آخر الأخبار
أرقام "صادمة".. تقرير اسرائيلي يكشف تعرض المجندات للاعتداء الجنسي وما هو "أسوأ" انكلترا تفوز على ويلز وتتأهل لدور الـ 16 في كأس العالم بعد معركة كروية.. امريكا تتغلب على إيران في كأس العالم إيران تعزز مخافرها الحدودية في 10 قواطع شرقي العراق "توقف مؤقت" لاستهداف المسيرات الإيرانية مقرات المعارضة شمالي العراق

زيباري: أمريكا تشرف على تحويل ونقل أموال العراق.. بومبيو بعث برسالة لبغداد وأربيل

سياسة | 7-01-2021, 22:01 |

+A -A

بغداد اليوم _ متابعة 

قال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، هوشيبار زيباري، إن غالبية اموال العراق تتواجد في مصارف اميركية عن مبيعات النفط، فيما بين أن واشنطن تنقل الاموال "كاش" إلى بغداد بواسطة طائرات.

وقال هوشيبار زيباري في مقابلة متلفزة تابعتها (بغداد اليوم)، إن "العراق على صفيح ساخن بسبب التصعيد الاميركي – الايراني"، مبينا أن "الفترة حتى 20 من كانون الثاني الجاري مشدودة ومقلقة حتى انتقال السلطة من الرئيس الحالي دونالد ترامب للمنتخب جو بايدن".

وأضاف زيباري، أن "ايران لا تريد التصعيد، وهذا امر مبشر، لكن نخشى الجماعات غير المنضبطة"، مشيرا الى ان "ما يستهدف حالياً هي ارتال لوجستية لمتعاقدين عراقيين مع التحالف الدولي".

وتابع، أن "وزير الخارجية الاميركي مارك بومبيو ابلغ بغداد وأربيل بأن استمرار الهجمات ضد السفارة الاميركية في بغداد ستدفع واشنطن لاغلاقها"، مبينا أن "اغلاق السفارة الاميركية سيمهد ربما لاغلاق سفارات اجنبية وبعثة الامم المتحدة، ما يحدث فراغاً دبلومسياً خطيراً".

وأكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، أن "العراق يمر بازمة اقتصادية واغلاق السفارة سيمهد لمغادرة الاستثمارات ومنع المستثمرين من القدوم"، مرجحا وجود "2500 دبلوماسي اميركي في العراق بعد تخفيض عدد كوادر السفارة".

وعن التحركات العسكرية الاميركية في منطقة الخليج، قال زيباري، إن "التحركات العسكرية الاميركية الضخمة في منطقة الخليج بعثت رسالة لايران بأن لا تفكر باي عمل مع حلول ذكرى اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني".

وفي ملف الاموال العراقية الموجودة في الولايات المتحدة، قال الوزير السابق، إن "غالبية اموال العراق تتواجد في مصارف اميركية عن مبيعات النفط، وتنقل عبر الطائرات كأموال كاش للعراق، وهذا الامر مستمر وكنت اطلع عليه بايام استيزاري لوزارة المالية"، لافتا الى أن "الولايات المتحدة تستطيع فعل الكثير المؤذي للعراق اقتصاديا في حال استهدافها".

وعن تخفيض قيمة العملة العراقية، أكد أن "خيار الذهاب نحو رفع قيمة الدولار امام الدينار ليس جديداً، وحينما كنت في الحكومة، كنا نتردد من الذهاب نحوه لمخاوف من اضراره بالمواطنين ، لكن الان لم يعد هناك خيار امام الحكومة كما تقول".

وبين القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، أن "تغيير سعر الصرف تم بالتشاور مع قادة القوى السياسية"، مشيرا الى ان " الورقة البيضاء الحكومية، طموحة وجيدة، وتمت كتابتها لاصلاح الوضع الاقتصادي واقناع المجتمع الدولي بمساعدة العراق، لكنها لن تطبق الا بالجرأة والقيادة الصحيحة".