اخبار عاجلة

وزير المالية: العراق بحاجة إلى دعم مالي فوري وتوجهنا بثلاثة محاور لتطوير علاقتنا مع السعودية

تخطي بعد :
سياسة 2020/05/23 09:29 700 المحرر:am
   

بغداد اليوم-متابعة

كشف نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية والنفط بالوكالة، علي علاوي، السبت (23 أيار 2020)، عن التوجه بثلاثة محاور لتطوير العلاقات مع السعودية، ودعم اقتصاد العراق.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن علاوي قوله، إن "الهدف من الزيارة إلى السعودية هو التوجه بثلاثة محاور لتطوير علاقة العراق مع الجانب السعودي، أولها الدعم الفوري النقدي للموازنة، أما المحور الثاني فهو تحفيز الشركات والمؤسسات السعودية الأهلية، خصوصاً في مجالات الطاقة والزراعة، وحثها على الدخول إلى الأسواق العراقية من خلال الاستثمارات"، مبيناً أن "المحور الثالث هو تفعيل الجانب التجاري".

وأضاف، أن "العراق لديه خطة للتوجه نحو تحقيق التوازن الاقتصادي والمالي مع دول الجوار، وأن تكون السوق العراقية مفتوحة للجميع بعيداً عن الإضرار بطرف معين"، موضحاً أن "الحكومة تسعى لحث الشركات السعودية على المساهمة في إعادة إعمار البلد"، مشدداً على أن "العراق بحاجة إلى دعم مالي فوري حتى تستطيع الحكومة الوفاء بتعهداتها تجاه الموظفين".

وأكد علاوي، أن "هناك معوقات عديدة منعت الاستثمارات في العراق، منها القوانين والتعليمات السارية، وفقدان الهيكلية الحاضنة للاستثمارات الأجنبية، وعدم وجود مصارف بمستوى عالمي، وكذلك النظام المحاسبي والقانوني غير المشجع، فضلاً عن نظام استملاك الأراضي غير المشجع أيضاً".

وأشار إلى أن "جميع تلك المعوقات تمنع المستثمر السعودي وأي مستثمر آخر من الاستثمار في مجالات أخرى خارج الحقول النفطية"، داعياً إلى "ضرورة أن تكون هناك بيئة مشجعة للاستثمار، واستبدال تلك القوانين، ومعالجة المشاكل والمعوقات الموجودة".


ولفت إلى أن "الجهاز الإداري الآن في العراق غير متجانس مع متطلبات المستثمر الأجنبي، وفيه أيضاً خروقات كبيرة من فساد وتدخل في طريقة اتخاذ القرارات من أطراف ليست لها علاقة بالعمل الاستثماري، من أجل المنفعة الخاصة والحزبية التي تعد أحد المعوقات الأساسية التي تبعد المستثمر الأجنبي".

وأوضح، أن "المستثمر عندما يشاهد هذه البيئة سيتحفظ، ومهما كانت السوق العراقية كبيرة، فإنها تتطلب تشجيعاً من القطاع الخاص الذي يعاني هو الآخر من تلك المعوقات".

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت السفارة العراقية في الرياض، السبت (23 ايار 2020)، عن تسليم وزير المالية العراقية علي علاوي، رسالة من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي موجهة إلى ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

وذكرت السفارة في بيان حصلت عليه (بغداد اليوم)، إن " وزير المالية وزير النفط وكالة قد وصل الى الرياض مبعوثا من رئيس الوزراء، وكان في استقباله محمد عبد الله الجدعان وزير المالية السعودي، وماجد بن عبد الله بن عثمان القصبي وزير التجارة السعودي رئيس الجانب السعودي في المجلس التنسيقي العراقي - السعودي، وعبدالرحمن الحربي رئيس الهيئة العامة للتجارة الخارجية، والسفير العراق لدى السعودية قحطان طه خلف".

واضافت ان "جلسة مباحثات عقدت بين الجانبين تم خلالها تسليم رسالة من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي موجهة الى ولي العهد محمد بن سلمان، كما تم استعراض التعاون بين البلدين وآليات تفعيله".

واشارت الى ان "الجانب العراقي أكد ان الحكومة جادة في تطوير العلاقات الثنائية مع المملكة، وان هناك حرص من رئيس الوزراء على تفعيل التعاون في جميع المجالات بين البلدين وبوتيرة اسرع لضمان تحقيق عوائد اقتصادية".

وتابعت السفارة ان "الجانبين اكدا ان فتح معبر عرعر بين البلدين يُعد عاملاً أساسياً في تحقيق طفرة في مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين".

 من جانبه، اكد وزيرا المالية والتجارة السعوديين، ان "قيادة المملكة ممثلة بالملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الامير محمد بن سلمان لديهما توجهاً ثابتاً بتطوير العلاقات في كافة المجالات مع العراق، وأعربا عن استعداد المملكة للانفتاح على العراق وفتح أفق التعاون الاقتصادي والتجاري والمالي بين البلدين"، مشيرين الى ان "القطاع الخاص السعودي بما لديه من إمكانيات لديه الرغبة في دخول السوق العراقية والاستثمار في العراق بما يحقق فائدة للبلدين".

واوضحت السفارة ان "وزير المالية التقى بوزير الطاقة السعودي عبدالعزيز بن سلمان، اذ ناقش الجانبان التعاون النفطي بين البلدين وإمكانية الاستفادة من الخيرات السعودية، والموقف العالمي لاسعار النفط في ظل هبوط الأسعار بسبب جائحة كورونا، واهمية الالتزام باتفاق دول أوبك + روسيا، وتخفيض الإنتاج لضمان تحقيق التوازن بين العرض، والطلب في سوق النفط والوصول الى أسعار عادلة للمنتجين".

وشدد الجانبان على "أهمية استمرار التواصل الإيجابي بين البلدين في توحيد السياسة النفطية لضمان استقرار السوق وتشجيع بقية الدول المنتجة على الالتزام بتخفيض الإنتاج لضمان رفع أسعار النفط وبما يحقق استقرارا في أسعار النفط".

كما بينت السفارة ان "علاوي التقى بوزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان وعدد من مسؤولي الوزارة، اذ اكد الجانبان عمق العلاقات الأخوية بين البلدين، واستعداد الحكومة العراقية لتوثيق العلاقات مع المملكة وتنسيق المواقف في القضايا العربية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

بدوره، عبر فرحان عن "دعم السعودية لحكومة العراق وجهودها لتجاوز محنة الارهاب"، مبديا "استعداد المملكة في دعم العراق في جميع المجالات بما يضمن عودة الامن والازدهار الاقتصادي".


اضافة تعليق


Top