آخر الأخبار
دعوة جديدة من وزارة الدفاع للمفسوخة عقودهم (أسماء) مكتب السوداني ينشر تفاصيل كاملة لزيارته الى إيران العجز المالي يسجل حضوره مجددًا.. والمالية النيابية تحدد حجمه في موازنة 2023 خوفا من ضياع التناسل المباح.. الصدر يدعو العالم اجمع للاتحاد ضد "المثليين" تونس تودع بطولة كأس العالم رغم تغلبها على فرنسا
عاجل
دعوة جديدة من وزارة الدفاع للمفسوخة عقودهم (أسماء)

تقرير: السوداني يتراجع عن قرار تغيير سعر صرف الدولار.. وعود شعبوية

ملفات خاصة | 3-11-2022, 10:58 |

+A -A

ماهي الاسباب وراء تراجع محمد شياع السوداني عن تغيير سعر صرف الدولار مقابل الدينار، رغم انتقاده للقرار وتعهده بخفضه، وذلك قبل تسنمه المنصب.

تقرير لموقع "الحرة" تابعته "بغداد اليوم" يسلط الضوء.

نص التقرير في ادناه:

اكد رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، في تصريحات الثلاثاء الماضي، أن قرار "تغيير سعر الصرف الدينار العراقي أمام الدولار من صلاحيات البنك المركزي ونحن ملتزمون بتنفيذ ما يراه المركزي"، الأمر الذي اعتبره البعض تراجعاً عن وعود ومواقف سابقة للرئيس بتخفيض سعر الصرف.

وأشار رئيس الوزراء الجديد إلى أن قرار "رفع سعر صرف الدولار لم ترافقه، إجراءات لحماية الطبقات الهشة"، بحسب وسائل إعلام محلية.

وكان البنك المركزي العراقي قد رفع في عام 2020 سعر الصرف أمام الدولار إلى 1460 دينارا بعدما كان في حدود 1182 دينارا مقابل الدولار، في خطوة استهدفت تعويض تراجع الإيرادات النفطية في حينها.

وأعرب السوداني في تصريحات سابقة قبل توليه منصبه، عن رفضه لقرار المركزي الذي أقره بالاتفاق مع حكومة تصريف الأعمال، برئاسة مصطفى الكاظمي وقتها، داعياً إلى ضرورة إعادة النظر بقرار رفع "سعر صرف الدولار لمنع آثاره السلبية".

واقترح رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، امس الأربعاء، خفض سعر صرف الدولار إلى 1375 دينارا.

وكانت كتلة الإطار التنسيقي التي يتزعمها المالكي قد انتقدت قرار الكاظمي، وقتها، رفض سعر صرف الدولار بالدينار العراقي.

"وعود شعبوية"
ووصفت الباحثة الاقتصادية، سلام سميسم الوعود التي أطلقها رئيس سابقة رئيس الوزراء الحالي والكتلة الداعمة له، في ما يتعلق بسعر صرف الدينار،  بأنها "وعود شعبوية تستهدف مداعبة مشاعر المواطنين"، ولكنها على أرض الواقع "غير قابلة للتطبيق".

وتحدثت سميسم لوسائل اعلام عربية، أن قرار "تحديد سعر صرف الدينار العراقي، هو قرار اقتصادي نقدي بحت، وليس بالقرار السياسي الذي تتحكم به الحكومة"، مشيرة إلى أن "تحديد السعر الحالي جاء وفقا لخطة اقتصادية مالية نقدية مدتها خمس سنوات، ومضى منها عامان حتى الآن، ولا يزال أمامنا ثلاثة أعوام على الأقل بتثبيت سعر الصرف عند مستوياته الحالية".

ويرى الخبير الاقتصادي العراقي، محمود داغر، أن التغير في موقف السوداني تجاه تخفيض سعر صرف الدينار "أمر صحي"، إذ إنه التقى بمحافظ البنك المركزي الذي أوضح له ضرورة استقرار واستقلالية السياسة النقدية للبلاد.

ولفت داغر إلى أن "قانون البنك المركزي لعام 2004، يحصر صلاحيات تحديد سعر الصرف والسياسة النقدية بيد البنك المركزي"، ولهذا على السوداني عدم التدخل في الأمر.

من جهته اكد عضو ائتلاف دولة القانون عادل المانع، أن حكومة السوداني "ماضية في قرارها تعديل أسعار الصرف بما يخدم الدينار العراقي مقابل الدولار".

