مسؤول بالصحة العراقية: سنوصي بتمديد الحظر لأسبوع.. هنالك سبب تتحمله الدولة رفع عدد الاصابات بكورونا

تخطي بعد :
محليات 2020/06/03 22:12 5558
   

بغداد اليوم- بغداد

اكد مدير عام دائرة الصحة العامة، في وزارة الصحة، الدكتور عبد الامير الحلفي ، اليوم الاربعاء، بأن الحكومة لم تخصص اية اموال الى الوزارة للسيطرة على جائحة كورونا التي انتشرت في المحافظات العراقية فيما كشف عن وجود توجه لطلب تمديد الحظر الشامل المفروض حالياً لاسبوع جديد.

وقال الحلفي في برنامج (اقصر الطرق)، الذي يقدمه الاعلامي الدكتور نبيل جاسم وتبثه قناة الشرقية، ان "السبب الأول لارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا هو زيادة عدد الفحوصات بعد ان فتحنا 20 مختبر فحص بعموم البلاد 5 منها في بغداد، ومن يسأل لماذا الان يحصل هذا الارتفاع نقول لأنه توفرت لدينا عينات فحص".

ولفت الى انه " ستصلنا الأسبوع القادم أجهزة تسرع من عرض نتائج الفحص وهدفنا الوصول الى 20 ألف فحص يومياً".

واضاف ان "السبب الثاني هو عدم تطبيق الحظر الشامل على أرض الواقع، الحظر الحالي يقتصر على السيطرات في الشوارع الرئيسية ومداخل المناطق الموبوءة، دخلنا كفرق صحية لتلك المناطق ووجدنا ان الناس تمارس حياتها بشكل طبيعي دون اية إجراءات وقاية ودون اية محاسبة من الاجهزة الامنية وهذا تتحمل مسؤوليته هي".

ولفت الى ان "مناطق مدينة الصدر، الرشاد، الشعلة، الزعفرانية والحرية لا يوجد فيها التزام ولهذا السبب ارتفع عدد الإصابات".

وبخصوص اخر تطورات الفيروس، بين المسؤول الكبير بالصحة ان "البحوث الحالية تقول ان المصاب بكورونا لا يمكنه نقل العدوى بعد اختفاء اعراضه بـ 11 يوماً وفقاً للإرشادات القادمة من منظمة الصحة العالمية".

وتابع ان "ما نشر لنا كمدير لدائرة الصحة من كتاب بخصوص إجراءات العزل المنزلي قصدنا به انه يتم عزل المصاب في بيته ان توفرت هناك شروط كالغرفة المعزولة والطعام المناسب ".

واستطرد "نعتقد انه سنصل لحد لا نستطيع فيه استقبال المزيد من المصابين لذلك اقترحنا عزل من لا تظهر عليهم اعراض في بيوتهم".

واردف "في حال ازدياد الحالات فوق مستوى استيعاب وزارة الصحة سننصح بعزل المصابين في المنازل والفنادق، حالياً قادرون على ذلك".

ولفت الى انه "لا يمكن انهاء كورونا ويجب التعامل معه لكن بشرط الالتزام التام بالوقاية في حال تم إعادة فتح الدوائر او المدارس"

وبشأن التمويل المالي الذي تحصل عليه الوزارة لتنفيذ خطط السيطرة على الوباء، كشف الحلفي "تسلمنا 44 مليار دينار عراقي عبر تبرعات من المصارف العراقية ووزع الجزء الأكبر على الدوائر ".

واكد ان "الدولة لم تخصص اي اموال للسيطرة على كورونا ".

وقال ان "الاموال المخصصة فقط جاءت ضمن موازنة (1 على 12) أي إعادة تطبيق موازنة 2019 لأنه لا تواجد موازنة عام 2020 تشمل كل متطلبات الوزارة ".

