• 14 °C
  • بغداد
  • 14 °C
     بغداد
    • الثلاثاء
    • 23 °C
    • الاربعاء
    • 25 °C
    • الخميس
    • 24 °C
    • الجمعة
    • 21 °C
    • السبت
    • 22 °C

عضو بالأمن النيابية يعلق على احتمالات ’’الغزو التركي’’ لقضاء سنجار

  • 411
  • سياسة
  • 2021/02/23 08:59

بغداد اليوم - بغداد

ذكر عضو لجنة الامن والدفاع النيابية النائب عبد الخالق العزاوي، اليوم الاثنين، أن القوات العراقية هي من تسيطر على قضاء سنجار، فيما استبعد دخول القوات التركية الى القضاء لاي سبب كان.

وقال العزاوي في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "اليات مسك ملف أمن قضاء سنجار تم تحديدها من قبل العمليات المشتركة، ولا يمكن ان ينتشر الحشد الشعبي فيها بالوقت الراهن لوجود مهام لديه في المناطق التي قام بتحريرها"، لافتا الى ان "الحشد هو قوة نظامية رسمية وخاضع للاوامر الصادرة عن القيادة الامنية العليا في البلاد".

واضاف، انه "لم تصلنا تقارير رسمية حول وجود حزب العمال الكردستاني في سنجار او محيطها"، مستبعداً "دخول القوات التركية الى القضاء لاي سبب لانها ستكون مغامرة محفوفة بالمخاطر وسترافقها تداعيات كبيرة ليس في العراق بل في المنطقة كلها".

واشار العزاوي الى أن "العراق يمر بوضع استثنائي ولايريد الدخول في صراعات مع أية دولة ويحاول ايجاد حلول للاشكالات عبر بوابة الدبلوماسية والحوار ولكن يجب ان تدرك بقية الدول بان العراق لن يتهاون مع حقوقه وسيادته".

وكان القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، عصمت رجب اتهم، الاثنين (15 شباط 2021)، حزب العمال الكردستاني، بمحاولة جر مناطق إقليم كردستان وسنجار، إلى الحرب.

وقال رجب في حديث لـ (بغداد اليوم): "في أكثر من مرة حذرنا عناصر حزب العمال بأن يتركوا الإقليم وينسحبوا من العراق، لكنهم يصرون على جر المنطقة لصراع خطير جدا".

وأضاف، أن "أهالي سنجار بحاجة إلى جهد حكومي جبار يعيد لهم مناطقهم المدمرة، ويعيدهم إلى منازلهم"، مضيفاً أنه "في ظل انتشار السلاح والفصائل المسلحة، وحزب العمال، فان الوضع في القضاء ينذر بكارثة جديدة على الأهالي".

وأشار إلى أن "الحكومة الاتحادية يجب أن يكون لها موقف وأن لا تسمح بجر البلد للحرب، باعتبار هذا الموضوع يمس سيادة العراق، لأن حزب العمال لن يخسر شيئاً في حال نفذت تركيا تهديداتها"، قائلاً إن "المتضرر الوحيد هم سكان تلك المناطق، وإن حزب العمال هو من يريد وقوع الحرب بأفعاله المتكررة وتجنيده للسكان".

وعلق المتحدث باسم المحور الشمالي للحشد الشعبي علي الحسيني، الأحد (14 شباط 2021)، على محاولات "جر" مقاتلي الحشد الشعبي إلى النزاع المسلح والعسكري بين القوات التركية وحزب العمال الكردستاني.

وقال الحسيني في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "قضية جر مقاتلي الحشد الشعبي إلى الدخول بنزاع مسلح بين القوات التركية وحزب العمال الكردستاني، أمر مستبعد وغير ممكن، خصوصاً أن القطعات العسكرية المتواجدة في سنجار مشتركة بين الحشد الشعبي وقوات من الجيش والشرطة".

وبيّن، أن "تعزيز وانتشار قوات الحشد الشعبي في سنجار، جاءت بطلب من قيادة عمليات نينوى لسد الثغرات ومنع أي خطورة لتنظيم داعش، والأمر ليس له علاقة بقضية قتال القوات التركية، والانتشار تم في مناطق محددة لسد اي ثغرات أمنية".

وتخوض القوات التركية، عمليات عسكرية شمال العراق، ضد حزب العمال الكردستاني.

قبل ذلك، أكد عضو الاتحاد الوطني الكردستاني، علي ورهان، أن الوضع في القواعد العسكرية للجيش التركي طبيعي جدا ولا يوجد أي تحركات على الطريق المؤدي إلى قضاء سنجار غربي محافظة نينوى.

وقال ورهان في حديث لـ (بغداد اليوم) إن "القوات التركية متواجدة في قواعدها المنتشرة في دهوك وأربيل وعددها قرابة 21 قاعدة، والتدريبات الموجودة داخل تلك القواعد، طبيعية".

وأضاف أنه "لا يوجد أي تحرك عسكري تركي على الطريق البري المؤدي إلى قضاء سنجار، أو إقامة ثكنات عسكرية على ذلك الطريق".

وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي، آكار فجر يوم الاحد (14 شباط)، انتهاء العملية العسكرية للقوات التركية ضد حزب العمال الكردستاني في جبل "كارة" في قضاء العمادية التابع لمحافظة دهوك والذي استمرت لمدة أربعة أيام متتالية.

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عن آكار قوله إن 42 عنصرا من حزب العمال الكردستاني قُتلوا وألقي القبض على اثنين آخرين خلال العملية.

ونوه وزير الدفاع التركي إلى مقتل ثلاثة جنود أتراك، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، مشيرا الى العثور على جثث 13 مواطنا تركياً في أحد الكهوف.

وكانت وسائل إعلام محلية، قد أشارت إلى وجود تحركات للجيش التركي تمهيدا لشن عملية عسكرية لمطاردة عناصر حزب العمال في قضاء سنجار.



  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات

وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©