الكشف عن حقيقة وضع ’’فيتو’’ شيعي يمنع تسمية الفريقين الساعدي والاسدي لوزارات حكومة علاوي الامنية

تخطي بعد :
سياسة 2020/02/13 17:26 8720 المحرر:amm
   

بغداد اليوم- بغداد

نفى القيادي في ائتلاف دولة القانون، سعد المطلبي، الخميس (13 شباط 2020)، وجود أي "فيتو" من قبل القوى السياسية الشيعية، على تسلم القائدين السابقين في جهاز مكافحة الإرهاب، الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي او الفريق الركن عبد الغني الأسدي للوزارات الأمنية بحكومة المكلف محمد توفيق علاوي.

وقال المطلبي، لـ(بغداد اليوم)، "لا يوجد اي (فيتو)، من قبل القوى السياسية الشيعية، على تسلم عبد الوهاب الساعدي او عبد الغني الأسدي للوزارات الأمنية أو غيرهم من الشخصيات العسكرية الاخرى".

وبين ان "رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، هو المعني، باختيار وزراء حكومته، ولغاية الساعة، لم يعرض اي مرشح على اي كتلة، حتى يتم رفضه، ولهذا لا يوجد اي (فيتو)، على شخصية عسكرية او غيرها".

وأكد القيادي في ائتلاف دولة القانون "لا توجد اي مخاوف سياسية، من تسلم قيادات عسكرية لها قواعد شعبية واسعة، وزارات أمنية للقيام بانقلاب عسكري في البلاد، فزمن الانقلابات في العراق ولى، وهذا كلام بعيد جداً عن الواقع".

قبل ذلك، أكد النائب عن تيار الحكمة اسعد المرشدي، ان اختيار الفريق الركن عبدالوهاب الساعدي، ضمن طاقم حكومة محمد توفيق علاوي سيكون اختياراً ناجحاً فيما أشار الى استحالة تكليفه والفريق عبد الغني الاسدي سوية بالتشكيلة الحكومية.

وقال المرشدي، لـ(بغداد اليوم)، ان "اختيار عبدالوهاب الساعدي، كوزير في حكومة علاوي، سوف يخفض من حدة الرفض الشعبي ضد رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، خصوصاً على اعتبار ان الساعدي من ابطال المعركة ضد الارهاب، كان محاربا من قبل حكومة عادل عبدالمهدي".

وفيما يتعلق بمعلومات اشارت الى احتمالية تكليف الفريقين الساعدي وعبد الغني الاسدي بمناصب وزارية بالحكومة قال انه "لا يمكن اختيار الاثنين سوية، للوزارات الأمنية، لأن هناك مكونات لن تتنازل عن استحقاقاتها  ، فوزارة الدفاع للمكون السني والداخلية للمكون الشيعي منذ اول حكومة بعد التغيير، ولا يمكن اعطاء الوزارتين للمكون الشيعي".


اضافة تعليق


Top