ونبه الى ان "هناك روتين قاتل يعطل إجراءات صرف الأموال، الاموال المخصصة تشمل كل احتياجات الوزارة من المعدات والعلاجات والاجهزة، وللأسف انتظرنا أكثر من شهرين حتى اخذنا مبالغ للقاحات بسبب الروتين في الدولة والاجراءات المعرقلة".

واشار "مشكلتنا في البلد هي عدم تطبيق قرارات الحكومة لفرض حظر التجوال والحل هو الحظر التام بشروطه ولا بديل عن ذلك".

وبخصوص الاجراءات القادمة للسيطرة على كورونا لفت بالقول "سنوصي في وزارة الصحة بتمديد الحظر الشامل لأسبوع جديد ، بعدها اذا تحسن الوضع نرفع الحظر جزئياً لكن بشروط مشددة واذا بقي نمدد الحظر لأسبوع جديد".

وفيما يتعلق بما نشر عن اكتشاف علاج روسي لكورونا قال الحلفي " ان الامر ما زال في اطار المحاولات  وان لم يرخص أي لقاح او علاج من أنظمة الدواء الأوروبية والأميركية لن يتم اعتماده ، ومن السابق لأوانه الحديث عن دواء بهذه الفقرة الوجيزة".

وحذرت وزارة الداخلية، اليوم الاربعاء، المواطنين من مخاطر كسر الحظر الشامل المفروض بسبب كورونا، وذلك على خلفية تسجل قفزة كبيرة غير مسبوقة بحصيلة اصابات كورونا بعموم البلاد وبلغت 21 حالة وفاة و 781 اصابة بالفيروس.

وخاطب وزارة الداخلية، في بيان تلقت (بغداد اليوم)، نسخة منه، المواطنين في جميع انحاء البلاد، انه "التزاما من الوزارة بالقيام بواجباتها ومسؤولياتها في اطار تنفيذ التوصيات الالزامية للجنة الصحة والسلامة الوطنية برئاسة رئيس مجلس الوزراء، والتي قضت بفرض حظر التجوال الشامل، وفي اطار التعاون والتنسيق مع وزارة الصحة والبيئة، فان اجهزة الوزارة المختلفة تواصل تنفيذ اجراءات الحظر الشامل".

ودعت الداخلية، المواطنين الى "التقيد التام بالحظر وعدم الخروج الى الشوارع والاسواق الا للضرورة القصوى، كما تشيد بجهود وسائل الاعلام الوطنية التي تحث المواطنين على التنبه لمخاطر انتشار فيروس كورونا".

وجعت الوزارة ايضا المشمولين باستثناءات حظر التجوال الى "التقيد التام بحدود الحركة اثناء تنفيذ الاعمال الضرورية والامتناع عن استغلال الحظر لاداء اعمال غير مشمولة بالاستثناء".

وأشار البيان، إلى أن "الاصابات بالفيروس زادت في الايام القليلة الماضية وينبغي التنبه والحذر الشديد من مخاطر كسر الحظر في بعض المناطق الشعبية، والتعاون التام مع الاجهزة الامنية التي تبذل جهودا مضنية للسيطرة على الحركة في الاحياء والشوارع، وذلك حفاظا على المصلحة العامة ومنعا من انتشار العدوى".

وطالب وزارة الداخلية من المواطنين جميعا، "اخذ تحذيرات وزارة الصحة على محمل الجدية الكاملة وعدم التهاون مع مخاطر ازدياد الاصابات على صحة المواطنين والنظام الصحي في البلاد"، مؤكدة أنها "ماضية في تنفيذ واجباتها دونما تراخ او تهاون، فالامن الصحي مسؤولية الجميع، مواطنين واجهزة صحية وامنية، والظرف الخطير يدعونا جميعا الى اداء مسؤولياتنا متعاونين حفاظا على امننا وسلامة وطننا وشعبنا".




لمتابعة اخبار العراق والعالم حمل تطبيق بغداد اليوم من هنا

اضافة تعليق


Top