earthlinktele

توقف عمل غرفة بغداد واربيل الأمنية وتحذير من استغلال داعش للمناطق “المحرمة”

تخطي بعد :
أمن 2019/07/11 21:40 1452 المحرر:mst
   

بغداد اليوم _ كردستان

حذر عضو حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، غياث سورجي، اليوم الخميس، من استمرار توقف غرفة العمليات المشتركة بين وزارتي الدفاع والبيشمركة، بسبب تهديدات تنظيم داعش لمحافظتي كركوك ونينوى.

وقال غياث سورجي، في حديث لـ(بغداد اليوم) إن "المناطق الواقعة بين تواجد البيشمركة ومناطق تواجد القوات الاتحادية، وما يعرف بالمناطق المحرمة، تشهد فراغاً أمنياً كبيراً، يستغله داعش للتمدد وتنفيذ عملياته وهجماته، على منطقة جبل قراجوغ في مخمور، والتي تعتبر أكبر قاعدة تنطلق منها هجمات داعش باتجاه محافظتي كركوك ونينوى".

وأضاف غياث سورجي، أن "هناك ضغطاً دولياً لإعادة تفعيل غرفة العمليات المشتركة بين الجيش والبيشمركة التي توقفت، وارجاعها إلى ما قبل عام 2014 لسد تلك الثغرات"، مبيناً أن "اجتماعاً عقد قبل أيام في نينوى بهذا الصدد لإعادة السيطرة المشتركة في الوحدات الإدارية المتنازع عليها، ولكن لم يتم الاتفاق حتى الآن".

وأكد عضو حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، أن "عودة البيشمركة وغرفة العمليات المشتركة هي الضامن الرئيسي لإيقاف تهديدات داعش المستمرة على نينوى وكركوك، خاصة في الفراغات الأمنية التي يتحرك بها عناصر التنظيم".

وكان قائد قوات 80 في البيمشركة نجاة علي، قد حذر السبت (25 أيار 2019) أن "ازدياد قوة" تنظيم داعش يوما بعد آخر في المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد، فيما اشار الى أن القوات الاتحادية لاتستطيع توفير الأمن هناك بمفردها.

وقال علي في كلمة له خلال تخرج دورة جديدة من قوات البيشمركة في قضاء سوران، إن "الحوادث الأخيرة التي وقعت في المناطق الكردستانية خارج إدارة الإقليم اثبتت حقيقة أن عدم وجود البيشمركة ترك فراغا أمنيا كبيرا مما ولد خطرا يهدد حياة المكونات هناك، فضلا عن ازدياد قوة تنظيم داعش يوما بعد آخر بسبب هذا الفراغ".

وأضاف قائد قوات 80 في البيشمركة، أن "القوات الاتحادية ليست باستطاعتها توفير الأمن والاستقرار في تلك المناطق بمفردها"، مشددا على "ضرورة عودة قوات البيشمركة إليها".

وكان الأمين العام السابق لوزارة البيشمركة الفريق جبار ياور قد حذر، السبت (25 أيار 2019) من الأماكن الخالية من الجيش العراقي وقوات البيشمركة، والتي تقدر بمساحات شاسعة من الأراضي، مؤكداً أنها  "تشكل خطرا على المنطقة"، فيما أشار إلى "ازدياد" تحركات تنظيم داعش في ديالى وحمرين وأطراف طوزخورماتو وكفري ومناطق جنوب كركوك، والمناطق المحيطة بمدينة الموصل.


اضافة تعليق


Top