نائب يطالب بتسليم ملف أمن محافظة عراقية لجهاز مكافحة الإرهاب

تخطي بعد :
سياسة 2020/05/22 20:05 473
   

بغداد اليوم _ ديالى 

طالب عضو البرلمان، النائب فرات التميمي، اليوم الجمعة، بتسليم أمن محافظة ديالى إلى جهاز مكافحة الارهاب بشكل مؤقت، بسبب الاوضاع الامنية والخروقات المتكررة.

 وقال فرات التميمي، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "الاوضاع الامنية في ديالى والخروقات المتكررة تستدعي قرارات جريئة من اجل ايقاف نزيف الدماء، في ظل بروز واضح لحركة الخلايا النائمة المرتبطة بداعش باكثر من منطقة، وتسببها بسقوط ضحايا بين صفوف المدنيين ومنتسبي القوات الامنية".

وطالب التميمي بـ"تسليم امن ديالى بالكامل الى جهاز مكافحة الارهاب مؤقتا، وذلك لاجراء سلسلة عمليات تقضي على فلول داعش والعصابات الخارجة عن القانون وتعيد الاستقرار ومن ثم تعيد تسليم الملف للاجهزة الامنية".

وكان عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، عبد الخالق العزاوي، قد صرح الخميس (21 أيار 2020) بان رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، مهتم جدا بأمن ديالى، فيما تحدث عن قرارات وصفها بالحاسمة، ستصدر قريبا بهذا الشأن.

وقال العزاوي في حديث لـ(بغداد اليوم) إن "رئيس الوزراء يعرف تفاصيل الاوضاع الامنية في ديالى، ومدرك جيدا لطبيعة المشهد الحالي، وهو مهتم جدا بها"، مؤكدا ان "قرارات مهمة في الطريق لدعم امن المحافظة قريبا".

واضاف العزاوي، ان "لجنة امنية عليا ستزور ديالى بعد العيد، لدراسة وضعها، وسبل اعادة الانتشار، وبيان اسباب الخروقات المتكررة".

واشار الى انه و"عدد من نواب ديالى عقدوا سلسلة لقاءات موسعة مع القيادات الامنية في المحافظة، بينها قيادة العمليات لبيان مستجدات الاوضاع في ظل الاحداث الاخيرة".

ولفت الى ان" الاجتماعات خرجت بمقررات هامة تتعلق بمعالجة الثغرات في بعض المناطق التي يتسلل من خلالها داعش، بالاضافة الى بحث ملف تسليح ابناء المناطق المقاومة للتنظيم وسبل تعزيز وضع القرى المحررة القريبة من مواقع نشاط داعش، خاصة قرب الحدود الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين".

وفي غضون الأسابيع الأخيرة، شهدت محافظة ديالى، خروقات أمنية، ينفذها مسلحو تنظيم داعش، مستهدفين، قرى، وحقول زراعية، ونقاط مرابطة، مما اسفر عن سقوط ضحايا من المدنيين والقوات الامنية.


اضافة تعليق


Top