عبد المهدي: سنرسل وفوداً إلى طهران وواشنطن لانهاء التوتر بين الطرفين

تخطي بعد :
سياسة 2019/05/21 08:39 998 المحرر:
   

بغداد اليوم- بغداد

تأكيداً لما نشرته (بغداد اليوم) في وقت سابق من اليوم الثلاثاء (21 ايار 2019)، كشف رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، عن عزم حكومته ارسال وفود إلى طهران وواشنطن لانهاء التوتر بين الطرفين.

وقال عبد المهدي في مؤتمره الاسبوعي، وحضرته (بغداد اليوم): "نتجه الى دفع التهدئة بين واشنطن وطهران، ولا يوجد أي طرف عراقي يريد الدفع بالامور باتجاه الحرب بينهما".

واضاف: "المسؤولون الاميركيون والايرانيون اكدوا لنا عدم رغبتهم بخوض حرب، ونحن بدورنا سنرسل وفدا الى طهران وواشنطن لانهاء التوتر بين الطرفين".

وكان مصدر مطلع، كشف في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، عن عزم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، إطلاق مبادرة رسمية لإنهاء النزاع بين إيران وأميركا، قد تمهد لجمع ممثلين عنهما في بغداد.

وقال المصدر في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "عبد المهدي يعتزم ارسال مبعوثين منه الى طهران وواشنطن يحملون مقترحات عراقية لوقف التصعيد بين الطرفين، مع التأكيد على ضرورة الجلوس على طاولة المفاوضات في بغداد".

وأضاف، أن "الوساطة العراقية جاءت بطلب من طرفي النزاع باعتبار أن العراق وسيط موثوق به وقادر، بما يتمتع به من علاقات متوازنة، على صنع تأثير لوقف التصعيد الحالي".

وتشهد العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران تصعيدا ملموسا في الأشهر الأخيرة على خلفية فرض واشنطن عقوبات اقتصادية على ايران وتصنيف حرسها الثوري إرهابيا، وإرسال مجموعة سفن حربية بقيادة حاملة الطائرات "Abraham Lincoln" رفقة قاذفات من طراز "B-52" إلى منطقة الخليج بسبب "تهديدات إيرانية" للقوات الأمريكية وحلفائها.

واتهم مسؤولون إيرانيون، بينهم فلاحت بيشه، رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، السعودية بالسعي لإشعال حرب بين إيران والولايات المتحدة.

وسبق أن بيشه إلى "إيجاد طاولة بخطوط حمراء في العراق أو قطر"، تضم مسؤولين من إيران والولايات المتحدة لـ "إدارة التوتر بينهما".

وفي 18 ايار، دعا العاهل السعودي إلى عقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة المكرمة، يوم 30 من الشهر الحالي، على خلفية الاعتداءات على محطتي ضخ للنفط في السعودية و4 سفن قرب سواحل الإمارات.

وكشف رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، في أكثر من مرة، عن مساع يخوضها العراق لتهدئة الأجواء بين طهران وواشنطن، مؤكداً أن "العراق يملك ما يمكنه من تأدية هذا الدور، بحكم علاقاته بالطرفين".


اضافة تعليق


Top