ثالث خسارة أسبوعية للمعدن الاصفر.. الأسعار دون 1800 دولار


  • 837
  • اقتصاد
  • 2022/07/02 09:48

بغداد اليوم- متابعة

تراجعت أسعار الذهب إلى ما دون مستوى 1800 دولار، أمس، مسجلة ثالث خسارة أسبوعية على التوالي، إذ أدت السياسات النقدية المتشددة للبنوك المركزية الرئيسة وارتفاع الدولار الأمريكي إلى انخفاض جاذبيته.

وهبط الذهب في المعاملات الفورية 0.5 في المائة إلى 1797.19 دولار للأوقية (الأونصة) بعد أن سجل أدنى مستوياته منذ 16 أيار (مايو) عند 1794.62 دولار. كما انخفضت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.5 في المائة إلى 1798.60 دولار.

وتراجعت أسعار الذهب، التي خرجت من أسوأ ربع لها منذ أوائل 2021، نحو 1.6 في المائة هذا الأسبوع.

وارتفع الدولار إلى أعلى مستوياته في العقدين الأخيرين، واستمر في جعل الذهب أقل جاذبية للمشترين من حائزي العملات الأخرى.

ووصلت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشرة أعوام إلى أدنى مستوى لها منذ السادس من حزيران (يونيو).

وقال ستيفن إينيس العضو المنتدب لإس.بي.آي لإدارة الأصول، إن تفضيل المستثمرين للنقد والحفاظ على الثروة قد يؤدي إلى انخفاض الذهب بصورة كبيرة قبل ما ينبغي أن يكون انتعاشا متوقعا عندما يأتي الركود.

ويؤدي ارتفاع أسعار الفائدة وعوائد السندات إلى زيادة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن النفيس الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 1.3 في المائة إلى 19.98 دولار للأوقية، وانخفضت نحو 5.4 في المائة هذا الأسبوع، وهو أكبر انخفاض منذ منتصف أيار (مايو).

وتراجع البلاتين 0.1 في المائة إلى 893.31 دولار، ويواجه رابع انخفاض أسبوعي على التوالي. وهبط البلاديوم 0.9 في المائة إلى 1920.65 دولار، لكنه ارتفع بنحو 2.2 في المائة هذا الأسبوع.

وأدت المخاوف حيال حدوث ركود عالمي إلى ارتفاع الين الياباني والدولار الأمريكي باعتبارهما ملاذين آمنين، بينما انخفض الدولار الأسترالي الحساس للمخاطر إلى أدنى مستوى في عامين.

وصعد الين إلى 135.105 مقابل الدولار، مبتعدا عن المستوى المتدني الذي سجله في منتصف الأسبوع عند 137، الذي كان أضعف مستوياته منذ 24 عاما.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست من نظيراتها بينها الين واليورو والجنيه الاسترليني، 0.18 في المائة إلى 104.85.

ونزل اليورو 0.31 في المائة إلى 1.0449 دولار، وتراجع الجنيه الاسترليني 0.53 في المائة إلى 1.21145 دولار.

وانخفض الدولار الأسترالي 1.12 في المائة إلى 0.6826 دولار، ولامس 0.6822 دولار، وهو مستوى لم يشهده منذ حزيران (يونيو) 2020.

وتراجع نظيره النيوزيلندي 1.15 في المائة إلى 0.6175 دولار للمرة الأولى منذ أيار (مايو) 2020.

وكتب محللون استراتيجيون في آر.بي.سي كابيتال ماركتس في مذكرة للعملاء "معنويات الدولار تتدهور في ظل مخاوف الركود المتزايدة".

وأضافوا أن احتمالات انزلاق الولايات المتحدة إلى ركود دون جر بقية العالم معها منخفضة جدا.

وتابعوا أن الدولار وعملات الملاذ الآمن الأخرى مثل الين والفرنك السويسري ستستفيد على حساب العملات المرتبطة بالسلع والجنيه الاسترليني خلال فترة الانكماش العالمي.

وسجل مؤشر الدولار مكاسب 0.75 في المائة، وهو الأسبوع الأفضل له في أربعة أسابيع.

أما اليورو فيتجه نحو تسجيل انخفاض أسبوعي بنسبة 0.94 في المائة، بعد أن لامس أدنى مستوى في أسبوعين عند 1.0381 دولار أمس الأول، إذ يرى المستثمرون أن المأزق الاقتصادي في أوروبا أخطر مما هو عليه في الولايات المتحدة، حيث تفاقم هناك بسبب أزمة الطاقة التي أذكتها الحرب في أوكرانيا.

وانخفض الجنيه الاسترليني 1.21 في المائة هذا الأسبوع، فيما تراجع الدولار الأسترالي 1.66 في المائة منذ الجمعة الماضي. 




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©