بالصور: درست بإيران واصيبت بالعدوى.. القصة الكاملة لشفاء سارة أول مصابة بكورونا في الديوانية

تخطي بعد :
اخبار كورونا 2020/03/26 18:18 3739 المحرر:mst
   

بغداد اليوم _ الديوانية 

لم تكن سارة ثائر الحاصلة على شهادة البكالوريوس في اللغة الانكليزية، تعلم قبل ذهابها إلى إيران لإكمال الدراسات العليا، بأنها ستحل بالمرتبة الأولى عند رجوعها السريع إلى محافظتها الديوانية، بعد تشخيص إصابتها بفيروس كورونا المستجد، لتبدأ بعدها رحلة مصيرية نحو الشفاء التام من المرض المستجد.

 مدينة مشهد

كانت مدينة مشهد ثاني أكبر المدن بإيران، أحدى أكثر المناطق التي شهدت تفشياً واسعاً لفيروس كورونا المستجد، وخوفا من تحولها بؤرة للفيروس، انتهى بها الحال إلى غلق تام، فيما أعلنت السلطات الإيرانية، إغلاق ضريح الإمام الرضا داخل المدينة التي وصلت اليها سارة ثائر مؤخراً.

تقول سارة، التي حصلت على شهادة البكالوريوس باللغة الانكليزية من جامعة القادسية، إن انتقالها إلى مدينة مشهد لإكمال الدراسات العليا وتحصيل شهادة "الماجستير"، جاء بالتزامن مع تسجيل إصابات متسارعة بفيروس كوورنا في المدينة.

وأضافت في حديثها لـ(بغداد اليوم)، إن "ظهور الفيروس وتحديدا في الاول من شهر شباط الماضي، اجبرنا على مغادرة ايران والعودة إلى العراق"، مبينة أنه "عند وصولي لمطار النجف الدولي خضعت للفحوص ولم تظهر علي مؤشرات تدل على وجود اصابة بكورونا، إضافة إلى أنني لم أعاني من اعراض الإصابة الشائعة".

إصابة مؤكدة

بعد أيام على وصول سارة إلى منزلها بمحافظة الديوانية، بدأت بعض الاعراض تظهر، ارتفاع بدرجات الحرارة، عطاس، وزكام، مشيرة إلى أنها وعلى اثر تلك الاعراض قامت بحجر نفسا بإحدى غرف المنزل وتوجهت بمنتصف شباط الماضي للمستشفى لاجراء الفحوص برفقة والدها.

وتابعت أن "نتائج التحليل المختبري، أكدت اصابتي بفيروس كورونا، وجرى عزلي داخل المستشفى"، مشيرة إلى أن "بقية افراد العائلة اجروا الفحوص جميعا وحجروا في المنزل، لتأتي تحاليلهم بنتيجة سلبية، أي أنهم غير مصابين بالفيروس".

شفاء تام

طوال فترة تواجدي في المستشفى، لم تكن أعراض المرض شديدة علي، وحالتي كانت مستقرة، واعطيت العديد من الأدوية، وخضعت لتحليلين بعد الأول، آخرها يوم 25 شباط الماضي، تقول سارة.

وتابعت: "كنت املك ثقة عالية بالنفس وأني سأتماثل للشفاء"، مشيرة إلى أن "نتائج التحليلين جاءت سلبية، مايعني شفائي من المرض، بفضل مناعتي القوية حسب ما اخبروني الاطباء".

وتقول الناطق الرسمي باسم خلية الازمة المحلية، مدير عام صحة محافظة الديوانية، لمياء الحسناوي، إن "نتائج التحليل المختبري للمواطنة سارة، كانت سالبة، وقد تماثلت للشفاء التام بعد فترة عزل استمرت لأيام بالاماكن المخصصة".

"خليك بالبيت"

وابدت المتماثلة للشفاء من فيروس كورونا، سارة ثائر، تضامنها مع حملة النشطاء والفنانين العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن ضرورة البقاء في المنازل والالتزام بحظر التجوال المفروض خوفا من تفشي فيروس كورونا.

ونصحت سارة المواطنين بـ"البقاء في البيت، وأن يكونوا على درجة عالية من الثقة بالنفس، ولا يدب اليأس بداخلهم لأن الشفاء هو الاقرب".

وكان مدير عام صحة الرصافة في العاصمة بغداد، عبد الغني السعدون، اليوم الخميس، أكد أن الايام العشرة المقبلة ستحدد موقف البلاد من فيروس كورونا اما يتفشى أو ينحسر.

وطالب السعدون، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "تفشي الفيروس من عدمه يعتمد على احترام المواطن للحجر الصحي البيتي"، داعيا الشخصيات الوطنية والحكومية والدينية المؤثرة إلى "حث المواطنين على البقاء في دورهم السكنية خلال الفترة المقبلة".

وسجلت وزارة الصحة، اليوم الخميس، 36 حالة اصابة بفيروس كورونا في عموم البلاد، و16 حالة شفاء تام جديدة، فيما أكدت الصحة وفاة 7 حالات وفاة جديدة اليوم".

وذكرت الوزارة في بيان تلقته (بغداد اليوم)، أن "الإصابات الجديدة موزعة كالتالي:- بغداد الرصافة: 8، وبغداد مدينة الطب: 1، وبغداد الكرخ: 1، والبصرة: 9، وكربلاء: 7، والنجف: 5، وواسط: 2، والسليمانية: 1، وكركوك: 1، وذي قار: 1".

وأوضحت الصحة، أن "مجموع الاصابات الكلي في البلاد بلغ: 382، ومجموع حالات الشفاء: 105، بينما مجموع الوفيات بلغ: 36".


اضافة تعليق


Top