خبير قانوني يتحدث عن عقبة ستقف بطريق علاوي تتعلق بتحديد موعد الانتخابات المبكرة

تخطي بعد :
سياسة 2020/02/18 19:57 478 المحرر:as
   

بغداد اليوم - بغداد

تحدث الخبير القانوني علي البياتي، الثلاثاء (18 شباط 2020)، عن عقبة ستقف بطريق رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة الانتقالية المقبلة محمد توفيق علاوي، تتعلق بتحديد موعد الانتخابات المبكرة.

وقال البياتي في بيان، "لا يوجد في الدستور العراقي شي اسمه انتخابات مبكرة انما انتخابات عامة تكون في حالة واحدة نصت عليها المادة 64 من الدستور، والتي اجازت حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة خلال شهرين من تاريخ الحل".

وأضاف أن "محمد علاوي لا يستطيع أن يحل البرلمان منفردا الا بموافقة رئيس الجمهورية، وان ذكر علاوي الامر في برنامجه الحكومي يحتاج الى ان يصوت له البرلمان بقبول البرنامج بالأغلبية المطلقة، وهو أمر يبدو صعبا فهل يمكن للكتل ان توافق على حل البرلمان مستقبلا؟".

وأشار البياتي، الى أن "ما يثار من امكانية تحديد عمر الحكومة القادمة هو امر لا دستورية له، لان علاوي وكابينته اذا صوت له البرلمان سيكمل ما تبقى من مدة الاربع سنوات  خلفا لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد مهدي، ويحتاج محمد علاوي ان يصوت له البرلمان بالأغلبية المطلقة على المنهاج الوزاري والوزراء، وفق المادة 76 وفقراتها (اولا وثانيا وثالثا ورابعا وخامسا".

وكان عضو رئاسة مجلس النواب، بشير الحداد، قد أكد اليوم الثلاثاء (18 شباط 2020)، استعداد البرلمان لعقد جلسة استثنائية لتمرير حكومة رئيس الوزراء المكلف، محمد توفيق علاوي.

وقال مكتب النائب الثاني في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إن "الحداد أعلن استعداد مجلس النواب لعقد جلسة استثنائية لمنح الثقة لحكومة محمد توفيق علاوي في حال تم الاتفاق مع الكتل النيابية والانتهاء من ترشيح الحقائب الوزارية".

ودعا الحداد، بحسب البيان "إلى ضرورة تمثيل المكونات وتحقيق التوازن في الحكومة الجديدة"، لافتا إلى أن ذلك جاء خلال استقباله في مكتبه ببغداد رئيس الجبهة التركمانية النائب أرشد الصالحي والوفد المرافق له".

واضاف أن "اللقاء جرى خلاله بحث التطورات السياسية والأحداث الجارية على الساحة العراقية وعددا من الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك".

واردف الحداد :"يجب أن تشكل الحكومة الجديدة ضمن المدة الدستورية وعليها أن تراعي حقوق جميع مكونات الشعب العراقي، وتلبي مطالب المتظاهرين السلميين المدنيين، والاستجابة للمطالب المشروعة في محاربة الفساد وتحسين الأوضاع وتأمين الخدمات الأساسية وتكثيف العمل والجهود لعودة الاستقرار إلى الشارع في عموم محافظات العراق".

وكان رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، قال السبت الماضي، في تغريدة على تويتر: "اقتربنا من تحقيق إنجاز تاريخي يتمثل بإكمال كابينة وزارية مستقلة من الأكفاء والنزيهين من دون تدخل أي طرف سياسي، وسنطرح أسماء هذه الكابينة خلال الأسبوع الحالي إن شاء الله بعيداً عن الشائعات والتسريبات، ونأمل استجابة أعضاء مجلس النواب والتصويت عليها من أجل البدء بتنفيذ مطالب الشعب".

وكلف رئيس الجمهورية برهم صالح، السبت (01 شباط 2020)، محمد توفيق علاوي بمنصب رئاسة الوزراء، فيما تعهد الأخير بتحقيق مطالب المتظاهرين والعمل على تهيئة الأجواء للانتخابات المبكرة، ومحاسبة المتسببين بقتل المتظاهرين.


اضافة تعليق


Top