الرئيس صالح: اعمال العنف من قبل الخارجين عن القانون تسببت بقتل اكثر من 600 متظاهر ورجال امن

تخطي بعد :
سياسة 2020/01/22 20:15 668
   

بغداد اليوم-بغداد

قال رئيس الجمهورية، برهم صالح، الأربعاء (22 كانون الثاني، 2020) إن اعمال العنف من قبل الخارجين عن القانون تسببت بقتل اكثر من 600 متظاهر ورجال امن.

وذكر صالح في كلمته على هامش منتدى دافوس: "لن يفاجأ أحد في هذه الغرفة عندما أقول بصراحة: هذه أوقات عصيبة بالنسبة للعراق".

وأوضح "لقد ظل المتظاهرون ومعظمهم من الشباب العراقي، يتظاهرون في الشوارع منذ ما يقرب من أربعة أشهر، ووضعوا حياتهم على المحك للمطالبة بالتغيير. لديهم رغبات عميقة ومطالب بالفرص الاقتصادية العادلة ووطن، وأن يسمعوا أصواتهم وتتم الإجابة عليها"، مستدركاً "وفي الوقت نفسه، يهدد تصاعد الصراع الإقليمي سيادتنا. نحن في عين العاصفة".

وأضاف: "لدي ثقة في أن العراق يمكن أن يرتقي إلى مستوى هذه التحديات، بدلاً من أن يقع فريسة لها. لا يزال بإمكاننا الخروج نحو بلد أفضل وأقوى وأكثر تماسكًا وازدهارًا".

وذكّر الرئيس صالح بخطابه الذي ألقاه في نيويورك أمام الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول/ سبتمبر من العام الماضي موضحا: "وضعت رؤية للأمل والازدهار لمستقبل العراق والشرق الأوسط. بينما ندرك هشاشة الاستقرار والأمن اللذين تم تحقيقهما بشق الأنفس في ذلك الوقت، كان لدينا الكثير مما نأمل في تحقيقه. لقد تم هزيمة آفة داعش في العراق، وذلك بفضل التضحيات الكبيرة للقوات العراقية: الجيش العراقي، الحشد الشعبي، البيشمركة وغيرها من الوحدات، وبدعم كبير من المجتمع الدولي".

وأوضح: "كانت رؤيتي آنذاك، ولا تزال، بالنسبة للعراق – الذي يقع في قلب الشرق الأوسط – أن يكون قوة للاستقرار وجسرًا لمزيد من التكامل الاقتصادي في المنطقة."

وبشأن الوضع في المنطقة قال "ذكّرتنا التوترات المتصاعدة بين إيران ودول الخليج والولايات المتحدة خلال الشهر الماضي بأن طموحاتنا تظل عرضة للنزاعات السياسية الخارجة عن سيطرتنا والتدخل الأجنبي غير المرحب به"، موضحا "نحن نسعى إلى علاقات جيدة مع الجميع، وليس لدينا مصلحة في الانجرار إلى صراعات ليست من خياراتنا وصنعنا. إذا ظل جيراننا وحلفاؤنا على خلاف، ولم تُحترم سيادتنا، واستُخدمت أراضينا ساحة معركة، فلا يمكننا أن نأمل في تحقيق أجندة التغيير الخاصة بنا".

وأشار الرئيس صالح الى أن "العراق بالامتنان للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، خاصةً للدعم العسكري والاقتصادي الذي قدمه، وما زال يقدمه، في الحرب ضد داعش. كان هذا التحالف العسكري للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة فعالاً في السماح للقوات العراقية بالانتصار في تلك المعركة الوجودية"، مضيفاً "لكن إيران لعبت أيضًا دورًا محوريًا في الحرب ضد داعش، ونحن نشارك روابط جغرافية قديمة وموارد مائية واقتصاد ودين مع ايران".

وواصل حديثه "كما ترتبط علاقات العراق ومصالحه ارتباطًا لا ينفصم بعمقه العربي، وغني عن القول أن تركيا، جارنا الشمالي، لها تأثيرات على مصالحنا. إن الجغرافيا السياسية للعراق مثيرة للاهتمام إلى حد كبير، وهي تحدٍ وحيوية"، مشددا "ليس من مصلحتنا أن نختار التحالف مع واحد على حساب الآخرين طالما ظل يحترم سيادتنا واستقلالنا."

