• 9 °C
  • بغداد
  • 9 °C
     بغداد
    • الخميس
    • 21 °C
    • الجمعة
    • 21 °C
    • السبت
    • 15 °C
    • الاحد
    • 18 °C
    • الاثنين
    • 20 °C

بعد تغريدة الصدر.. الحكومة العراقية: أطراف لا تريد إجراء الإنتخابات بموعدها لسببين

  • 3,506
  • سياسة
  • 2021/01/13 21:21

بغداد اليوم- بغداد

قال مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات، عبد الحسين الهنداوي، اليوم الاربعاء (13 كانون الثاني 2021)، ان هناك أطرافا عديدة لا تريد اجراء الانتخابات بالموعد المقرر لها في حزيران المقبل.

واضاف في مقابلة متلفزة، تابعتها (بغداد اليوم)، ان "هناك عقبات حُلت في طريق اجراء الانتخابات بينها التخصيصات المالية وتشريع قانون الانتخابات".

واكد الهنداوي بالقول ان "كما ان هناك عقبة اساسية هي عدم تشريع قانون المحكمة الاتحادية، المسؤولة عن المصادقة على نتائج الانتخابات، وحلها بيد مجلس النواب، والحكومة تلقت تعهدات بحسم الأمر"، مشيرا كذلك إلى "وجود تقدم في عملية التسجيل البايومتري، والارقام تتصاعد".

وتوقع انه "في حال حسم ملف المحكمة الاتحادية، ستجرى الانتخابات بموعدها المحدد".

ولفت مستشار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الى ان "هناك أطرافاً عديدة لا تريد اجراء الانتخابات بالموعد المقرر في السادس من شهر حزيران المقبل، لمبررات بعضها قانوني وحقوقي".

وقال "المعترضون على اجراء الانتخابات بموعدها يعتقدون انهم غير جاهزين، وهناك من يخشى من الحركة الشبابية التي سارت بشكل مضاد لمصالحهم، وهناك من يتوقع ان تغير هذه الحركة شكل النظام السياسي بالقضاء على المحاصصة والفساد".

وشدد على إن "نزاهة الانتخابات مسألة اساسية، والحكومة تؤكد على هذا الأمر ونعتقد ان هناك مجموعة عوامل لاجراء انتخابات جيدة وخاصة ما يتعلق بالاعتماد على البرمجات البايومترية بشكل كامل وتسريع اعلان النتائج والمراقبة الداخلية والدولية للانتخابات".

واستطرد بالقول ان "الحكومة تتمنى موافقة مجلس الامن الدولي، على ارسال فريق دولي لمراقبة الانتخابات".

اما بالنسبة لخطر ’’السلاح المنفلت’’، اشار الهنداوي الى ان "هناك لجنة امنية لوضع الخطط الميدانية لاجراء الانتخابات وتزور المحافظات للتعرف على واقعها الأمني عن قرب، وفي كل انتخابات عراقية سابقة كان هناك خطر للسلاح بيد الارهاب كسلاح القاعدة وداعش".

وحذر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم الأربعاء (13 كانون الثاني 2021)، من تأجيل الانتخابات المبكرة المقرر إجراؤها في السادس من شهر حزيران المقبل، فيما دعا الناخبين إلى تحديث سجلاتهم.

وذكر حيدر الجابري، مسؤول إعلام التيار الصدري في بيان حصلت عليه (بغداد اليوم)، أن "الصدر وجه بعدة نقاط، أولها، أن رئيس مجلس الوزراء، يحاول القيام بحملة ضد الفاسدين من هنا وهناك، فأقول: يجب عليه الاسراع بمحاسبة الفاسدين وبغض النظر عن انتماءاتهم".

وأشار الصدر إلى أن "هناك أصواتاً تعلو لإلغاء او تأجيل الانتخابات المبكرة سواء من الاحزاب أو مثيري الشغب، ونحن إذ نحذر من تأجيلها فإننا نأمل من الجميع التحلي بالحكمة والعمل معا على إنجاح هذه الانتخابات"، مطالباً "المواطنين بالإسراع في تحديث سجلاتهم حتى لمن كان منهم مقاطعا للانتخابات فضلا عمّن أراد الخوض فيها".

واستبعد رئيس كتلة بيارق الخير، محمد الخالدي، إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة التي من المقرر أن تجري في حزيران 2021 وفقا لما حددته الحكومة، فيما توقع موعداً جديداً لإجرائها.

وقال الخالدي في حديث خص به (بغداد اليوم) الاربعاء، إن "إجراء الانتخابات المبكرة في حزيران المقبل صعب جداً، لان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، غير مستعدة فنياً لذلك".

وأضاف أن "الانتخابات ستؤجل على أقل تقدير حتى تشرين الأول أو الثاني من العام الحالي، من أجل تهيئة المناخ وكذلك استكمال اصدار بطاقات البايومترية"، لافتا إلى إن "البطاقة السابقة زورت فيها الانتخابات البرلمانية لعام 2018، بنسبة 100%".

وتوقع عضو مجلس النواب، "عزوف كبير للمواطنين عن الانتخابات في حال استمر استخدام البطاقة الالكترونية القديمة"، موضحا أن "المواطنين ليست لديهم ثقة بهذه البطاقة التي زورت وقلبت نتائج انتخابات 2018".

وأكد أن "عمليات تزوير الانتخابات المبكرة ستكون أكبر من سابقتها في حال عدم اعتماد البطاقة البايومترية فقط"، منوها إلى أن "هناك قوى سياسية تسعى لإبقاء البطاقة الالكترونية من اجل التزوير".



  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©