آخر الأخبار
خشان يطالب البرلمان بانهاء عضوية هيبت الحلبوسي بعد تعطيله جلسة انتخاب الرئيس وحنث اليمين إيران تؤكد إجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة: لن تكون الأخيرة الإدارة البدائية للنفايات والمخلفات الطبية في بغداد.. خطر آخر يهدد السكان المرور: تغيير اوقات الدوام أثبت نجاحه في تخفيف الزخم المروري اجتماع أمني ثلاثي رفيع يدعو لتنفيذ عمليات أمنية في مناطق الفراغ الأمني

شلل النوم.. ماذا تعرف عنه وما علاقته بمرض "الرعب الليلي"؟

منوعات | 11-09-2023, 18:13 |

+A -A

بغداد اليوم - متابعة


يعتبر كل من شلل النوم "Sleep Paralysis"، ومرض الرعب الليلي "Night Terrors" من اضطرابات النوم الشائعة نوعا ما، بيد أن   الحالتين تختلفان عن بعضهما، وذلك رغم وجود بعض الأعراض المتشابهة بينهما.

ووفقا لموقع "Health" الطبي، فإن اضطراب "شلل النوم"،والذي يعرف بمسميات عدة منها "الجاثوم"، يحدث أثناء الانتقال بين حالات اليقظة والنوم.

ويسبب "الجاثوم" عدم قدرة مؤقتة على الحركة أو الكلام عند الاستيقاظ أو الاستعداد للنوم، وترافق هذه الحالة  بعض أحاسيس الهلع، مثل الشعور بالخوف أو وجود وزن ثقيل على الصدر.

وتوضح إخصائية الأمراض الباطنية، الدكتورة حكمية مناد، في حديث إلى موقع "الحرة"، أن "شلل النوم يُعتبر حالة صحية نفسية، وعادة ما يكون ناتجًا عن توتر أو ضغوط نفسية، مثل القلق أو الاكتئاب".

وتضيف: "على الرغم من أنها ظاهرة طبيعية، فإن الأشخاص الذين يعانون من شلل النوم يمكن أن يشعروا بالقلق أو الخوف أو التوتر بشأن حدوثها مرة أخرى".

وشددت على أنه "في بعض الحالات، قد تكون هناك أسباب طبية أخرى لشلل النوم، مثل اضطرابات النوم الأخرى، كمرض (التغفيق)، وعندها يجب استشارة الطبيب، خاصة عند الشعور بالخوف من حالة شلل النوم".

والتغفيق هو أحد اضطرابات النوم التي تجعل الأشخاص المصابين به، يشعرون بالنعاس الشديد أثناء النهار، كما أنهم يجدون صعوبة في البقاء مستيقظين لفترات زمنية طويلة، إذيغلبهم النوم فجأة، وبالتالي فإن ذلك قد يسبب مشكلات خطيرة في روتينهم اليومي.

الأعراض.. والعلاج

وبحسب موقع "WEB MD" الطبي، فإن "25 إلى 50 بالمئة من الأميركيين، تعرضوا إلى حالة شلل النوم، مرة واحدة على الأقل في حياتهم".

ومن أهم أعراض هذه الحالة المرضية، وفق مناد، "عدم القدرة على التحرك أو التحدث أثناء النوم أو عند الاستيقاظ، والشعور بالضغط على الصدر، والخوف الشديد أو الذعر، وصعوبة في التنفس".

نظارات لعلاج اضطرابات النوم  

حذرت دراسة هولندية حديثة من أثر الأضواء المنبعثة من شاشات الهواتف وأجهزة الكمبيوتر على عادات النوم لدى المراهقين. 

وشددت على أنه "في بعض الحالات، قد تكون هناك أسباب طبية أخرى لشلل النوم، مثل اضطرابات النوم الأخرى، كمرض (التغفيق)، وعندها يجب استشارة الطبيب، خاصة عند الشعور بالخوف من حالة شلل النوم".

اضطرابات "رعب النوم"

وبالنسبة لحالة "الرعب الليلي" أو الرعب النوم"، فهي، وفقا لموقع "مايو كلينك" الطبي،  عبارة عن اضطرب نوم ينجم عنه عن نوبات من الصراخ والهلع.

وغالبًا ما يقترن ذلك الاضطراب بالمشي أثناء النوم. وفي هذه الحالة يعتبر أحد أنواع الباراسومنيا (خطل النوم)، التي تشمل سلوكيات فيزيائية غير طبيعية تحدث بعد الرقود إلى الفراش، مثل صرير الأسنان أو عدم القدرة على الحركة.

وتستمر نوبة "رعب النوم" عادةً من ثوانٍ إلى بضعة دقائق، لكن في بعض الحالات قد تستمر لفترات أطول.

ويؤثر "الرعب أثناء النوم" على ما يقرب من 40% من الأطفال ونسبة أقل بكثير من البالغين.

وتوضح الطبيية مناد أن "رعب النوم قد يبدو مخيفا في بعض الحالات، بيد أنه لا يشكل خطرا في معظم الأحيان، ويتخلص جل الأطفال المصابين به منه عند بلوغهم سن المراهقة".

وأشارت إلى أن من أعراضه: "نوبات فزع مفاجئة في منتصف الليل، والصراخ أثناء النوم، وتسارع في التنفس ومعدل ضربات القلب".

ورأت أن هناك بعض الإجراءات التي يمكن أن بقوم بها ذوو المريض، مثل أن "ينام الطفل في مكان آمن حتى لا يؤذي نفسه إذا كان يسير ليلا، أو تصيبه نوبات فزع وهلع".

وأردفت: "يمكن محاولة تهدئة الشخص المصاب بذلك الاضطراب بلطف ودون إيقاظه تمامًا من النوم، من خلال قول عبارات لطيفة بصوت مريح وخافت، واللمس المهدئ على الرأس والرقبة". 

وفي هذا السياق، شددت على ضرورة عدم إيقاظ المصاب بذلك الاضطراب، لاسيما الأطفال، حتى لا تزداد نوبات الهلع لديهم، مشيرة إلى أنه "قد يكون من المفيد تسجيل النوبات بوسائل مختلفة، مثل الفيديو، لتقديمها للطبيب في حالة الاستشارة الطبية".

وأكدت أنه في حال استمرت نوبات "الرعب الليلي" في التأثير السلبي الكبير على الحياة اليومية للمصاب بها، فعندها ينصح بمراجعة الطبيب المختص لتقييم الحالة بشكل دقيق، والحصول على العلاج المناسب.