قيادي بالحشد الشعبي يرد على مقترح الصدر بشأن إغلاق مقار الفصائل

تخطي بعد :
سياسة 2020/01/09 13:34 9325 المحرر:ha
   

بغداد اليوم- خاص

رحب القيادي في الحشد الشعبي، عادل الكرعاوي، الخميس(09 كانون الثاني 2020)، باقتراح زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر حول مقار الحشد الشعبي.

وقال الكرعاوي في حديث لـ( بغداد اليوم)، إن "اقتراح الصدر بغلق مقرات فصائل في الحشد الشعبي، مرحب به"، مؤكداً أن "نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي الشهيد أبو مهدي المهندس كان قد عمل على إخراج مقرات الحشد من المدن والمناطق السكنية".

وأضاف أن "الصدر ذكر في تغريدته أن اغلاق مقرات الحشد يعد إجراءً احتياطياً عسكرياً في حالة الدخول بحرب مع امريكا"، لافتاً إلى أن "على الجميع توخي الحذر من إعطاء الذريعة للقوات الأمريكية باستهداف مقرات الحشد داخل المدن".

وكشف الكرعاوي أن "قوات الحشد الشعبي تعمل على أخذ الاحتياطات العسكرية تجنباً لاستهدف مقراتها داخل المدن في حال تشدد الصراع الأمريكية الإيراني".

وكان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، قد دعا يوم الأربعاء (08 كانون الثاني 2020)، إلى اغلاق كافة مقرات الحشد الشعبي في البلاد، لكي لا تكون هدفا للولايات المتحدة، مطالبا بالسعي الحثيث لإنهاء الوجود الأمريكي في العراق.

وقال الصدر، في تغريدة له على ’’تويتر’’، "بسمك اللهم.. اتصل الطرفان برئيس مجلس الوزراء المُقال قبل الغارة الجوية"، متسائلاً "فهل وافق على تنفيذها أم لا .. ؟ الله العالم".

وتابع "لكن ما يهمني الآن هو ان "هذه الأزمة الكأداء قد انطوت وخصوصاً بعد خطاب ترامب وخطاب الجمهورية الإسلامية".

وطالب بـ "الإسراع بتشكيل حكومة صالحة قوية تعيد للعراق هيبته واستقلاليته في فترة لا تزيد عن الخمسة عشر يوماً وبلا مهاترات سياسية أو برلمانية أو طائفية أو عرقية".

ودعا الى "تقديم خمسة مرشحين ذوي نزاهة وخبرة ليتم اختيار مرشح نهائي ليشكل حكومة مؤقتة تشرف على الإنتخابات المبكرة وغيرها من الأمور التي ذكرناها سابقاً".

وقال "كفى استهتاراً من بعض الكتل السياسية وكفى عناداً من المتظاهرين وإلا ضاع العراق .. وذلك لعدم تكرار هذه الانتهاكات مستقبلاً من أي دولة من دول الجوار أو من كبيرة الشر أمريكا".

ولفت بالقول ان "السعي الحثيث لإنهاء تواجد المحتل وكبح جماح سيطرته ونفوذه المتزايد وتدخله بالشأن العراقي .. فإن صبرنا كاد أن ينفد لكثرة التدخلات الخارجية التي لا تراعي مصالح العراق".

ودعا "الفصائل العراقية الى التأني والصبر وعدم البدء بالعمل العسكري وإسكات صوت التشدد من بعض غير المنضبطين الى حين استنفاد جميع الطرق السياسية والبرلمانية والدولية".

واختتم تغريدته بالقول "أنصح بغلق كافة مقرات الحشد الشعبي لكي لا يكون هدفاً للاستكبار العالمي وخصوصاً إذا صار قرارنا المقاومة العسكرية مع المحتل في حال رفضه الخروج واستنفاد كل الطرق السياسية".


اضافة تعليق


Top