C
    • الخميس
    • 41 °C
    • الجمعة
    • 41 °C
    • السبت
    • 41 °C

عضو بمالية البرلمان: جهات دولية اقترحت سعرين لصرف الدولار أمام الحكومة

  • 4,851
  • سياسة
  • 2021/03/04 20:39

بغداد اليوم _ متابعة 

أكد عضو اللجنة المالية في البرلمان، جمال كوجر، ان قرار تخفيض قيمة العملة العراقية أمام الدولار، انقذ البلاد من انهيار اقتصادي اكيد، فيما اشار إلى أن جهات دولية حذرت الحكومة العراقية من مغبة الانهيار الاقتصادي.

وقال جمال كوجر، في مقابلة متلفزة، تابعتها (بغداد اليوم)، إن "الفترة التي سبقت تخفيض قيمة العملة كان فيا العجز الذي تشهده الموازنة وقتها 100 ترليون، وكل المؤشرات كانت تقول إن البلاد ذاهبة إلى انهيار اقتصادي".

وأضاف كوجر، أن "تخفيض قيمة العملة كان احد الخطوات التي اوقفت الانهيار الاقتصادي في العراق، اضافة الى اجراءات طبع العملة وفرض الضرائب فضلا عن ضغط النفقات".

وأشار إلى أن "البرلمان ليس مدافعا عن الحكومة وخطواتها"، مبينا أن "العراق كان أمام خيارين مقترحين ، صندوق النقد الدولي اقترح سعر صرف يصل إلى 1650 فيما اقترح البنك الدولي 1450 والحكومة ذهبت للخيار الثاني".

وعلق جمال كوجر، الأربعاء (3 آذار 2021)، على المخاوف من حدوث قفزة بسعر الدولار لما فوق الـ 1500 دينار بعد إقرار موازنة سنة 2021.

وقال كوجر في حديث لـ (بغداد اليوم)، انه "لا يوجد اي داعٍ للمخاوف من حدوث قفزة بسعر الدولار لما فوق الـ 1500 دينار بعد إقرار موازنة سنة 2021 ،  فسعر الدولار سيكون ثابتا وفق قانون الموازنة العامة، وهذا قانون لا يمكن لاي احد التلاعب في نصوص القانون، وسعر الصرف سيكون كما مثبت في نص القانون".

وأضاف، أن "الحكومة العراقية، من خلال البنك المركزي، لديها الكثير من الاجراءات والقرارات، تمنع التلاعب في اسعار صرف الدولار خارج السعر الرسمي، ولهذا لا توجد مخاوف من اي ارتفاع في سعر صرف الدولار بعد اقرار الموازنة".

ومنذ انهيار أسعار النفط في وقت سابق من هذا العام، يواجه العراق أزمة سيولة غير مسبوقة، اضطرت حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى الاقتراض من احتياطيات البنك بالدولار لسداد ما يقرب من 5 مليارات دولار شهريا، تمثل رواتب موظفي القطاع العام ومعاشات التقاعد.

وأثار القرار موجة غضب في الشارع العراقي، لكن الكاظمي دافع عن خطوة حكومته وقال إنه كان أمام خيارين "إما انهيار النظام والدخول في فوضى عارمة، أو ندخل في عملية قيصرية للإصلاح".

وانتقدت عدة كتل سياسية في البرلمان قرار تخفيض قيمة العملة العراقية أمام الدولار، بينما قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إن "البنك المركزي وكافة البنوك الأخرى أسيرة الفساد والمفسدين، ويجب على الحكومة والبرلمان السعي بالطرق التخصصية لإنهاء ذلك وتحريرها فورا".



  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©