earthlinktele

اول تعليق كردي على احداث النجف: نتابع ما يجري بقلق ونخشى فوضى بمدن الجنوب

تخطي بعد :
سياسة 2019/05/16 12:24 2106
   

بغداد اليوم - اربيل

علق الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني ، الخميس 16 ايار 219، على تطورات الاوضاع الاخيرة في النجف فيما اشار الى ان اي تطور نحو الفوضى جنوب العراق سيؤثر على اقليم كردستان.

وقال عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني ريبين سلام ان " الاقليم يتابع بحذر تطورات الاوضاع في النجف وباقي مدن جنوب العراق وان حدثت فوضى فهو سيتأثر بها بالتأكيد لكونه جزءاً من العراق".

واضاف ان " الحزب الديمقراطي مع حق التظاهر للمطالبة باحقاق الحق ولكن ضد التخريب والفوضى التي لها تبعات سيئة وتستغل من قبل الاجندات ".

وروى مصدر مطلع وشهود عيان لـ ( بغداد اليوم ) التفاصيل الكاملة لتظاهرات انصار التيار الصدري في النجف مساء ، الاربعاء 15 ايار 2019، التي استهدفت مراكز تجارية ومواقع لقياديين سابقين بالتيار متهمون بالفساد.

وقال المصدر ان " متظاهري التيار الصدري اقتحموا بداية مول البشير التابع للقيادي السابق في التيار ( ابو اكثم ) وحاول حراس المول منعهم وحدث اطلاق نار موقعاً 4 ضحايا و 17 جريحاً وفقاً لما نشره الاعلام الرسمي".

واشار الى ان " النيران اندلعت بالمول اثر التظاهرة واحترق بشكل كامل".

وعلى صفحته بموقع الفيس بوك، اعلن بشير الشباني شقيق ( ابو اكثم ) ان " اثنين من اخوته قتلا خلال عملية الاقتحام" حسب قوله.

واضاف المصدر وشهود العيان ان "متظاهرين اخرين اقتحموا عدة مواقع ومراكز تجارية اخرى تابعة لقياديين سابقين في التيار متهمين اياهم بالفساد ، بينها مركز الشراع ومطعم ابو مخلص ومواقع اخرى واغلقوا العديد منها".

وتابع ان " القوات الامنية فرضت في اعقاب الاحداث اجراءات مشددة وانتشرت قرب مراكز تجارية منعاً من حصول تطورات جديدة".

وكانت خلية الاعلام الامني قد اعلنت، الخميس 16 ايار 2019، في بيان ان احداث المول (مول البشير) سجلت 4 ضحايا و 17 جريحاً، مضيفة ان المول احترق بالكامل.

وكان مصدر امني قد افاد، الاربعاء 15 ايار 2019، بأن متظاهرين من انصار التيار الصدري اقتحموا ’’مول البشير’’ العائد للقيادي السابق بالتيار ( ابو اكثم ) في النجف فيما اشار الى وقوع اصابات بعد اطلاق نار اثناء الاقتحام من قبل حرس المول.

وأصدرت الهيأة السياسية للتيار الصدري، الخميس 16 ايار 2019، بياناً بشان احداث محافظة النجف، وفيما أكدت حدوث اطلاق نار ضد المتظاهرين، طالبت رئيسي مجلس الوزراء ومجلس القضاء الأعلى، باتخاذ الاجراءات القانونية فورا بحق مطلقي النار.

وقالت الهيأة في بيان، إنها "تتابع تطورات الاحداث في بعض المحافظات، وتدين بشدة استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين وخصوصا في محافظة النجف الاشرف، حيث يتظاهر ابناء الخط الشريف ضد الفاسدين امام مولاتهم وشركاتهم ومنازلهم في تعبير حضاري وسلمي عن رفض الفساد والفاسدين الذي نادى به زعيم الاصلاح السيد مقتدى الصدر ورفض لاستغلال الاسم الشريف لآل الصدر الكرام".

وأضافت، ان "إطلاق النار على المتظاهرين العزل السلميين يعتبر جريمة بشعة بحق الانسان وحقوقه في التعبير عن رأيه والمطالبة بحقوقه وحقوق وطنه وانتهاك صارخ للدستور والقوانين"، مبينة أن "استشهاد وإصابة العديد من المتظاهرين السلميين بإطلاق الرصاص الحي عليهم من قبل حمايات الفاسدين او مقارهم ومؤسساتهم الفاسدة جريمة لا تغتفر". 

وطالبت الهيأة مؤسسات الدولة ذات العلاقة ورئيسي مجلس الوزراء ومجلس القضاء الأعلى، بـ"اتخاذ الاجراءات القانونية فورا بحق مرتكبي هذه الجريمة النكراء وإنزال اقسى العقوبات بحقهم ليكونوا عبرة لغيرهم".

 


اضافة تعليق


Top