آخر الأخبار
ضربة رد الاعتبار.. كشف خفايا ليلة قصف إسرائيل: غيرت موازين القوى في الشرق الأوسط الحكيم والخزعلي يؤكدان دعمهما للحكومة في مسارها التفاوضي لإنهاء ملف التحالف بالوثيقة.. لجنة تحقيقية لتحديد ومحاسبة الجهة المسؤولة عن انهيار جسر الفلوجة الحديدي خبير عسكري لبناني يتحدث لـ"بغداد اليوم" عن طبيعة الرد الاسرائيلي المتوقع على إيران لجنة برلمانية: زيارة السوداني ستكون لها نتائج ايجابية على الواقع العراقي قريبا

كلاسيكو.. أسلحة الغريمين في قمة الليغا الليلة

رياضة | 19-03-2023, 17:33 |

+A -A

بغداد اليوم- متابعة

يراهن فريقا برشلونة وريال مدريد على أسلحة عديدة عندما يتجدد اللقاء بينهما، الليلة على ملعب كامب نو، في الجولة 26 من الدوري الإسباني.

يطمع تشافي هرنانديز مدرب برشلونة (65 نقطة) في تحقيق فوز يوسع به فارق النقاط مع ريال مدريد إلى 12 نقطة، ليقترب خطوة جديدة نحو التتويج بالليجا أو على الأقل التعادل ليحافظ على فارق النقاط الحالي.

أما كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد (56 نقطة) يسعى لقلب الطاولة على منافسه، وإشعال المنافسة على اللقب في آخر 12 جولة.

يعلم مدربا برشلونة وريال مدريد أن تحقيق أهدافهما يتطلب تجهيز أكبر عدد من اللاعبين.

في برشلونة نجح تشافي هرنانديز في توفير بدائل قوية على مستوى خط الدفاع، حيث يرتكز بشكل كبير على الرباعي رونالد أراوخو وجول كوندي وكريستنسن وبالدي، ويحتفظ خارج الملعب بعناصر أخرى بارزة مثل ماركوس ألونسو وجوردي ألبا.

في خط وسط البارسا، يبقى الثلاثي بوسكيتس وجافي وفرينكي دي يونج عناصر لا غنى عنها، إلا أن البدائل فرانك كيسي وسيرجي روبيرتو وبابلو توري ليسوا بالكفاءة ذاتها.

كما توجد فجوة فنية وبدنية كبيرة بين مهاجمي البارسا، روبرت ليفاندوفسكي وفيران توريس ورافينيا، وزملائهم على مقاعد البدلاء أنسو فاتي والمهاجم الواعد آلاركون.

من جهته، سيعتمد كارلو أنشيلوتي على الأرجح على تشكيل يضم كورتوا، روديجير، كارفاخال، ميليتاو، ناتشو، مودريتش، كروس، كامافينجا، فيدريكو فالفيردي، فينيسيوس جونيور وكريم بنزيما.

لا تبدو الخيارات البديلة في ريال مدريد قوية على مستوى خط الدفاع، حيث يفتقد الثنائي أودريوزولا وفاييخو لياقة المباريات لابتعادهما فترة طويلة عن الحسابات، بينما خرج لوكاس فاسكيز كثيرا من حسابات أنشيلوتي هذا الموسم.

أما الظهير الأيسر الفرنسي، فيرلان ميندي، فهو عائد من إصابة أبعدته أشهر عن الملاعب.

ويبدو الوضع أفضل حالا في المعسكر المدريدي على مستوى بدلاء خط الوسط، حيث يحتفظ أنشيلوتي بجانبه بأوراق يمكنها صناعة الفارق أو مواجهة ظرف طارئ مثل تشواميني وداني سيبايوس.

ويتباين مستوى البدلاء في هجوم الملكي بين عناصر خطيرة للغاية مثل رودريجو، الذي قلب سيناريو مباريات عديدة بأهداف حاسمة، أو عناصر متوسطة المستوى مثل ماركو أسينسيو.

في المقابل، يبقى الثنائي إيدين هازارد وماريانو دياز حلقة ضعيفة في ظل ابتعادهما فترات طويلة عن الملاعب سواء بسبب كثرة إصابات النجم البلجيكي أو عدم القناعة الفنية بقدرات ماريانو.