تحالف القوى: ما يصيب الناصرية والنجف من اذى يمس الفلوجة والرمادي وهذه شروطنا لتمرير قانون الانتخابات

تخطي بعد :
سياسة 2019/12/02 22:04 1760
   

بغداد اليوم-بغداد

كشف المتحدث باسم تحالف القوى العراقية، فالح العيساوي، الإثنين (2 كانون الأول 2019) عن شروط تحالفه للموافقة على قانوني انتخابات مجلس النواب والمفوضية العليا للانتخابات.

وقال العيساوي خلال استضافته في برنامج "وجهة نظر" الذي يقدمه الدكتور نبيل جاسم على قناة "دجلة" وتابعته (بغداد اليوم)، إن "قانوني الانتخابات والمفوضية من الحكومة لم يصلانا حتى الان"، مبينا أن "القانونين مهمان جدا ويجب ان يراعيا جميع حقوق المحافظات".

وأشار الى انه "قبل تشريعه لدينا شروط من بينها إعادة 3 ملايين نازحين وإخراج الميليشيات من محافظاتنا"، مضيفا: "نريد بيئة آمنة تسمح لناخبينا ان ينتخبوا ممثليهم بحرية".

ولفت الى أن "الشيعة هم الأغلبية ويُنتظر من قواهم في البرلمان أن يقدموا مرشحيها لرئاسة الوزراء"، مبينا: "سنعطي كتحالف القوى رئيس الوزراء الجديد الحرية الكاملة في اختيار وزرائه، شرط ان يراعي التوازن الوطني".

ورأى أنه "لا مانع لدينا من ان يكونوا من خارج القوى السياسية".

وأكمل، أن "المتظاهرين في الوسط والجنوب أصبح لهم قرار مؤثر في العملية السياسية، ولا تستطيع الكتل الشيعية اختيار رئيس وزراء دون الرجوع للجمهور ".

ونبه الى ان "المحافظات الغربية تتأثر بما يحصل في المحافظات الوسطى والجنوبية ، ونحاول بذل الجهود لمساعدة المتظاهرين في الوسط والجنوب".

وأوضح: "نحن في تحالف القوى نحاول ان نتحمل المسؤولية الوطنية الكاملة لجميع محافظات العراق وليس فقط المحافظات الغربية ونشعر بألم، لما يحصل في المحافظات الأخرى"، مؤكدا أن "ما يصيب الناصرية من اذى يصيب الفلوجة والرمادي".

ومضى بالقول: "لدينا كسنة مطالب لم تتحقق منذ 16 سنة ونحن لن نقف ولن نعرقل تشكيل الحكومة الجديدة لان العراق قد يتعرض للانهيار"، لافتا الى أن "عددَ السنة في البرلمان 74 نائبا ولدى تحالف القوى العراقية ستون نائباً".

وأردف، أن "المتظاهرين رافضون لجميع الطبقة السياسية والعملية السياسية التي بدأت منذ 16 عاماً وهذا هو الواقع".

وكان العيساوي حذر في وقت سابق، الإثنين (02 كانون الأول، 2019) من خطورة إقالة رئيسي الجمهورية والبرلمان بدعوى انهما جاءا بصفقة واحدة مع رئيس الوزراء المستقيل، فيما بين سبب تلويح بعض الكتل لذلك.

وقال المتحدث باسم التحالف، النائب فالح العيساوي، لـ(بغداد اليوم)، إن “قضية اقالة رئيسي الجمهورية والبرلمان، لا تستحق المناقشة فيها”، مبينا أن “إقالة أي واحد منهم يعني إنهاء للعملية السياسية، خصوصا أن العملية السياسية الآن تمر بظروف عصيبة جداً”.

وبين العيساوي أن “استخدام قضية إقالة رئيسي الجمهورية أو البرلمان كورقة ضغط ضد كتل هذه الشخصيات، من أجل قبولنا بأي مرشح يطرح كبديل لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي”، مؤكدا أن “تحالف القوى العراقية، سيصوت على مرشح لرئاسة الوزراء يكون مقبول شعبياً، ولم يصوت على اي مرشح يتم طرحه من قبل القوى الشيعية صاحبت هذا المنصب، وفق الاغلبية البرلمانية التي تشكلها في مجلس النواب”.

وقبل مجلس النواب، امس الأحد، استقالة رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، من منصبه، فيما فاتح رئيس الجمهورية، برهم صالح، بـتكليف رئيس جديد.

 


اضافة تعليق


Top