أربيل قلقة من مرحلة صعبة في مواجهة كورونا بعد اجراء سيبدأ تنفيذه في الأول من آب

تخطي بعد :
محليات 2020/07/31 17:51 1812 المحرر:ht
   

بغداد اليوم- أربيل

حذر المتحدث باسم صحة أربيل، بزار موسى، الجمعة، 31 تموز، 2020، من ارتفاع الاصابات بفيروس كورونا، بعد فتح مطار المحافظة، فيما دعت المواطنين للتعاون معها من خلال الالتزام بالاجراءات الوقائية.

وقال موسى في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن " أن الوضع الصحي في المحافظة خطير جدا بسبب تسجيل حصيلة عالية من الإصابات يوم أمس"، مبينا ان "الأيام الأخيرة شهدت اختلاطا كبيرا بين الأهالي في الأسواق، مما نتوقع تزايدا في أعداد الإصابات خلال الايام القاددمة".

واضاف أن "هناك حالات  كثيرة في مستشفى رزكاري المخصص لمصابي كورونا وضعهم حرج جدا"، لافتا إلى أنه "نخشى من تزايد الاصابات بشكل يفوق إمكانيتنا بعد فتح مطار اربيل يوم غد والسماح بتنقل المواطنين".

وبين موسى أن "مستشفى زركاري تعاني من نقص في الاوكسجين وقد تم حلها".

ودعا موسى المواطنين "للتعاون مع صحة المحافظة لتجاوز الازمة من خلال الالتزام بالاجراءات الوقائية والحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي".

ومع قرار حكومة إقليم كردستان القاضي بعدم فرض حظر للتجوال خلال أيام عيد الأضحى، تتزايد مخاوف الجهات الصحية في الإقليم من ارتفاع الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، وكذلك من قدوم موجة قوية للفيروس التاجي، من الممكن أن تعصف بمناطق الإقليم.

وفي العيد، عادة ما يتواصل الأقرباء فيما بينهم، وتُكثر الزيارات العائلية لبعضهم، وخروج بعضهم الآخر للتنزه بالمصايف والأماكن الترفيهية، لكن هذه التقاليد والعادات كانت قبل اجتياح فيروس كورونا للعالم بصورة عامة، والعراق بصورة خاصة، حيث ساهم الفيروس التاجي باختفاء العادات مؤقتاً بالتزامن مع تشديد الإجراءات التي حدثت في عيد الفطر الماضي.

لكن رغم تشديد الإجراءات وفرض حظر التجوال التي حصلت خلال عيد الفطر الماضي، سجل الإقليم إصابات عالية بفيروس كورونا المستجد، وتسبب العيد بتزايد الإصابات بالفيروس التاجي، بحسب ما أكده المتحدث باسم وزارة صحة الإقليم، محمد قادر.

ويقول قادر خلال حديثه لـ (بغداد اليوم)، إن "عيد الفطر الماضي كان له المساهمة الكبيرة بزيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا، رغم فرض حظر التجول خلال أيامه، ولكن هذا العيد يبدو أن الاختلاط سيكون أكبر مع عدم وجود الحظر، وهذا ما يقلقنا من انتشار كبير للفيروس داخل مدن الإقليم".

وأضاف قائلاً: "نخشى من ارتفاع كبير في الإصابات والوفيات الناجمة عن كورونا، نتيجة الاختلاط الكبير الذي سيحدث خلال فترة العيد من زيارات عائلية، وخروج العوائل للأماكن العامة".

وأوضح، أن "وزارة الصحة والحكومات المحلية في الإقليم، راعت الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المواطن، ولكن بنفس الوقت ينبغي الالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي، فلا إمكانيتنا تتحمل موجة أخرى، ولا نريد الرجوع للصفر بقضية تشديد الإجراءات".

ومع عدم وجود حظر التجوال خلال أيام العيد في الإقليم، قررت حكومة محافظة السليمانية، أن تتجه لمنع إقامة صلاة العيد، وتخصيص أماكن معينة لذبح الأضاحي.

وأكدت غرفة العمليات في محافظة السليمانية في بيان لها، "عدم فرض حظر للتجول خلال أيام عيد الأضحى، ولكن هناك منع لإقامة صلاة العيد وتخصيص أماكن معينة لذبح الأضاحي، ورفض ذبحها في البيوت والأحياء السكنية، ومطالبة المواطنين بالالتزام بالإجراءات الوقائية".

وفتحت المحافظة أبوابها للسياح من أجل الدخول إلى المدينة مع إجراءات عبر السيطرات البرية، فيما دخلت مئات العوائل يوم أمس عبر سيطرة جمجال المدخل الرئيسي للمدينة، من أجل التنقل على الحدائق والمصايف والأماكن السياحية.

وفي أربيل، أكدت غرفة عمليات المحافظة عدم إعلان حظر التجول خلال العيد، لكنها في الوقت ذاته منعت الدخول للمدينة وفرض إجراءات مشددة على الأماكن العامة، وخاصة المناطق السياحية، منعا لحدوث التجمعات.

وقال المتحدث باسم غرفة العمليات، هيمن قادر في تصريح صحفي إنه "الأماكن العامة سيتم غلقها، (في إشارة للمراكز التجارية والمطاعم والحدائق ومدن الألعاب)، فيما تم منع ذبح الأضاحي في الأحياء والبيوت ومنع إقامة صلاة العيد".




لمتابعة اخبار العراق والعالم حمل تطبيق بغداد اليوم من هنا

اضافة تعليق


Top