وحذّر الرئيس صالح "لكن لا ينبغي لأي دولة أن تسعى إلى إملاء العراق على من يجب أن تكون لنا علاقات معه وكيف. يجب أن تكون سياساتنا، وروابطنا الدبلوماسية والاقتصادية، مدفوعة بمصالحنا الوطنية، وليس مصالح الآخرين، بل وحتى مصالح حلفائنا. إن سيادة العراق واستقراره يجب أن تكون المصلحة المشتركة لجيراننا وشركائنا الدوليين. ويجب ألا نعاقب على حماية مصالحنا السيادية أو السعي لتعزيز استقلالنا العسكري".

وأوضح أن "دعوة البرلمان العراقي الأخيرة لسحب القوات الأمريكية من بلادنا ليست علامة على الغموض أو العداوة. إنه رد فعل على ما يراه الكثير من العراقيين انتهاكات لسيادة بلادهم. سيتم حل هذه القضية من خلال الحوار الذي في صميمه يجب أن تكون سيادة العراق واستقراره".

وشدد الرئيس صالح "ما زلت أعتقد أن العراق يمكن أن يكون حافزا للتغيير الإيجابي. ليس الأمر فقط أن البلاد كانت، منذ عهد بلاد ما بين النهرين، مهدًا للحضارة الإنسانية وبوتقة تنصهر فيها العقائد والطوائف والأعراق المختلفة. قلة من الدول واجهت أهوال الحرب والقمع العنيف والهجمات الكيماوية والمقابر الجماعية والعقوبات وإراقة الدماء الطائفية والإثنية كما واجهت بلادي، غير أن الناس يتوقون إلى السلام والاستقرار أكثر".

ومضى بالقول: "لقد علمتنا هذه التجارب المريرة أنه على الرغم من اختلافاتنا، هناك ما يربطنا ببعضنا البعض أكثر مما يفرقنا. يمثل المتظاهرون علامة أخرى على ذلك فهم  يظهرون وطنيتهم والتزامهم بالعراق يوميًا في شوارع بغداد".

ولفت الى أن "هناك حاجة إلى أطر إقليمية للتعاون الأمني والاقتصادي والتجاري توفر وسيلة للحوار السياسي وحل النزاعات بين الأعداء. يجب أن نسعى لإيجاد حلولنا لمشاكلنا الخاصة. هذا ما يطالب به الشباب العراقي في احتجاجات سلمية في شوارع بغداد وغيرها من المدن، والتي بدأت منذ ما يقرب من أربعة أشهر".

وحول العنف ضد المتظاهرين قال "إنه لأمر مدمّر ومؤلم أن أعمال العنف التي يرتكبها الخارجون عن القانون أدت إلى مقتل أكثر من 600 من المتظاهرين الأبرياء المسالمين – معظمهم من الشباب الذين ولدوا في التسعينيات وما بعدها – وكذلك العديد من رجال الأمن. أدين هذه الجرائم بأقوى العبارات، وسيتم التعامل مع مرتكبيها وفقًا للقانون. العدالة والأمن أساس الدولة والمجتمع – الأمة، والاحتجاج السلمي هو حق أساسي".

وشدد على أن "الشباب العراقي يحتج من أجل الحصول على حياة أفضل، ووطن، والمزيد من الوظائف، وتحسين الخدمات، ووضع حد للفساد الذي أصاب بلدنا بالشلل منذ فترة طويلة. نفس الشيء أريده معهم. إنهم يريدون أن تكون الوطنية العراقية شاملة، ولا تنقسم وفقًا للهوية المجتمعية. إنهم يريدون نظاما سياسيا ديمقراطيا يعكس هويتهم الجماعية ويستعيد كرامتهم. إنهم يريدون انتخابات حرة ونزيهة."

