earthlinktele

السفير الأميركي في بغداد ينفي مسؤولية بلاده عن الخروقات العسكرية للأجواء العراقية

تخطي بعد :
سياسة 2019/09/11 19:53 793 المحرر:mst
   

بغداد اليوم _ بغداد 

نفى السفير الأميركي في العراق، ماثيو تولر، اليوم الاربعاء، مسؤولية بلاده عن الخروقات العسكرية للأجواء العراقية، وتعرض بعض المواقع العسكرية ومخازن العتاد، لضربات جوية.

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب، في بيان تلقت (بغداد اليوم) نسخة منه، أن "الحلبوسي استقبل اليوم، سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى العراق، ماثيو تولر".

وأضاف البيان، أن "الطرفين بحثا تطور العلاقات بين بغداد وواشنطن في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية كافة، ودور التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في تقديم الدعم الفني والاستخباري والتدريب؛ لتمكين القوات الأمنية العراقية من محاربة الإرهاب وملاحقة خلاياه النائمة وحماية الحدود والأجواء العراقي".

وبحسب البيان، أكد السفير الأميركي "حرص بلاده على دعم العراق حكومةً وشعبًا، والمحافظة على استقراره السياسي وسيادته، والعمل على تعزيز قدراته العسكرية لحماية حدوده، وتطوير قدرات الدفاع الجوي العراقي"، نافيا في الوقت نفسه "مسؤولية الولايات المتحدة عن الخروقات العسكرية للأجواء العراقية وضرب بعض المواقع العسكرية ومخازن العتاد".

وتشهد المنطقة تصعيدا خطيرا، على خلفية تعرض مقرات عسكرية ومستودعات أسلحة تابعة للحشد الشعبي للتفجير، اتهم الأخير إسرائيل والولايات المتحدة بالضلوع فيها، فيما نفى البنتاغون، الأربعاء (21 اب 2019)، تورط الولايات المتحدة بذلك.

وجددت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، الثلاثاء (27 اب 2019)، نفيها لأي دور للولايات المتحدة في تفجيرات مستودعات الحشد الشعبي في العراق، مؤكدة أن جميع الاتهامات لها بهذا الصدد باطلة.

واعلنت قوات الحشد الشعبي في وقت سابق، أنها تعرضت لقصف قرب الحدود مع سوريا تم من قبل طائرات مسيرة إسرائيلية بدعم أمريكي، وأسفر عن مقتل اثنين من مقاتلي الحشد وإصابة آخر في قصف بطائرتين مسيرتين مجهولتين استهدفتا نقطة ثابتة للواء 45 التابع للحشد في قضاء القائم بمحافظة الأنبار على الحدود مع سوريا.

وكان نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، قد اتهم الاربعاء (21 آب 2019)، القوات الأميركية بإدخال طائرات إسرائيلية لاستهداف مقرات الحشد العسكرية داخل البلاد.


اضافة تعليق


Top