آخر الأخبار
إيران تنشئ محطة نووية قرب الحدود العراقية - عاجل هل تلجأ بغداد إلى واشنطن لردع انتهاكات أنقرة؟ توجيهات للسوداني من مشروع مستشفى تكريت التعليمي "أخطر مطلوب" في ديالى يفلت من عملية اعتقال مفاجئة الحكيم يستقبل وزراء ونواب وشخصيات متعددة في ديوان بغداد للنخب السياسية والاجتماعية

انحسار العقار يترك حكومات الصين المحلية مع فجوة سيولة

اقتصاد | 25-09-2022, 08:56 |

+A -A

بغداد اليوم- متابعة

تسارع أدوات تمويل الحكومات المحلية في الصين إلى شراء مساحات شاسعة من الأراضي بأموال مقترضة، ما أنقذ المدن والمقاطعات التي تكافح من أجل الحصول على السيولة بعد هجرة مطوري القطاع الخاص المثقلين بالديون.
تم إطلاق العنان لفورة الإنفاق في الفترة التي تسبق إعادة تعيين الرئيس شي جين بينج، المتوقعة لولاية ثالثة غير مسبوقة الشهر المقبل، والتأكيد على الجهود المبذولة لتعزيز الاقتصاد المتضرر من الجائحة، الذي نما 0.4 في المائة فقط على أساس سنوي في الربع الثاني.
اعتمدت الحكومات المحلية تقليديا على أدوات التمويل الحكومية المحلية لدعم النمو عبر قيادة الاستثمار في البنية التحتية. والآن، يتم استدعاء أدوات التمويل لدعم القطاع العقاري، الذي يمثل نحو ثلث إجمالي الناتج الاقتصادي.
ووفقا لبيانات رسمية، ارتفعت عمليات الاستحواذ على الأراضي من قبل أدوات التمويل الحكومية المحلية إلى 400 مليار رنمينبي "57 مليار دولار" في النصف الأول من العام، بزيادة تربو على 70 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من 2021. حدث هذا على الرغم من أن إجمالي مشتريات الأراضي، التي كان يهيمن عليها مطورو القطاع الخاص في السابق، تراجعت بمقدار الثلث تقريبا مع قيام بكين بقمع المضاربة العقارية.
تهدف فورة الشراء إلى مساعدة السلطات المحلية، التي تعاني ضائقة مالية، التي تعد عملية بيع الأراضي بالنسبة لها مصدر دخل مهما. لكن أدوات التمويل الحكومية المحلية، التي تلعب دورا مهما في تمويل تطوير البنية التحتية طويلة الأجل، تضطر إلى اقتراض مزيد من البنوك الحكومية وإصدار السندات لتمويل الصفقات.
قال أندرو كوليير، العضو المنتدب في شركة أورينت كابيتال ريسيرش في هونج كونج: "إنني أعد هذا إنقاذا حكوميا غير مباشر ومقبولا سياسيا".
تترك معظم أدوات التمويل الحكومية المحلية، التي عادة لا تملك الخبرة في مجال التطوير العقاري، قطع الأراضي المشتراة حديثا دون استغلال. ويعني هذا، إلى جانب الانهيار الأكبر في سوق الإسكان، أن الراحة قصيرة الأجل التي تحصل عليها السلطات المحلية من عمليات شراء الأراضي بواسطة أدوات التمويل هذه تخاطر في النهاية بمشكلات أكبر للاقتصاد الصيني المتعثر بالفعل.
قال كوليير: "تطلب الحكومات في الحقيقة من أدوات التمويل الحكومية المحلية دفع أسعار متضخمة للأرض في سوق متدهورة، وهو أمر غير مستدام".
تعرف أدوات التمويل الحكومية المحلية بأدائها المالي البطيء، ويأتي ظهورها لاعبا رئيسا في مزادات الأراضي في وقت يضطر فيه مطورو القطاع الخاص إلى تقليص الإنفاق بسبب أزمة الديون المتفشية في جميع مناحي هذه الصناعة.