واستدرك الرئيس صالح "لن تكون هذه عملية سهل. ولا يمكن أن يتحقق بين عشية وضحاها. نحتاج إلى استعادة ثقة العراقيين في حكومتهم وإعادة النظر في قوانيننا ودستورنا لنرى كيف يمكن إجراؤها لتجديد وتعزيز الروابط بين القادة العراقيين وشعبنا، مما يسمح للأول مرة بتمثيل الأخير بشكل كامل. نحتاج أيضًا إلى تهيئة الظروف للنمو الاقتصادي المستدام ولخلق فرص العمل لسكاننا الشباب الذين يتزايد عددهم بسرعة. إن بطالة الشباب متفشية بالفعل، وسوف تزداد سوءًا إذا لم نوفر لشبابنا التعليم والمهارات التي يحتاجون إليها لتحقيق النجاح".

وأوضح "لا تستطيع الدولة العراقية القيام بذلك من تلقاء نفسها. القطاع العام مرتبك بالفعل. نحتاج إلى تعزيز قطاعنا الخاص الذي ما زال ناشئًا، وأتطلع إلى أولئك المجتمعين هنا اليوم للقيام بدورهم من خلال جلب الاستثمارات الأجنبية والمهارات إلى العراق. نحتاج لأن نصبح دولة يتمتع فيها العراقيون والأجانب بالثقة للاستثمار على المدى الطويل، وحيث يشعر القطاع الخاص بالتأثير والنفوذ. على هذا النحو، يتعين علينا إنشاء الأسس القانونية والتنظيمية لحماية المستثمرين وتحرير الأسواق."

وأكد الرئيس صالح "يجب القضاء على الفساد مرة واحدة وإلى الأبد ويجب إرساء الحكم الرشيد وسيادة القانون في الممارسة العملية، بدلاً من أن تكون مجرد كلمات وبلاغة تكرر مرارًا وتكرارًا إلى ما لا نهاية ".

وبشأن البنى التحتية قال "نحتاج إلى إعادة بناء وتحديث بنيتنا التحتية لإنشاء الأسس اللازمة للنمو الاقتصادي. لا تزال إعادة بناء وترميم المناطق التي دمرت في الحرب ضد داعش تشكل أولوية. نحن بحاجة إلى موانئ جديدة وشبكات الطرق السريعة والسكك الحديدية والمطارات والمدن الصناعية والسدود. نحن بحاجة إلى مشاريع جديدة لاستصلاح الأراضي والري. ونحن بحاجة إلى دعم لتدريب جيلنا الشاب ليكون مواطنا منتجا في اقتصاد القرن الحادي والعشرين النابض بالحياة”"

ونبه الرئيس "لا يمكن للعراق القيام بأي من هذا بمفرده. كل من الاستثمارات الرأسمالية والخبرات اللازمة ستكون ضخمة. مرة أخرى، يتطلع العراق إلى المؤسسات المالية الدولية والبلدان المانحة وصناديق الثروة السيادية والقطاع الخاص الدولي – وبكلمات أخرى ، جميعكم – أن تكونوا شركاء لنا".

واردف: "هذه أوقات عصيبة بالنسبة للعراق والمنطقة”، قال ” لقد استفدنا كثيرًا خلال هذه الأوقات الصعبة من حكمة وتوجيهات مرجعية النجف، خاصةً سماحة آية الله العظمى علي السيستاني الذي أكد قيادته في أحلك أيامنا حرجة، والتي ساعدت في إيصال العراق إلى شواطئ أكثر أمانًا. أنا متأكد من أنني أتحدث نيابة عنكم جميعًا عندما أقول إنني أصلي من أجل شفائه السريع من الجراحة الأخيرة. وبالفعل، لقد أنعم الله علينا بمرجعية النجف التي كانت مرساة للاعتدال والتسامح والإصلاحات – وبالفعل كانت لتأكيد السيادة العراقية”.

وأختتتم الرئيس صالح "نحن العراقيين نعلم أن المستقبل يكمن بين أيدينا. لكننا ممتنون أيضًا لمساعدة شركائنا، من الشرق والغرب، ونعلم أن التزامهم تجاهنا أمر حيوي لنجاحنا".


اضافة تعليق


Top