آخر الأخبار
يهدد أمن العراق.. مخيم الهول "سلاح ذو حدين" وينبغي ادارته بحذر شديد زلزال بقوة 5.6 ريختر يضرب سيستان و بلوشستان جنوب شرق ايران ايران تسجل اعلى حصيلة بأحكام الإعدام منذ 2015 وزارة الداخلية تقرر منح أطباء الأسنان إجازات حمل السلاح.. وثيقة يونغ يانغ تحذر سول وواشنطن من دفع "ثمن باهظ"

اتفاقات بانتظار التفعيل.. اتفاق سنجار انموذجاً

مقالات الكتاب | 1-05-2023, 15:55 |

+A -A

بغداد اليوم - بغداد

كتبت سهاد الشمري

لا يخفى على أحدٍ أن ماحصل مؤخراً من إشكالات ومظاهر إحتقان مابين مكونات أهل سنجار ، ماهو إلا نتاج متوقع لجملة أخطاءٍ أرتكبتها الحكومات المتعاقبة بترقيع العملية السياسية ولم تلتفت لإجراءاتٍ مرضية لهذا القضاء الذي طالما شخّص الكثير من عقلاء القوم أن لاحل إلا بأيجاد مناخاتٍ آمنة للجميع بتطبيق الإتفاقات المبرمة مابين الحكومة الإتحادية وحكومة الإقليم.

والكل يعلم أن إتفاقاً أبرم قبل سنة ونصف مابين بغداد وأربيل لتطبيع الأمور بسنجار وحل الإشكالات والعقد بإتفاقية وقع عليها الطرفان تمهد بعد ذالك لعودة النازحين لديارهم ، لكن ومع الاسف ظلّت هذه الإتفاقات حبراً على ورقٍ لم تشأ كثيراً من الزعامات والقيادات أن تُحل هذه المشكلات، لأنها لازالت تعتقد ان تصفير الازمات يعني إنهاء وجود الزعامات التي تعتاش على الخلافات.

وفي ظل ماجرى أقتضت الضرورة مراجعة حقيقية وبتشخيص عال الدقة للخروج من إشكالات قد تعمق الفجوة الحاصلة ، ولكن وفي ظل ماجرى علينا أن لاننسى أن هنالك إتفاقاً جوهرياً مابين قوى الإطار والديمقراطي الكردستاني على أساسه رُسمت خارطة طريق أسّست لعملية سياسية ولو لا هذا الإتفاق لَما كانت أصلا هنالك عملية سياسية ، ولكن قيمة الأتفاق بمضامينه وبتطبيقه على أرض الواقع لتجنب الوقوع بمحاذير قد لاتُحمد عقباها.

ونحن نتكلم عن الإتفاق وبنوده ومنها التعجيل بسن قانون النفط والغاز الذي هو بمثابة المفتاح لحل باقي الإشكالات، كذالك الشروع بتطبيق المواد الدستورية  كما وعدت حكومة المركز بتنفيذها والتي بتطبيقها سنطوي صفحةً سوداء من المماطلة والتأجيل والتدوير ونفتح صفحة جديدة لعلاقاتٍ اساسها الوئام والسلام مابين مكونات الشعب الواحد، كذالك ان لاننسى حقوق الشعب الكردي وتضمينها في الموازنة كباقي حقوق الشعب الواحد.

بتفعيل هذه الأمور والتي هي ليست من المستحيل أو من الصعوبة تطبيقها قد نطوي بها عقدين من الخلافات والسجالات والمناكفات والتي دفع الشعب الواحد ضرائبها، والمؤشرات التي يتتبعها الباحث والمطلع توحي له أن بوادر حل قادمة لامحال ، لأن الكل مقتنع بأن اللعب على الوقت سيأتي بنتائج عكسية لأن اللعب في الوقت الضائع مجازفة.

الركون الآن وأكثر من أي وقتٍ مضى لحلٍ شاملٍ لكل القضايا الخلافية مابين المركز والإقليم أصبح من الواجبات الوطنية والأخلاقية المنتظرة التطبيق ، فأجواء اليوم تختلف تماماً عن أجواء الأمس الملبدة بالغيوم خصوصا أن السيد السوداني يحاول جاهداً أن يردم الهوّه المفتعلة مابين بغداد وأربيل، لأنه يعلم علم اليقين لولا تنازل الديمقراطي الكردستاني عن منصبه المستحق لما وصلنا لما نحن به الآن، وبقبال ذالك يجب الإسراع الآن وليس غداً بإيجاد مناخات الحل والتطبيق لكل ماوقع مابين السيد السوداني والزعيم مسعود بارزاني ، ومن ثم إيجاد معادلة حكم رشيدة تضمن حقوق الكُل بوطن يعيش بخيمته الجميع بكرامة.