تزامنا مع موعد تظاهرات اليوم.. منظمة عالمية تطالب سلطات الإقليم بوقف سياسة تكميم الأفواه


  • 744
  • سياسة
  • 2022/08/06 15:42

بغداد اليوم- بغداد

استنكرت منظمة "إنهاء الافلات من العقاب"، اليوم السبت، الانتهاكات المرتبكة من قبل حكومة اقليم كردستان ونفوذ الحزب الديمقراطي الكردستاني او الاتحاد الوطني الكردستاني، ضد الناشطين.

وقالت المنظمة في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إنها "تستنكر منظمة انهاء الإفلات من العقاب انتهاكات حقوق الإنسان التي تمارسها حكومة إقليم كردستان العراق سواء كان ذلك في منطقة نفوذ الحزب الديمقراطي الكردستاني او في منطقة نفوذ حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ضد مجموعة من الناشطين بهدف تكميم أفواههم ومصادرة حريتهم في التعبير".

وتابعت، أنه "قامت القوات الامنية التابعة لحزب الإتحاد الوطني في السليمانية باعتقال مجموعة من الناشطين المدنيين والسياسيين المعارضين وهم (همداد شاهين المتحدث الرسمي باسم حركة الجيل الجديد مع اربعة من قيادي الحركة وهم كل من يعقوب كاكل، فاروق غفور، طه احمد و آزاد کريم)".

وبينت: "كما قامت قوات أمنية تابعة للحزب الديموقراطي الكردستاني في محافظة دهوك بغلق مكتب قناة NRT واعتقال ثلاثة صحفيين يعملون في القناة هم آرام حسين، طائف گوران و بريار نيروي."

من جهة ثانية، أشارت الى المنظمة الى أنه " قامت قوة امنية اخرى تابعة للحزب الديموقراطي ايضا في وقت متأخر من الليل بمداهمة منازل عدد من الناشطين المدنيين المعروفين بمعارضتهم لسلطة الاقليم وقاموا باعتقال عدد منهم من بينهم (نجاة احمد وگوردوان جمال)".

واوضحت أن "اللافت للانتباه انه عند مداهمة منزل الناشط (عمرمامه كورده) تم اعتقال ابنه لإجباره على تسليم نفسه والشيء نفسه حصل عند مداهمة منزل الناشط (دانیال زنگه) الذي تم اعتقال والده بدلا عنه دون اي مبرر قانوني ايضا، مشيرة الى انه "بناء على كل ما تقدم تعرب منظمة انهاء الإفلات من العقاب في العراق عن قلقها حول مصير المعتقلين وتحمل حكومة الإقليم المسؤولية الكاملة عن سلامتهم وذويهم".

وشجبت المنظمة، "الممارسات القمعية التي تقوم بها سلطة الاقليم المتمثلة بالقوات القمعية التابعة للحزبين الحاكمين في الاقليم. وهنانود ان نذكر النظام الحاكم في الاقليم بان العقوبة في القانون شخصية ولا يجوز ان تطال الإجراءات القانونية غير المتهم بارتكاب الجريمة"، مؤكدة "متابعتها عن كثب تطورات هذه الاحداث ولن تتدخر جهدا لضمان كشف ملابسات الموضوع وعدم إفلات منتهكي الحريات العامة من العقاب".

بالمقابل، علق عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني إدريس شعبان،  اليوم السبت، على التظاهرات التي من المؤمل ان تنطلق اليوم في مدن كردستان.

وقال شعبان لـ (بغداد اليوم) إن "تظاهرات اليوم التي حشد لها حراك الجيل الجديد سياسية وهدفها إعلامي لزعزعة الوضع في الإقليم".

وأضاف أن "ملف انتخابات كردستان لايحل عبر تحشيد الشوارع واستغلال حاجة الشباب والمواطنين، وانما من خلال الحوار والتفاوض، لذلك فأن تظاهرات اليوم يجب التعامل معها على أنها تهدف لزعزعة الوضع".

وبحسب مركز "ميترو" المعني بالحريات الصحفية، فأن السلطات الامنية بمدينة اربيل اعتقلت في وقت سابق كل من الناشطين (هوكر بيربال، و مريوان سالةيي)، على خلفية الدعوة الى تظاهرات بالمدينة ضد القصف التركي.

كما قامت قوات امنية في قضاء قلعة دزة (160 كم شمال شرق مدينة السليمانية )، باعتقال الناشط( مهدي خاكي) بتهمة التحريض على التظاهرات.

وفي قضاء جمجمال (60 كم غرب السليمانية)، اعتقلت القوات الامنية الناشط (حمة ريشة) المعروف بانتقاداته لحكومة الاقليم على مواقع التواصل.

وتأتي حملة الاعتقالات هذه بعد ان حدد رئيس حراك الجيل الجديد شاسوار عبد الواحد يوم السبت المقبل 6 من آب، موعدا للتظاهرات في جميع مدن إقليم كردستان.

وحسب تصريحات الناشطين في الحراك ان الشعارات ستكون موحدة ومن بينها “إقامة الانتخابات في موعدها وإنهاء الفساد المالي والإداري ونهب الثروات، فضلا عن توزيع رواتب الموظفين في موعدها المقرر، وتخفيض سعر المحروقات”




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©