السوداني يكشف عن اتفاق بين الصناعات الحربية وصحة الرصافة بشأن تشغيل معامل للاوكسجين

تخطي بعد :
سياسة 2020/06/27 21:48 762
   

بغداد اليوم - بغداد

كشف عضو مجلس النواب محمد شياع السوداني، السبت (27 حزيران 2020)، عن الاتفاق بين الصناعات الحربية وصحة الرصافة بشأن اعادة تشغيل معامل اوكسجين متوفرة منذ 2017.

وقال السوداني في بيان إنه "في ضوء ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي بشأن وجود معامل جديدة لانتاج مادة الاوكسجين ‎لم يتم الاستفادة منها وتشغيلها نهائيا ومنذ عام (2017) على الرغم من انتشار وباء كورونا وحاجة المرضى إلى الأوكسجين".

وأكد أنه "تواصل مع الجهات المختصة وتبين أن هذه الاجهزة موجودة في شركة الربيع بموجب عقد مع دائرة صحة الرصافة منذ عام (2014) الا ان صحة الرصافة لم تستلم هذه الاجهزة وقامت بسحب العمل عام (2017) بحجة ان هذه الاجهزة تنتج اوكسجين بنسبة نقاوة 93%؜".

وأوضح السوداني أنه "بحسب المعلومات بان هذه النسبة هي المثبتة بالعقد والشخص المتحدث بالفيديو هو مجهز هذه الاجهزة الى شركة الربيع ولم يستلم مستحقاته"، مبينا أن "نقاوة الاوكسجين بنسبة 93% وأنها لايمكن ان تستخدم لمرضى كورونا وبالامكان استخدام هذه النسبة لحالات الطوارئ ولامراض اخرى غير كورونا".

‎وبين السوداني أنه "تم عقد اجتماع بين الصناعات الحربية وصحة الرصافة خرج باتخاذ اجراءات لالغاء سحب العمل وتشغيل هذه الاجهزة"، مؤكداً أن "هيأة المستشارين في مجلس الوزراء تتابع الموضوع وسيتم استحصال موافقة لجنة الشؤون الاقتصادية على الغاء سحب العمل".

وكانت وزارة الصحة والبيئة كشفت، السبت (27 حزيران 2020)، عن تعقيدات مالية واجرائية واخطاء مجتمعية تسبب بشحة الاوكسجين في المستشفيات بحسبها.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر في مقابلة متلفزة تابعتها ( بغداد اليوم ) إن "هناك رفع لأسعار الاوكسجين المجهز لوزارة الصحة وتقليل للكميات من قبل وزارة الصناعة، ولولا تدخل وزير الصحة بشكل شخصي في مجلس الوزراء ووزير الصناعة لما حدث أي تقدم".

وأضاف، أن "اغلب معامل وزارة الصناعة تدار من قبل مستثمرين وهم من يحددون الأسعار وكمية التجهيز ولا يستطيعون ان يجهزوا نفس الكميات يومياً".

وتابع "نحتاج 268 ألف لتر يومياً من الاوكسجين، وزارة الصناعة غير قادرة على تجهيز هذه الكمية، ونحتاج 2500 قنينة اوكسجين يومياً لكل محافظة"، مبينا أن "ما يصل لوزارة الصحة من كميات هو أقل من المطلوب وهذه حقيقة واقعة".

وأشار البدر الى أن "فيروس كورونا مرض تنفسي وأول اجراء ممكن لتدارك حالة المصاب هو وضعه على الجهاز التنفسي".

وحول سبب هذه الشحة ومصير الاموال المصروفة للوزارة  بين " لم يخصص للصحة اية أموال من الموازنة لمواجهة جائحة كورونا، والاوكسجين يصلنا من معامل وزارة الصحة والصناعة ومن القطاع الخاص ومن الكويت وإيران والعمل مستمر ولم يتوقف".

وتابع، "هناك ثغرات في النظام الصحي وتراكمات تسببت بمشاكل وما حدث في ذي قار قبل ايام سوء إدارة وسوء توزيع في مادة الاوكسجين تتحمله الإدارة الصحية وإدارة مستشفى الحسين التعليمي، ولدينا مشكلة كبيرة تتعلق بدخول مرافقين مع مرضى كورونا يتصرفون كما يحلو لهم ولا يعون لخطر العدوى ويأخذون قناني اوكسجين من المستشفيات ويضعونها قرب المرضى وهذا يحدث شحة كبيرة".

وكانت وزارة الصحة نفت، السبت (27 حزيران 2020)، ما تداول حول رفض اعتماد احد معامل الاوكسجين لرفد المستشفيات.

وقالت الوزارة في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إنها"تؤكد دعمها التام للمنتج الوطني المطابق للمعايير الدولية وباشراف خبراء ولجان فنية".

واضاف البيان أن "الوزارة تنفي ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي لشخص يُبين رفض اعتماد احد معامله للاوكسجين  من قبل وزارة الصحة وجهات متعددة حيث تبين ان هذا المعمل تم رفضه منذ سنوات عديدة من قبل لجان فنية متخصصة بسبب عدم مطابقته للمواصفات العالمية المتعلقة بنقاوة الاوكسجين الطبي المستخدم للمرضى حيث ان الذي تم ذكره في مقطع الفيديو من معامل ذات نقاوة منخفضة".

ودعت الوزارة إلى "توخي الدقة والحذر في بث ونشر المعلومات المغلوطة والتي تسبب زعزعة الامن الصحي للبلد".

وقبل ذلك، كشفت لجنة الصحة والبيئة النيابية، أن التحقيق والمتابعة فيما يخص نقص الاوكسجين في بعض المستشفيات مستمر، فيما عزت ذلك إلى سوء التعاقد والادارة. 

وقالت عضو اللجنة منال وهاب في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "الارتفاع الكبيرة لأعداد الإصابات بشكل واسع النطاق بالاضافة إلى اتساع دائرة الوباء، مما أربك منظومة الصحة التي هي في الأصل تعاني من الكثير من المشاكل والمعوقات والعجر في تجهيز المستشفيات قبل دخول الوباء إلى البلاد". 

وبينت أن "لجنة الصحة والبيئة النيابية، لدينا الكثير من الملاحظات فيما يخص المنظومة الصحية ولا نقصد هنا الكوادر التي تقدم التضحيات الكبيرة لإنقاذ حياة المصابين وإنما نقصد الأمور الفنية والتجهيزات والأدوات والمعدات والحيثيات الأخرى". 

وأوضحت أن "هناك الكثير من المشكلات الخاصة بالتعاقد وسوء الادارة أدت إلى حدوث ارباك في منظومة الاوكسجين داخل المستشفيات"، مؤكدة أن "لجنة الصحة والبيئة في متابعة مستمرة لهذا الموضوع وقد فتحت تحقيقا في ذلك".




لمتابعة اخبار العراق والعالم حمل تطبيق بغداد اليوم من هنا

اضافة تعليق


Top