السفير الروسي ينفي تقديم العراق طلباً لشراء منظومة ’’إس 400’’

تخطي بعد :
سياسة 2020/02/13 11:05 533 المحرر:am
   

بغداد اليوم-متابعة 

أكد السفير الروسي لدى العراق، ماكسيم ماكسيموف، الخميس (13 شباط 2020)، أن العراق لم يتقدم بأي طلب رسمي لشراء منظومات الدفاع الجوي "إس 400" الروسية، مشيراً الى أن الأمر "ما زال فقط على مستوى الاهتمام ليس إلا".

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن السفير الروسي قوله: "في ضوء الأحداث الأخيرة زاد الاهتمام بأنظمة الدفاع الجوي الروسية إس 400 من الجانب العراقي، لكن من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء ملموس حتى الآن".

وأشار ماكسيموف إلى أن "الجيش العراقي مقتنع ومهتم بالأسلحة الروسية، لأنها تتميز بالجودة والكفاءة في ساحات القتال المختلفة".

وأضاف: "نحن نقول دائما إننا مستعدون لمواصلة مساعدة الحكومة العراقية في تعزيز قدراتها الدفاعية، حيث يتم إنتاج أحدث المعدات العسكرية في روسيا لجميع الجيوش العسكرية، بما في ذلك الدفاع الجوي"ن موضحاً: "إذا تلقينا نداءً بشأن أنظمة محددة فسننظر فيها".

واختتم ماكسيموف: "نحن في انتظار أصدقاء عراقيين في روسيا لزيارة معرض الأسلحة الروسية ماكس وأرميا 2020".

وكان عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، عبد الخالق العزاوي، قد كشف، الثلاثاء (14 كانون الثاني 2020)، عن وجود "قوة أجنبية" تحاول منع العراق من التسليح الروسي، بعد أن أعطت الأخيرة إشارات إيجابية بشأن ذلك.

وقال العزاوي في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "روسيا مهتمة جداً بتزويد العراق بمختلف المنظومات العسكرية وخاصة الدفاع الجوي، وقد أعطت إشارات إيجابية برغبتها في توسيع التعاون والتسليح الى مدى أكبر، لو توفرت الرغبة لدى الحكومة العراقية".

واضاف، أن "حصول العراق على منظومة (أس 400) الروسية المتطورة تحتاج إلى قرار سياسي حازم بعيداً عن السجالات والضغوط الخارجية".

واقر عضو لجنة الامن والدفاع النيابية بـ "وجود قوى أجنبية مؤثرة في المشهد العراقي تحاول منع توسيع التعاون العسكري مع روسيا لأسباب متعددة، منها وجود صراع دولي حول الصناعة العسكرية وتداعياتها الأخرى".

قبل ذلك، طالب رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية محمد رضا، الخميس (09 كانون الثاني 2020)، روسيا بالتدخل لإبعاد العراق عن الصراع بين الولايات المتحدة وإيران.

وقال رضا في تصريح صحفي: "نطمح إلى أن تبادر روسيا بالتدخل لإبعاد الصراع الإقليمي والدولي عن العراق"، مشيراً إلى أن "العراق يرتبط بعلاقات تاريخية ممتازة مع روسيا".

وأضاف أن "أمريكا تعاملت مع العراق على مدى 16 عاما كدولة محتلة وليس دولة ذات سيادة"، مبيناً أن "التسليح الروسي والتدريب الروسي أكثر مرونة وأقل كلفة من التسليح والتعامل الأمريكي".


اضافة تعليق


Top