وشدد أنه "لا تراجع عن هذا القرار" مشيرا إلى أن عملية تعديل الصرف ستكون بشكل تدريجي، وستظهر ملامحها الأولى "في مشروع قانون الموازنة" الذي تعده الحكومة الجديدة.

ويتوقع المانع أن تستهدف الحكومة الجديدة إيصال سعر الصرف إلى معدل "1300 دينار عراقي مقابل الدولار" وستخدم الأهداف الاقتصادية للبلاد خلال المرحلة المقبلة "الهامة".

وكانت وزارة المالية قد أعلنت الاثنين، البدء بإعداد قانون الموازنة لعام 2023، وقال المستشار المالي في الوزارة عبد الحسن جمال لوكالة الأنباء العراقية، إن "تعديل سعر الصرف الدولار ضمن سياسات الحكومة، ومجلس الوزراء هو من يتخذ القرار لكن في الموازنة لم يطرح لغاية الآن".

هل هناك حاجة لتخفيض سعر الصرف؟
وحذرت الباحثة سميسم من أن أي قرار بتخفيض سعر العملة قد يكبد الاقتصاد العراقي خسارة لا تقل عن "52 تريليون دينار عراقي"، مؤكدة أن مثل هذه القرارات يجب آلا تؤخد "اعتباطا أو بشكل عاطفي".

وبينت أن المؤشرات الاقتصادية الحالية لا تكشف عن أي "حاجة تتطلب تعديل سعر الصرف، وهناك أدوات نقدية ومالية يمكن استخدامها للحد من آثار التضخم ومساعدة الطبقات المهمشة".

ويدعم هذا الرأي الخبير داغر، بالقول إن "كل القواعد الاقتصادية، تدعم بقاء سعر الصرف كما هو لعدة أسباب، أهمها استقرار العملة".

ويؤكد أن أي تغيير في سعر الصرف أمام الدولار لن يكون في صالح الاقتصاد العراقي، ولكنه سيخدم مصلحة "المضاربين" الذين يريدون استغلال فرق التصريف لمصلحتهم من دون النظر لمصلحة الاقتصاد ككل.

ودعا داغر السياسيين إلى عدم "استخدام قرار سعر الصرف في التصريحات الشعبوية" على حد تعبيره، مشيرا إلى أنها تتسبب في "موجات مضاربة في السوق" لا حاجة لها.

رئيس مركز "ألوان" للدراسات الاستراتيجية، حيدر البرزنجي، المقرب من الإطار التنسيقي ألمح إلى أن معارضة تغيير سعر صرف الدينار كان للمناكفة السياسية لا أكثر، على أساس أن "الواقعية الاقتصادية تختلف عن الخطاب السياسي"، بحسب اعتقاده.

وتابع البرزنجي، "هناك واقع اقتصادي لا يمكن تغييره.. الاختصاصيون يقولون إنه لا يمكن تغيير سعر الصرف إلا بعد 4 أو 5 سنوات".

وكانت رابطة المصارف الخاصة العراقية، قد قالت في بيان أصدرته الأسبوع الماضي، إن "إعادة أسعار الدولار ستؤثر سلبيا في الاقتصاد"، مؤكدة أن "التراجع الطفيف بالصرف لن يخفض أسعار المواد في الأسواق".

واعتبر المستشار الاقتصادي في الرابطة سمير النصيري، في حديث لوكالات محلسة، أن "التراجع الحالي القليل لأسعار صرف الدولار يعد نوعا من أنواع الإرباك الذي يمارسه المضاربون في سوق تداول العملة، من خلال استغلال الشائعات لتحقيق مصالح ضيقة".

وحذر النصيري من أن "عملية التغيير والعودة للسعر السابق لقيمة الدولار مقابل الدينار العراقي، ستؤدي إلى تكاليف باهظة يتحملها الاقتصاد"، إضافة إلى "أضرار كارثية سيتحملها المواطن بسبب المشاكل التي ستحدث في التعاملات التجارية والمالية الداخلية".

وأكد البنك المركزي العراقي في بيان الأسبوع الماضي على "عدم وجود أية نوايا لتغيير سعر الصرف"، ودعا في تصريح لوكالة الأنباء العراقية المواطنين "إلى المحافظة على قيمة أموالهم والابتعاد عما يشاع في وسائل الإعلام".