• 28 °C
  • بغداد
  • 28 °C
     بغداد
    • الخميس
    • 38 °C
    • الجمعة
    • 37 °C
    • السبت
    • 38 °C
    • الاحد
    • 38 °C
    • الاثنين
    • 42 °C

تحذير كردي من خطر يهدد استقرار العراق وهويته على صلة بملف تشكيل الحكومة الجديدة

  • 3,656
  • سياسة
  • 2020/02/18 21:00
  • ht

بغداد اليوم- خاص

حذر النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، ديار برواري، الثلاثاء (18 شباط 2020)، من تمرير حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، دون موافقة القوى الكردية والسنية، مبينا أن هذا القرار سيخل باستقرار العراق ويزعزع الهوية الوطنية.

وقال برواري لـ(بغداد اليوم)، إن القوى الشيعية قادت الدولة العراقية بعد سقوط صدام حسين، ولم نر أي تقدم ايجابي على مختلف المستويات في العراق"، لافتا إلى أن "اهمال التوجهات والافكار السياسية الاخرى سيكون له اضرار كبيرة على مستقبل الدولة واستقرار العراق".

واضاف أن "بناء الدولة يكون بمشاركة الجميع لا عن طريق تشكيل الاغلبية المكوناتية التي تشتت الهوية الوطنية وتزعزع مفهوم المواطنة".

واشار برواري إلى أن "استحواذ مجموعة معينة على قرار الدولة ( في اشارة الى ملف تشكيل الحكومة ) امر سيء جدا".

وفي وقت سابق، كشف النائب عن تحالف الفتح، فاضل الفتلاوي، الثلاثاء (18 شباط 2020)، عن خلافات سياسية على وزارتي الداخلية والدفاع وحصص المكونين السني والكردي في حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، مبينا أن هذه الخلافات قد تؤخر التصويت على الحكومة الجديدة.

وقال الفتلاوي في تصريح صحفي إن "اجتماع رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي مع قادة الكتل السياسية ، الاثنين 17 شباط 2020، كان من أجل الاتفاق على موعد عرض الكابينة الوزارية الجديدة، للتصويت عليها في مجلس النواب".

وبين أن "هناك بعض الخلافات والاختلافات مع بعض القوى السياسية من المكونين السني والكردي، حول الكابينة الوزارية، فضلا عن اختلافات بوجهات النظر بشأن حقيبتي وزارة الداخلية ووزارة الدفاع".

واضاف الفتلاوي أن "علاوي لم يعرض في اجتماع أمس اسماء مرشحي الحقائب الوزارية في حكومته"، مرجحاً احتمالية "عرض تلك الاسماء في الاجتماع الثاني المرتقب".

وتابع، أن "اجتماع علاوي مع قادة الكتل السياسية لم يخرج بأي اتفاق بشأن تحديد موعد نهائي لعرض الكابينة الوزارية أمام البرلمان، لكن هناك دعما سياسيا متزايدا لعلاوي من أجل تكون حكومته مستقلة وبعيدة عن الضغوطات السياسية، مع مراعاة المكونات العراقية".



  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

0 تعليقات

هو لي

يعبدون صنمهم في اربيل وهم من سرق موازنة العراق السنوية وهرب نفطه وادعى المشاركة بالحكومة ليضرب شعب العراق وجيشه ويستولي على مناصب ورواتب وثراء فاحش

2/18/2020 10:39:36 PM
سعدون

طبعا يريدون ايبوكون. ما بكو الملياردات

2/18/2020 11:03:27 PM
صابر الجاف-المملكة المتحدة

الديمقراطية لا تعني ابدا أن الكتلة الكبرى هي التي تتحكم في مصير كل شي في البلد فهي اذن مشاركة الجميع في حكم والتشريع ولكن هذا لم يطبق فالاحزاب الشيعية استحوذت على كل شئ فاصبح لهم الحق في اختيار رئيس الوزراء والوزراء وحرموا الغير من اختيار الوزراء....

2/19/2020 4:28:25 AM

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©