تحالف القوى يحذر من المساس بمنصبي رئاسة الجمهورية والبرلمان.. انهاء للعملية السياسية !

تخطي بعد :
سياسة 2019/12/02 20:46 5342
   

بغداد اليوم-بغداد

حذر تحالف القوى العراقية، برئاسة محمد الحلبوسي، الإثنين (02 كانون الأول، 2019) من خطورة إقالة رئيسي الجمهورية والبرلمان بدعوى انهما جاءا بصفقة واحدة مع رئيس الوزراء المستقيل، فيما بين سبب تلويح بعض الكتل لذلك.

وقال المتحدث باسم التحالف، النائب فالح العيساوي، لـ(بغداد اليوم)، إن “قضية اقالة رئيسي الجمهورية والبرلمان، لا تستحق المناقشة فيها”، مبينا أن “إقالة أي واحد منهم يعني إنهاء للعملية السياسية، خصوصا أن العملية السياسية الآن تمر بظروف عصيبة جداً”.

وبين العيساوي أن “استخدام قضية إقالة رئيسي الجمهورية أو البرلمان كورقة ضغط ضد كتل هذه الشخصيات، من أجل قبولنا بأي مرشح يطرح كبديل لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي”، مؤكدا أن “تحالف القوى العراقية، سيصوت على مرشح لرئاسة الوزراء يكون مقبول شعبياً، ولم يصوت على اي مرشح يتم طرحه من قبل القوى الشيعية صاحبت هذا المنصب، وفق الاغلبية البرلمانية التي تشكلها في مجلس النواب”.

وقبل مجلس النواب، امس الأحد، استقالة رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، من منصبه، فيما فاتح رئيس الجمهورية، برهم صالح، بـتكليف رئيس جديد.

في السياق ذاته رأى النائب عن كتلة صادقون أحمد الكناني، أن رؤساء الجمهورية برهم صالح والبرلمان محمد الحلبوسي والحكومة عادل عبد المهدي جاءوا بصفقة واحدة ويجب ان يرحلوا معا بعد تقديم عبد المهدي استقالته.

وقال الكناني في تصريحات متلفزة إن “رؤساء الجمهورية برهم صالح والبرلمان محمد الحلبوسي وحكومة عادل عبد المهدي جاءوا بصفقة واحدة ويجب ان يرحلوا معا خصوصا بعد الشبهات التي اثيرت بشأن تورط إحدى الرئاسات بمؤامرة”.

وأضاف الكناني، أن “المرحلة المقبلة بحاجة الى برلمان فاعل”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن “رحيل الرئاسات الثلاث غير مطروح حاليا”.

ودعا الكناني الى ضرورة “ترشيح شخصية مقبولة لخلافة عبد المهدي من اجل تهدئة الشارع”، مبينا أن “الاسماء المتداولة إعلاميا لم تطرح كبديل لعبد المهدي”.


اضافة تعليق


Top