آخر الأخبار
حراك نيابي لتفعيل قانون إلغاء الامتيازات المالية للمسؤولين (وثيقة) العراقي مصطفى العلوان.. أصغر مُعلق في كأس العالم لمباراة اليابان وكرواتيا الإعدام للمُدان بجريمة قتل القيادي بـ "العصائب" وسام العلياوي مسرح الجريمة في بيت "دعارة".. تفاصيل قضية "طعن" جندي بريطاني في العراق السوداني يلتقي محافظ البنك المركزي

لجنة جمع المعلومات التابعة للتيار الصدري توجه تحذيراً للمتهمين بالفساد المنتمين للتيار

سياسة | 18-05-2019, 01:27 |

+A -A

بغداد اليوم - النجف

وجهت لجنة جمع المعلومات التابعة للتيار الصدري ، السبت 18 ايار 2019، تحذيراً لمتهمين بالفساد منتمين للتيار.

وقال اللجنة في بيان جاء بصيغة تنبيه " الى كل الاشخاص الذين ينتمون الى الخط الصدري الشريف وقد رفعت ضدهم معلومات فساد يمنع عليهم منعاً باتاً تهديد المدعي باي نوع من انواع التهديد او الكوامة العشائرية لاجبارهم على التراجع عن تقديم المعلومات".

واضاف البيان " من يثبت عليه ذلك سيقع تحت طائلة المحاسبة القانونية ، والله المستعان على الظالمين".

وأعلن زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الاثنين (13 أيار 2019)، تشكيل لجنة من 3 أشخاص، للتحقيق بمشاريع من ينتمون للتيار الصدري، فيما أشار الى انه "لم يعد يحتمل من يشوهون سمعة أبيه" المرجع محمد صادق الصدر.

وقال الصدر في بيان له، نشرته صفحة (صالح محمد العراقي) المقربة منه، حمل توقيعه: "يكلف كل من الاخوة: الاخ ابو ياسر، الاخ عباس الكوفي، الاخ علي التميمي، بجمع معلومات شاملة وكاملة عن كل من يعمل بمشاريع تجارية حكومية حلالاً كانت ام حراماً، مشروعة كانت ام ممنوعة.. ممن هم ينتمون (للتيار الصدري) حالياً او كانوا ينتمون له من دون استدعائهم".

وأضاف: "ثم تقسيم الملفات الى عدة اقسام كما سيبين لاحقاً.. ثم عليهم ان يعلنوا عن جميع الاسماء والتمييز بين العمل الصحيح والباطل".

وهدد الصدر بأن "كل من يرفض التعاون مع هذه اللجنة او تثبت ادانته فسيحال ملفه الى محاكم الدولة المختصة. يستثنى من ذلك من يكتب كتاباً يبين فيه استقالته وان كل ما عمل به من اعمال تجارية ومالية وغيرها لم يكن بغطاء اداري من التيار ولا بأمر مني على الاطلاق".

وتابع، أن "عنواننا ال الصدر اجلّ من ان يستعمل في مآربكم المالية الدنيئة.. فإما ان تختاروا اموالكم فأنتم مطرودون واما أن تختاروننا ال الصدر فأهلاً بكم وسهلاً ولا فرق في ذلك بين من عمل في السياسة او الجهاد او غيرها من الأمور".

ومضى الصدر بالقول: "على كل حال فاني ما عدت اتحمل تشويهكم لسمعة السيد الوالد وخروجكم عن نهجه الأخروي لتختاروا الدنيا واموالها.. ألا بعداً للمتاجرين بمرجعهم وابناء مرجعهم وتعساً لهم ولأعمالهم".