آخر الأخبار
دون استخدام القوة.. الدفاع النيابية: على العراق التعامل مع التواجد التركي كـ"احتلال" متظاهرون داعمون لفلسطين يستهدفون مقرات رسمية في نيويورك بينها الأمم المتحدة ميسي يكشف فريقه الأخير ويشعر بالخوف من يوم الاعتزال حافظت على ارتفاعها.. آخر تحديث لاسعار الصرف في العراق شركة بريطانية "سعيدة" بالحصول على عقد مع توتال الفرنسية بالعراق

بعد السعودية.. العراق يحتل المرتبة الثانية بين الدول الخمس المنتجة للنفط بالمنطقة- عاجل

اقتصاد | 5-04-2024, 12:58 |

+A -A

بغداد اليوم - متابعة

تظهر إحصائيات "بريتيش بتروليوم" في العقدين الأخيرين أن تشديد العقوبات ضد إيران وزيادة مبيعات النفط العراقي، قد دفع العراق إلى تولي موقع وسوق النفط الإيراني في المنطقة.

وعند الحديث عن الاقتصاد الإيراني، يعتبر النفط أحد أهم المتغيرات التي يجب فحصها، فقد أثر هذا الذهب الأسود على الاقتصاد بحيث أنه مع فيضان مبيعاته في الأسواق العالمية، يشهد الاقتصاد الإيراني ازدهارا كبيرا، ومع انخفاض مبيعاته، يصبح على طريق الركود.

وسبق أن أشارت دراسات إلى أهمية عائدات النفط واختلاف إحصاءات مبيعات النفط عن ثلاثة مصادر موثوقة، كما تمت مناقشة سبب هذا الاختلاف بالتفصيل.

وتعد العراق والسعودية والإمارات وقطر دول رائدة في صناعة النفط في المنطقة على غرار إيران، فلو أردنا اليوم أن نرى أداء مبيعات النفط الإيراني مقارنة بهذه الدول، فعلينا أن نلقي نظرة على إحصاءات مبيعات النفط ونفحصها بعناية.

ويستعرض هذا التقرير الذي أعده موقع "أكوايران" الاقتصادي، حصة إيران من مبيعات النفط في العقدين الماضيين.

العراق يتصدر المشهد

وتظهر الإحصائيات النفطية التي قدمتها شركة بريتيش بتروليوم (BP) أنه منذ عام 2004، أصبحت إيران ثاني دولة مصدرة للنفط بين هذه الدول النفطية الخمس بعد المملكة العربية السعودية، وفي هذا العام، بلغت صادرات السعودية من النفط 6 ملايين و800 ألف برميل يوميا، فيما بلغت صادرات إيران 2 مليون و700 ألف برميل.

وكان العراق آنذاك رابع مصدر للنفط بين هذه الدول ويبيع فقط مليون و500 ألف برميل من النفط يوميا.

ومع مرور الوقت ظلت إيران تحافظ على مكانتها بين هذه الدول الخمس حتى عام 2011، غير أن صادرات العراق لم تبق ثابتة كما كان الحال في إيران بل ارتفعت لتصل إلى 2 مليون و400 برميل نفط في اليوم.

وفي عام 2011، ومع بداية مسلسل العقوبات النفطية على إيران، تعرضت مبيعات النفط الإيراني فجأة لضربة شديدة، واستمرت هذه الضربة، حتى بعد الاتفاق النووي في عام 2015، حيث احتل العراق المرتبة الثانية في المنطقة وتراجعت إيران إلى الرابعة.

وساهم التأثير الإيجابي لخطة العمل الشاملة المشتركة على سوق النفط الإيراني في ارتفاع مركز صادرات النفط الإيراني بنقطة واحدة بين الدول الخمس والوصول إلى المركز الثالث في عام 2017، لكن هذا النجاح لم يدم طويلًا. فمع وصول ترامب إلى السلطة الأمريكية وانسحابه من الاتفاق النووي، وكذلك بداية جائحة كورونا، عاودت إيران للتراجع مجددا في عام 2021، واحتلت المرتبة الثالثة بتصدير يومي قدره 1.9 مليون برميل.

ويأتي هذا في وقت صدرت فيه العراق في ذلك العام 3.4 مليون برميل من النفط يوميا واحتلت المرتبة الثانية بعد المملكة العربية السعودية بين الدول الخمس المنتجة للنفط في المنطقة.

وتسببت زيادة مبيعات العراق من النفط وتشديد العقوبات النفطية على إيران في هذين العقدين في تغير مكانة إيران والعراق في مبيعات النفط، وتمكن العراق من الاستيلاء على المرتبة الثانية.

المصدر: ميدل ايست نيوز