خبير اقتصادي: اتفاقيتنا مع الصين وهم مباع للشعب.. مبالغاتها تكبل الاقتصاد لعشرات الاعوام

تخطي بعد :
اقتصاد 2020/01/15 16:12 755 المحرر:mst
   

بغداد اليوم _ بغداد 

قال الخبير الاقتصادي، همام الشماع، الاربعاء 15-1-2020، إن الاتفاقية بين العراق والصين نوع من انواع الوهم المباع للشعب العراقي وتحتوي على مبالغات كبيرة، فيما أكد عدم وجود معلومات رسمية بشأن تفاصيلها.

وقال همام الشماع، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "المعلومات المتوفرة عن اتفاقية الصين والعراق متناقضة، ولم يصدر إلى الآن بيان حكومي واضح حول الوفد الذي زار الصين".

وأضاف الشماع، أن "الاتفاقية نوع من انواع بيع الوهم للشعب العراقي بسبب المبالغات الكبيرة الموجود فيها"، مشيراً إلى أن "المقابل الذي يدفعه العراق مع المبالغات الوهمية حول الاتفاقية غير معروف، والبعض يقول إن المقابل من الاتفاقية 300 الف برميل من النفط يوميا لمدة 20 أو 10 أو 50 سنة، والمعلومات متضاربة بهذا الشأن".

وتابع، أن "الحكومة ملزمة باصدار وثيقة واضحة المعالم تحدد ما للعراق وماعليه مقابل الاستثمار الصيني في العراق"، مبديا خشيته من أن "تكون هناك صفقة فاسدة او اطراف سياسية غير عراقية مستفيدة من الاتفاقية".

ولفت الخبير الاقتصادي، إلى أن "هناك من يشكك بالاتفاقية بينهم مقربين من رئيس الوزراء، ولا يمكن تزكيتها طالما لم تتوفر المعلومات عنها".

وكان مكتب رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي قد وجه، الأحد (12 كانون الثاني 2020) اعماماً إلى جميع الوزارات والمحافظات بشأن تنفيذ الاتفاقية العراقية- الصينية.

وذكرت وثيقة صادرة من مكتب عبد المهدي حصلت عليها (بغداد اليوم)، أن "الاعمام يأتي بهدف متابعة الاتفاق العراقي- الصيني ولتحديث البيانات الخاصة بالمشاريع أو إضافة مشاريع أخرى"

وأضافت: "يرجى تزويدنا بمشاريع البنى التحتية الأساسية ذات العلاقة وبكشوفات تفصيلية دقيقة، على أن تتضمن مشاريع المدارس والمستشفيات والطرق والجسور وخدمات الماء والمجاري وأي مشاريع أخرى".

وكان النائب الأول لرئيس البرلمان حسن الكعبي قد دعا، الثلاثاء (07 كانون الثاني 2020)،إلى ضرورة المضي بتنفيذ الاتفاقيات العراقية- الصينية التي ابرمتها الحكومة الحالية في بكين من الآن، سيما وكونها توفر فرصاً كبيرة لإعمار العراق، مؤكدا تعاون السلطتين التشريعية والتنفيذية لوضع كافة الإجراءات المتعلقة بالاتفاق حيز التنفيذ، وتسهيل دخول الشركات الاستثمارية الكبرى إلى البلاد.

وذكر المكتب الإعلامي للكعبي في بيان تلقته (بغداد اليوم)، أن "ذلك جاء خلال استقباله في مكتبه السفير الصيني لدى العراق تشانغ تاو والوفد المرافق له، الذي أكد بدوره استعداد بلاده وجهوزية الشركات الاستثمارية 100 % للمباشرة في ترجمة الاتفاقيات والاسراع بوضعها موضع التنفيذ"، معرباً عن "دعم الصين للجهود التي من شانها حفظ سيادة العراق وسلامة أراضيه".


اضافة تعليق


Top