مكتب القائد العام يوضح: هكذا دخل المحتجون الخضراء ووصلوا لمحيط السفارة الاميركية دون عائق

تخطي بعد :
سياسة 2019/12/31 08:37 6937
   

بغداد اليوم- بغداد

قال المتحدث الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء الركن عبدالكريم خلف، الثلاثاء 31-12-2019، ان وصول المحتجين الى محيط السفارة الامريكية في المنطقة الخضراء وسط العاصمة، كان مباغتاً، مبينا انه لم تكن هناك استعدادات كافية لايقافهم.

وتابع  خلف في حديث صحفي تابعته ( بغداد اليوم )، ان "دخول المحتجين إلى المنطقة الخضراء كان مباغتا أثناء عمليات تشييع جرت في ساحة الحرية، حيث لم تكن هناك استعدادات كافية ولم يتوقع أحد دخول المشيعين إلى المنطقة الخضراء".

واشار اللواء الركن، الى ان "ما حدث في المنطقة الخضراء هو حرق إطارات خارج محيط السفارة الأميركية"، مضيفا ان "الفرقة الخاصة نزلت لإبعاد المحتجين عن محيط السفارة".

ولفت الى ان "الحكومة العراقية مسؤولة عن حماية السفارات"، رافضا "الاعتداء على السفارات في العراق".

وأصدرت السفارة الامريكية في بغداد في وقت سابق، بيانا وجهت رسالة فيه لرعاياها، بالتزامن مع التظاهرات التي انطلقت امام مبنى سفارتها، بالمنطقة الخضراء وسط بغداد.

وقالت السفارة في البيان الذي تلقته (بغداد اليوم)، إنه "بسبب نشاط الاحتجاج المستمر، لا ينبغي على المواطنين الامريكيين الاقتراب من السفارة الامريكية في بغداد".

وأضاف: "يجب على الامريكيين مراجعة امنهم الشخصي وتأهبهم في حالات الطوارئ".

قبل ذلك، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه يتوقع أن يستخدم العراق قواته لحماية السفارة الامريكية في بغداد.

وذكر ترامب عبر تغريدة على منصته بـ"تويتر"، ترجمتها (بغداد اليوم)، إن "إيران قتلت مقاولًا أمريكيًا، مما أسفر عن إصابة الكثير"، مضيفا :"لقد استجبنا بقوة، وسوف نفعل دائما".

وأضاف: "الآن تقوم إيران بتنظيم هجوم على السفارة الأمريكية في العراق، وسوف يتحملون المسؤولية الكاملة".

واردف الرئيس الامريكي قائلا: "نتوقع أن يستخدم العراق قواته لحماية السفارة ، وأبلغنا بذلك!".

وفي وقت سابق من اليوم، طالب رئيس مجلس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدي، الجماهير المتواجدة أمام مبنى السفارة الامريكية بالمغادرة فوراً.

وقال عبد المهدي في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إن "الضربة الأمريكية على قطعاتنا العسكرية يوم 29/12/2019، تمت ادانتها من قبل الحكومة بأعلى المستويات واتخذت الحكومة سلسلة اجراءات وتدابير لمعالجة الوضع بما يؤمن سيادة العراق وأمن مواطنيه".

وأضاف، أن "المراسم المهيبة لتشييع الشهداء، جزء من الوفاء لدمائهم الزكية الغالية، لكن بعيدا عن الاحتكاك بمباني السفارات التي تقع مسؤولية حمايتها وتأمينها على الحكومة العراقية".

ودعا عبد المهدي "الجميع الى المغادرة فورا بعيدا عن هذه الأماكن"، مشيراً الى أن "أي اعتداء أو تحرش بالسفارات والممثليات الأجنبية هو فعل ستمنعه بصرامة القوات الامنية وسيعاقب عليه القانون بأشد العقوبات".

وكان مصدر أمني، قد أفاد، في وقت سابق من اليوم، بأن قنابل الغاز المسيل للدموع، أُطلِقَت لتفريق المحتجين أمام السفارة الأمريكية، في المنطقة الخضراء، وسط العاصمة ببغداد.

وقال المصدر لـ(بغداد اليوم)، إن "قنابل الغاز المسيل للدموع، أُطلِقَت من داخل السفارة الامريكية لتفريق المحتجين أمامها في المنطقة الخضراء، وسط العاصمة ببغداد".

وأشار الى أن "المتظاهرين المنددين بالقصف الأمريكي لمقرات الحشد الشعبي، أقدموا على إحراق إحدى بوابات السفارة الأمريكية، وتكسير زجاج النقطة الأمنية الخارجية للسفارة".


اضافة تعليق


Top