earthlinktele

الفتح يصدر بيانا بشأن استهداف الحشد ويطالب باخراج القوات الامريكية من العراق

تخطي بعد :
سياسة 2019/08/25 23:20 1055 المحرر:as
   

بغداد اليوم - بغداد

أكد تحالف الفتح، الاحد، بانه يحتفظ بحق الرد على الاستهدافات "الصهيونية" للحشد الشعبي، فيما طالب باخراج القوات الامريكية من العراق.

وقال الفتح في بيان، "ندين بشدة الإعتداءات الصهيونية المتكررة التي استهدفت مخازن أسلحة الحشد ومعسكراته حتى وصلت الى استهداف قيادته كما ان ماحدث اليوم من استهداف لاحد قيادات الحشد في مدينة القائم يمثل انعطافة خطيرة في مجرى استهدافات الكيان الصهيوني للحشد الشعبي وكيانه وقياداته".

وأضاف، أنه "في الوقت الذي نحتفظ فيه بحق الرد على هذه الاستهدافات الصهيونية نحمل التحالف الدولي خصوصا الولايات المتحدة الأمريكية المسؤولية الكاملة ازاء هذا العدوان الذي نعتبره اعلان حرب على العراق وشعبه وسيادته الوطنية".

وتابع الفتح، "على الحكومة العراقية والبرلمان العراقي حماية الشعب العراقي َواجهزته الامنية وجيشه َوحشده وان تنفتح على جميع الخيارات الاستراتيجية التي من شانها حماية الأجهزة والمعدات والأسلحة التي تحفظ سيادة العراق وامنه الوطني وكرامته واستقلاله، واننا نعتقد بعدم ضرورة للوجود الامريكي الذي يدعي توفير حماية الأجواء بينما يشكل وجودهم غطاءً لجميع هذه الاستهدافات الصهيونية".

وأصدرت عمليات الحشد الشعبي في وقت سابق من، الأحد، بيانا بشأن الاستهداف الذي طال قوات الحشد الشعبي في محافظة الأنبار من قبل طائرتين مسيرتين.

وقالت عمليات الحشد في البيان، "ضمن سلسلة الاستهدافات الصهيونية للعراق عاودت غربان الشر الإسرائيلية استهداف الحشد الشعبي، وهذه المرة من خلال طائرتين مسيرتين في عمق الاراضي العراقية بمحافظة الأنبار على طريق عكاشات القائم بمسافة تقرب من 15 كيلو مترا عن الحدود مما ادى الى استشهاد مجاهد وإصابة آخر بجروح بليغة".

واضافت، "هذا الاعتداء السافر جاء مع وجود تغطية جوية من قبل الطيران الأمريكي للمنطقة فضلا عن بالون كبير للمراقبة بالقرب من مكان الحادث، وتزامن مع بدء المرحلة الرابعة من عمليات إرادة النصر في غرب العراق بمشاركة قواتنا البطلة من جيش وشرطة وحشد والتي تلاحق فلول الجماعات الإرهابية".

وتابعت، "نعاهد الشعب العراقي الأصيل ان هذا الاعتداء لن يثني قوات الحشد الشعبي عن اداء دورها الوطني في مكافحة الاٍرهاب والدفاع عن أرض العراق وأمنه وكرامته والتصدي للعدوان والجهات الداعمة له".

وكان اعلام الحشد الشعبي قد نشر، الاحد (25 اب 2019)، مقطعا مصورا قال انها للحظة استهداف الطائرة المسيرة لقوات اللواء 45 بالحشد الشعبي في القائم عند الحدود العراقية مع سوريا.

وكانت قيادة عمليات الأنبار للحشد الشعبي، أعلنت في وقت سابق من يوم الأحد، عن مقتل مقاتلين اثنين في اللواء 45 بالحشد وإصابة آخر بقصف بطائرتين مسيرتين في قاطع عمليات الأنبار.

وقالت القيادة في بيان تلقته "بغداد اليوم"، إن "طائرتين مسيرتين مجهولتين استهدفتا، اليوم، نقطة ثابتة للواء 45 بالحشد الشعبي في قاطع عمليات الأنبار (15 كم عن الحدود العراقية السورية)، ما اسفر عن استشهاد مقاتلين اثنين من اللواء 45 وإصابة آخر واحتراق عجلتين".

وأفادت وسائل إعلام عربية، في وقت سابق من الأحد، بأن طائرات إسرائيلية مسيرة، استهداف عجلتين تابعتين للحشد الشعبي، في مدينة القائم، عند الحدود مع سوريا.

وذكرت قناة "الميادين" أن "‏طائرات إسرائيلية مسيرة، استهدف اليوم الأحد، عجلتين تابعتين للحشد الشعبي، في مدينة القائم، قرب الحدود العراقية السورية".

وأضافت، أن "العجلتين تعودان للواء 45 في الحشد الشعبي"، مشيرة إلى أن "القصف الذي تبنته إسرائيل، اسفر عن مقتل اثنين احدهما قائد ميداني في الحشد الشعبي".

وكان نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، قد اتهم القوات الأميركية، الاربعاء (18 آب 2019) بأنها "المسؤول الأول والأخير" عن الهجمات التي جرت "عن طريق عملاء أو بعمليات نوعية بطائرات إسرائيلية حديثة".

واتهم المهندس الأميركيين بـ"إدخال أربع طائرات مسيرة إسرائيلية" إلى العراق لـ"تنفيذ طلعات جوية تستهدف مقرات عسكرية عراقية"، مهددا بأن يتعامل الحشد الشعبي مع أي طائرات أجنبية تحلق فوق مواقعه من دون علم الحكومة العراقية على أنها "طائرات معادية".

وانفجر الثلاثاء (19 اب 2019) كدس للعتاد تابع للحشد الشعبي قرب قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين، بعد أيام على انفجار كدس عتاد في معسكر "صقر" جنوبي بغداد، الذي يضم قوات من الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية، وقد أدى الحادث إلى اندلاع حرائق في مستودعات المعسكر، وانفلاق صواريخ وتطايرها عشوائيا مما تسبب بمقتل شخص واحد وإصابة 29 آخرين.


اضافة تعليق


Top