أمراض غامضة تصيب الجنود المشاركين في حرب العراق والدفاع البريطانية ترفض الاعتراف - عاجل


  • 1,762
  • تقارير مترجمة
  • 2022/05/14 12:27

بغداد اليوم - بغداد

نشرت صحيفة الغارديان، اليوم السبت، مقالا للجندي السابق في الجيش البريطاني والمشارك في حرب العراق كيفين مولدون، مقالا عن أمراض غامضة تصيب الجنود الذين شاركوا في الحرب، وجاء بعنوان لعقود من الزمان أنكرت وزارة الدفاع مرضي الغامض، أخيرا أشعر أنني أعرف الحقيقة.

وقال مولدون إن "قدامى المحاربين مثلي ينتظرون معرفة مصدر متلازمة حرب الخليج، وقد يعطينا البحث الجديد إجابات أخيرا".

وأضاف "كنت لائقا وصحيا للغاية عندما شاركت في الحرب، الآن بعد 30 عاما من المعاناة من متلازمة حرب الخليج، ما زلت أعاني أثناء التنفس وقبل شهر واحد فقط كان على أن أحصل على حقنة في العمود الفقري لمنع الألم من أعصابي المتضررة".

واكد الكاتب انه "على مدى عقود منذ حرب الخليج، عانى آلاف المحاربين القدامى من أمراض غامضة، وجزء من تلك المعاناة كان عدم معرفة سبب هذا المرض وعدم معرفة ما كان يحدث بالفعل لجسدي".

وتابع ان "العلماء الأمريكيون الذين حصلوا على تمويل من الحكومة الأمريكية، يقولون إن سبب إصابة آلاف الجنود مثلي بالمرض هو غاز الأعصاب السارين، الذي انتشر في الهواء عندما تم قصف مخزون الأسلحة الكيماوية العراقية".

ويروي الكاتب: "عملت بشكل أساسي كناقل للدبابات في الخليج، وأتقدم على دراجة نارية لإيجاد طرق آمنة عبر الصحراء، ربما كان الجنود في الدبابات بأمان في الداخل، لكن لم يكن لدي سوى قطعة قماش أضعها على فمي لحمايته من الحشرات أو الرمل، وبالتالي تعرضت بشدة للمواد الكيمياوية في الهواء".

وتابع: "عند عودتي من الحرب تلقيت العلاج من اضطراب ما بعد الصدمة، لكن الأطباء لاحظوا أن شيئا ما كان خاطئا: تأثر جسدي وكذلك عقلي، أصبحت مفاصلي مؤلمة بشكل كبير، وعانيت من أجل التنفس وبدأت أعاني من التعب المزمن، مما أدى إلى تفاقم اضطراب ما بعد الصدمة".

ويوضح الكاتب أنه" ليس الوحيد الذي يعاني من هذه الأعراض، وأن الأبحاث التي أجراها الفيلق البريطاني الملكي تشير إلى أن 33 ألفا من قدامى المحاربين يعانون من متلازمة حرب الخليج".

وشخص الأطباء حالة مولدون بأنها "اشتباه تعرض لأسلحة كيمياوية وليس بسبب تعرضه لرواسب اليورانيوم المنضب".

في الولايات المتحدة، اعترفت الحكومة منذ فترة طويلة بوجود متلازمة حرب الخليج ومع ذلك، على الرغم من كل الأدلة أنكرت وزارة الدفاع البريطانية وجودها حتى عام 2005، وفي عام 2010، كانت ترفض غالبية المطالبات الخاصة بمعاشات الحرب من قدامى المحاربين الذين يعانون من هذه الحالة ومعظم المحاربين القدامى الذين يعانون من الأعراض لا يتلقون معاش حرب للخدمة في الخليج حتى يومنا هذا.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©