آخر الأخبار
قائد في الحرس الثوري: كردستان العراق سيدفع الثمن حين نواجه الأميركيين لجنة العلاقات الخارجية تتوعد بملاحقة الجوازات الدبلوماسية وسحبها من "غير المستحقين" البرازيل ترافق سويسرا إلى دور ثمن النهائي الحرس الثوري يسلّم كردستان قائمة بالمطلوبين "على وجه السرعة" استعدادًا لزيارة السوداني.. صلاح الدين "تسابق الزمن" بحملة إعمار في وقت متأخر من الليل

تراجع لاسعار النفط.. وخام برنت يلامس 89 دولارا للبرميل

اقتصاد | 29-09-2022, 09:00 |

+A -A

بغداد اليوم- متابعة

 

تراجعت أسعار النفط بشكل طفيف يوم الخميس، بعد أن ارتفعت أكثر من ثلاثة دولارات في الجلسة السابقة، وذلك مع ارتفاع الدولار بسد الطلب على النفط من المشترين الذين يستخدمون عملات أخرى والمخاوف بشأن الآفاق الاقتصادية المتعثرة التي تسببت في ضبابية معنويات السوق.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 41 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 88.91 دولاراً للبرميل بحلول الساعة 03:37 بتوقيت جرينتش، بينما تراجعت العقود الآجلة للخام الأمريكي 35 سنتا أو 0.4 بالمئة إلى 81.80 دولاراً.

وكان كلا الخامين القياسيين قد ارتدوا في الجلستين السابقتين بعد أن وصلوا إلى أدنى مستوياته في تسعة أشهر هذا الأسبوع بعد هبوط مؤقت في مؤشر الدولار وتراجع مخزون الوقود الأمريكي أكبر من المتوقع مما رفع الآمال في انتعاش طلب المستهلك.

مع ذلك، اتجه مؤشر الدولار صعوديًا مرة أخرى يوم الخميس، مما قلل من شهية المستثمرين للمخاطرة وأذكى المخاوف من حدوث ركود عالمي.

وخفض بنك جولدمان ساكس توقعاته لأسعار النفط لعام 2023 يوم الثلاثاء، مستشهدا بتوقعات ضعف الطلب وارتفاع الدولار الأمريكي، لكنه قال إن خيبات الأمل في الإمدادات العالمية عززت توقعات الصعود طويلة الأجل.

وفي الصين، أكبر مستورد للنفط الخام في العالم، من المقرر أن يصل السفر خلال العطلة الوطنية التي تستمر لمدة أسبوع إلى أدنى مستوى له منذ سنوات، حيث تدفع قواعد بكين المستمرة لعدم انتشار فيروس كورونا، الناس إلى البقاء في منازلهم وتضعف المشاكل الاقتصادية من الإنفاق.

وخفض الاقتصاديون في سيتي توقعاتهم للناتج المحلي الإجمالي للصين من 5٪ على أساس سنوي إلى 4.6٪ للربع الرابع من عام 2022.

وعلى الجانب الآخر من العالم، اقترح الاتحاد الأوروبي جولة جديدة من العقوبات ضد روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا، بما في ذلك تشديد القيود التجارية، والمزيد من القوائم السوداء الفردية والحد الأقصى لأسعار النفط للدول الثالثة.

ولكن الدول الـ 27 الأعضاء في الكتلة ستحتاج إلى التغلب على خلافاتهم لتنفيذها.