أدى الانخفاض في مبيعات الأراضي وتراجع الأسعار إلى تفاقم الضغط على الحكومات المحلية التي تتصارع بالفعل مع تقلص القواعد الضريبية وسط التباطؤ الاقتصادي الأوسع نطاقا. وقد دفع ذلك بكثير من المدن والأقاليم إلى مطالبة أدوات التمويل الحكومية المحلية بملء الفراغ الذي خلفه مطورو القطاع الخاص.
قال مسؤول تنفيذي في شركة يويانج للإنشاءات الحضرية والاستثمار: "لقد لعبنا دورا حاسما في الحفاظ على سوق الأراضي والإيرادات الحكومية من السقوط في الهاوية". أنفقت أداة التمويل الحكومية المحلية، التي تتخذ من مقاطعة هونان الوسطى مقرا لها، 1.3 مليار رنمينبي على شراء الأراضي في النصف الأول من هذا العام.
تظهر البيانات الرسمية أن أدوات التمويل الحكومية المحلية شكلت نحو ربع مبيعات الأراضي في النصف الأول من هذا العام، مقارنة بـ9 في المائة في الفترة نفسها من العام الماضي. وتجاوزت النسبة 50 في المائة في بعض المدن الصغيرة الأقل تطورا.
لكن طفرة الشراء جاءت بتكلفة باهظة لأدوات التمويل الحكومية المحلية. ذلك أنه للتعويض عن النقص في المزايدين، رفعت كثيرا من المدن الحد الأدنى لسعر مزادات الأراضي. أجبر ذلك في كثير من الأحيان أدوات التمويل الحكومية المحلية على دفع ثمن مرتفع حتى مع ضعف السوق.
في ويهاي، مدينة في مقاطعة شاندونج الشرقية، ذكر مسؤول تنفيذي في هيئة استثمار التنمية الحضرية في مقاطعة هوانكوي أن أدواته التمويلية الحكومية المحلية دفعت ما لا يقل عن ضعف سعر السوق لقطعة أرض في إحدى الضواحي في نهاية العام الماضي. قال: "لقد كان استثمارنا لأسباب سياسية، وليس لأسباب تجارية".
من جانبها، وفرت البنوك الحكومية القوة والمهارة المالية لفورة التسوق.
تواجه معظم أدوات التمويل الحكومية المحلية قيودا على التدفق النقدي لأنها تستمد الجزء الأكبر من دخلها من مشاريع البنية التحتية المدعومة من الحكومة مع الآفاق طويلة الأجل للعوائد. في غضون ذلك، يكون المقرضون الحكوميون على استعداد لإصدار قروض لأدوات التمويل الحكومية المحلية مقابل الأرض كضمان أو شراء سندات الأخيرة على أمل أن تتدخل السلطات في حالة حدوث أزمة.
قال المسؤول التنفيذي في شركة يويانج للإنشاءات الحضرية والاستثمار: "لدينا وصول أفضل للائتمان من الحكومة"، مستشهدا بقيود بكين على الاقتراض من قبل الحكومات المحلية.
لكن في الواقع، لا يزال البناء على قطع الأراضي المشتراة حديثا يشكل تحديا، إذ تمتلك واحدة فقط من كل خمس أدوات تمويل حكومية محلية خبرة في التطوير العقاري، وفقا لتشاينا إنديكس أكاديمي، وهي شركة استشارية مقرها بكين.
دفع ذلك كثيرا من أدوات التمويل الحكومية المحلية إلى تأجيل خطط التنمية، وعلى النقيض من ذلك، غالبا ما يبدأ مطورو القطاع الخاص في البناء بعد فترة وجيزة من الفوز بأحد العطاءات.
في مدينة جوانزو الجنوبية، لم يبدأ نشاط البناء في أي من عشر قطع تم شراؤها منذ أواخر العام الماضي بواسطة أدوات التمويل الحكومية المحلية، وفقا لأشخاص مطلعين على التطورات.
"لا نعرف كثيرا عن العقارات"، هكذا اعترف مسؤول تنفيذي في مجموعة مترو جوانزو، التي أنفقت أكثر من ملياري رنمينبي على شراء الأراضي منذ نهاية العام الماضي، مضيفا: "من مصلحتنا الاحتفاظ بالأرض وبيعها لجني الأرباح عندما تتعافى السوق".