earthlinktele

الزاملي: اسباب سقوط الموصل ثلاثة وتم إدانة 36 شخصية بينهم المالكي والنجيفي والقنصل التركي

تخطي بعد :
سياسة 2019/06/12 10:35 1857 المحرر:aab
   

بغداد اليوم - متابعة

كشف رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان السابق حاكم الزاملي، الأربعاء، 12 حزيران، 2019، أسباب سقوط الموصل بيد تنظيم داعش، فيما أعلن  إدانة (36) شخصية سياسية بينهم رئيس مجلس الوزراء الاسبق نوري المالكي، ومحافظ نينوى السابق اثيل النجيفي.

وذكر الزاملي في تصريح صحفي تابعته (بغداد اليوم) أنه، "تم التحقيق بشكل مهني في أسباب سقوط الموصل، وتم تشكيل لجنة مهنية من 26 نائباً من كل الكتل السياسية"، مشيراً إلى أنه "تم التحقيق بشكل مفصل مع مائة شخصية بين عسكرية وسياسية، وتوصلنا إلى الأسباب الحقيقية لسقوط الموصل".

وبين أن، "أسباب سقوط الموصل سياسية، بالإضافة إلى الفساد المالي والإداري، فضلاً عن التقاطعات والأجندات الخارجية".

وأضاف الزاملي، أنه "تمت إدانة 36 شخصية؛ بدءاً من رئيس الوزراء الأسبق (نوري المالكي) ومحافظ نينوى الأسبق (أثيل النجيفي)، وعدد من كبار القادة العسكريين؛ من بينهم عبود قنبر وعلي غيدان ومهدي الغراوي ورئيس أركان الجيش آنذاك بابكر زيباري والوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الأسدي والقنصل التركي، وضباط آخرون".

وحول ما إذا كان يؤيد إعادة التحقيق التي يدعو إليها عدد من السياسيين والكتل البرلمانية، أردف الزاملي: "ليس هناك داعٍ لإعادة التحقيق، لأنه أولاً لا جدوى منه، وثانياً في حال تم تطبيق توصيات التقرير الذي أعددناه؛ فإن كل شيء سيكون واضحاً".

وسيطر تنظيم داعش، في التاسع من حزيران/ يونيو 2014، على الموصل، وسيطر عليها بالكامل في اليوم التالي. وتابع التنظيم هجومه ليسيطر على مساحات واسعة من الشمال والغرب. وانهارت العديد من قطعات الجيش والشرطة في وجه هجوم نفذه داعش، الذي اعلن العراق بعد 3 سنوات طرد التنظيم وتحرير المحافظة منه.

وكان الزاملي قال إن، "احدا من المتورطين لم يعدم أو يحاكم حتى اللحظة، لا من كبار الضباط ولا من صغارهم، على الرغم من إرسال تقرير اللجنة إلى مجلس الوزراء والقضاء والمحاكم العسكرية والادعاء العام"، مبينا أن "ملف الأسماء المتورطة وضع على الرف كحال ملفات الفساد والإرهاب، ولم يحسم حتى الآن".

وأضاف في تصريح صحفي أن، "قائمة المتهمين المتورطين بسقوط المدينة الذين وردت أسماؤهم في تقرير لجنته، تضم كلا من؛ رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، رئيس أركان الجيش السابق الفريق بابكر زيباري، قائد القوات البرية السابق الفريق أول ركن علي غيدان، مدير الاستخبارات العسكرية السابق الفريق حاتم المكصوصي، معاون رئيس أركان الجيش لشؤون الميرة السابق الفريق الركن عبد الكريم العزي، قائد عمليات نينوى السابق الفريق الركن مهدي الغراوي، قائد الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية السابق اللواء الركن كفاح مزهر علي، قائد الفرقة الثانية في الجيش العميد الركن عبد المحسن فلحي، قائد شرطة نينوى السابق اللواء خالد سلطان العكيلي، محافظ نينوى المقال أثيل النجيفي، نائب محافظ نينوى السابق حسن العلاف، وقائد شرطة نينوى السابق اللواء الركن خالد الحمداني"

كما ضمت بحسبه، "مدير دائرة الوقف السني في الموصل أبو بكر كنعان، وكيل وزارة الداخلية السابق عدنان الأسدي، آمر اللواء السادس في الفرقة الثالثة في الجيش سابقًا العميد حسن هادي صالح، بالإضافة إلى: آمر الفوج الثاني المسؤول عن حماية الخط الاستراتيجي في نينوى المقدم نزار حلمي، آمر لواء التدخل السريع السابق العميد الركن علي عبود ثامر، وآمر مسؤول صحوة نينوى عضو مجلس العشائر أنور اللهيبي”

وتابع الزاملي، أن “الجهات المعنية لاتستطيع محاسبة الكبار، لأنهم متنفذون ولديهم المال والسلطة، ولذا اهمل الملف” مبينًا أن “القانون يطبق على الضعفاء والمواطنين البسطاء".

 


اضافة تعليق


Top