السفير الإيراني ببغداد: طهران مصرة على مغادرة الأميركان من العراق

تخطي بعد :
سياسة 2020/01/14 19:22 1426 المحرر:mst
   

بغداد اليوم _ متابعة 

أكد السفير الإيراني في العراق، إيرج مسجدي، الثلاثاء 14-1-2020، أن بلاده مصرة على مغادرة الأميركان ليس من العراق والشرق الأوسط ككل، فيما أشار إلى أنه ليس للعراق وكردستان صلة باغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

وقال مسجدي في تصريحات تابعتها ( بغداد اليوم ) على هامش مشاركته في معرض الشركات الإيرانية الذي انطلق في السليمانية: "على أمريكا الخروج من الشرق الأوسط"، متسائلاً: "لماذا يجب وجود جنود أمريكيين في العراق؟ ولماذا لديهم كل تلك القواعد؟".

ووصف السفير الإيراني العلاقات بين إقليم كردستان وإيران بـ"التاريخية"، مبيناً أن "العلاقات الإيرانية مع الاقليم واسعة، وتعود لعهد ( صدام حسين ) حيث كانت لدينا علاقات مع السيد مسعود البارزاني والراحل جلال الطالباني وفي عام 1991 حينما تم تحرير هذه المنطقة جرى ترسيخ تلك العلاقات".

وتابع: "اليوم علاقاتنا في مستوى جاد جداً، قد يكون هنالك اختلاف في وجهات النظر، لكن هذا أمر طبيعي، ولن تتحول أي مشكلة إلى عائق للتعاون وإدامة علاقات الصداقة بين إقليم كوردستان وإيران".

وأكد أن "استشهاد الرفاق ومنهم القائد العزيز قاسم سليماني والقائد الشهيد أبو مهدي المهندس خسارة كبيرة نحن نرى هذه الجناية في عيون الأميركيين ولم يكن للعراق وإقليم كردستان تأثيراً فيها، لذا فإننا سننتقم من أمريكا نفسها".

وأشار مسجدي إلى أن "بقاء الأميركيين في المنطقة عامل لعدم الاستقرار والتدخل لإضعاف دول المنطقة، لذا فإن إيران مصرة على أن يغادر الأميركيون ليس من العراق فقط بل الشرق الأوسط ككل بلغة ودية، لأن الدول قادرة على حماية أمنها بنفسها".

وتصاعدت حدة التوتر في العراق والمنطقة، إثر اغتيال قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أميركية قرب مطار بغداد، في 3 كانون الثاني الجاري.

 وصوت مجلس النواب في 5 من كانون الثاني الجاري، على قرار يدعو الحكومة إلى إنهاء التواجد العسكري الأجنبي في البلاد، وقالت الحكومة لاحقاً إنها تعد الخطوات الإجرائية والقانونية لتنفيذ القرار.

في المقابل، هدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، بفرض عقوبات على العراق إذا طالب برحيل قوات بلاده بطريقة غير ودية.


اضافة تعليق


Top