آخر الأخبار
دون استخدام القوة.. الدفاع النيابية: على العراق التعامل مع التواجد التركي كـ"احتلال" متظاهرون داعمون لفلسطين يستهدفون مقرات رسمية في نيويورك بينها الأمم المتحدة ميسي يكشف فريقه الأخير ويشعر بالخوف من يوم الاعتزال حافظت على ارتفاعها.. آخر تحديث لاسعار الصرف في العراق شركة بريطانية "سعيدة" بالحصول على عقد مع توتال الفرنسية بالعراق

الكويت غاضبة من مذكرة "طريق عراقي" وتعتبره تهديدًا للمصالح القومية

سياسة | 25-04-2024, 10:19 |

+A -A

بغداد اليوم -  متابعات

موجة من ردود الأفعال الغاضبة شهدتها الكويت، اليوم الخميس (25 نيسان 2024)، بعد توقيع مذكرة تفاهم رباعية بين العراق وقطر والإمارات وتركيا، في بغداد، على هامش زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الى العراق، لإنشاء مشروع "طريق التنمية" للربط بين العراق وتركيا ودول الخليج.

اغلب ردود الفعل الكويتية الغاضبة، بحسب ما تابعته "بغداد اليوم" من تقارير بهذا الخصوص، سببه انطلاق المشروع من ميناء "الفاو" المحاذي لميناء "مبارك" الكويتي، وسط تعثر إنجاز الأخير، ما اعتبروه تهديدا لمصالح البلاد القومية والاقتصادية والتجارية.

أكثر من ثلث اعضاء مجلس الأمة الكويتي، البالغ عددهم 50 عضوا، علقوا على توقيع مشروع "طريق التنمية" في بغداد، واعتبروه في ظل تعثر إنجاز مشروع "ميناء مبارك"، فشلاً لسياسات الحكومة الكويتية في موضوعات التنمية وتطوير الموانئ، وطالبوها باتخاذ خطوات جادة نحو المُضي بإنجازه، أهمها استكمال العمل في الميناء على الفور، وتشكيل لجان تحقيق حول أسباب التأخر ومدى تأثر مصالح دولة الكويت بعد توقيع مذكرة تفاهم المشروع، كما تواصلت التعليقات الغاضبة من قِبل العديد من الناشطين السياسيين والاقتصاديين وغيرهم، إلى جانب روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، وآخرين، كون مشروع "طريق التنمية" الذي ينطلق من "ميناء الفاو"، والمُحاذي لميناء "مبارك" على "خور عبد الله" بين البلدين، يُهدد المصالح الكويتية بشكل مباشر، ما يستدعي تحرك الحكومة نحو الدفاع عن مصلحة البلاد الوطنية، بحسب رأيهم.

وقال الناشط السياسي الكويتي بدر النجار، إن "ميناء مبارك يعكس فشل فلسفة الدولة في إدارة المشاريع الكبرى من جهة، وضعفها في إدارة العلاقات الدولية والإقليمية من جهة"، ويُضيف: "تكمن أهمية المسألة في جانبين، أولهما أنه إذا افترضنا فشلها في إدارة المشاريع الكبرى، فهذا يعني أن لدينا حكومة غير جادة في زيادة موارد الدولة، وليس لديها أصلاً تصوّرات لفكرة الاقتصاد واستدامة الدولة والتنمية، أما الآخر فيتعلق بالعلاقات الدولية والإقليمية، فهو انعكاس لمشكلة في الحكومة حول قدرتها على التفاوض من أجل هذه المشروعات الاقتصادية، وقدرتها على إيجاد حلفاء أكبر وحلفاء أكثر"، وتابع: "مسألة ميناء مبارك ليست حديثة، فلقد بدأ النقاش فيها منذ عام 2007 على الأقل بشكل جدّي". وشدد على أنه "خلال نحو 20 عاماً تقريباً المسألة تراكمت ووصلنا إلى نقطة فاصلة حيث إن دولا أخرى بدأت تنشئ مشروعا آخر قريبا منّا، بمعنى أن الانتهاء من مشروع ميناء الفاو هو انتهاء لمشروع ميناء مبارك".

أما الخبير الاقتصادي الكويتي محمد رمضان، فقال إن اتفاقية "طريق التنمية" تُعتبر "مذكرة تفاهم فقط، والأساس في هذه المذكرة هو العراق وتركيا، وهي تتضمن إنشاء سكة حديد وطريق لنقل البضائع أو الطاقة وما سواهما، وهي مسألة نقل من ميناء الفاو إلى تركيا ومن ثم إلى أوروبا"، مبينا أنه "من أجل نقل البضائع هم بحاجة إلى الإمارات، التي تصدّر هذه البضائع أو تنقلها من الموانئ والمناطق اللوجستية لديها إلى ميناء الفاو لتنتقل عبر تركيا إلى باقي دول أوروبا، ما يعني نقل البضائع من الهند والصين عبر العراق وتركيا إلى أوروبا"، وأضاف "على الجانب الآخر في ما يخص الطاقة، ستنقل قطر الغاز عبر هذا الطريق أيضاً".

ويؤكّد رمضان أنها "مذكرة تفاهم تتضمن هاتين المسألتين، بالإضافة إلى بناء سكك الحديد، وما إلى ذلك بهذا الخصوص".

وعن علاقة الكويت بمشروع "طريق التنمية" قال رمضان إنه "لو كان عندها ميناء وتجهيزات لوجستية كافية لأصبحت جزءا مهما من هذا المشروع، ومن الممكن أن تنطلق السكك الحديدية من الكويت إلى العراق وإلى تركيا وهكذا، ولكن بسبب عدم وجود أي بنى تحتية أو لوجستية جاهزة يمكن استخدامها لمثل هذه المشروعات، وبالتالي تم الاتجاه إلى العراق بطبيعة الحال. 

من جهته، علّق عضو الجمعية الاقتصادية الكويتية، عبد المحسن الفكر، قائلاً: "بعيداً عن الجدوى الاقتصادية المعلومة للجميع، فإن الدول لا تصبح عظيمة من دون مشروعات عملاقة تعمل كل يوم على تحقيقها، فالدولة التي لا تُحدد أهدافها لن تدوم، وأكثر ما أخشاه هو أنه حتى الدولة الصديقة ستبحث عن مصالحها بعيداً عنك ودون التفكير بك".

أما الخبير الاقتصادي الكويتي محمد رمضان، فقال إن اتفاقية "طريق التنمية" تُعتبر "مذكرة تفاهم فقط، مضيفا ان "إصلاح أضرار خسائر المشروعات العملاقة يبدأ فور وضع أهداف اقتصادية مستقبلية واضحة المعالم والأهداف، فالدولة لا تملك ترف التأخير". وحذّر قائلاً إن "أي خسارة لمشروع عملاق هو خسارة لمتانة الكويت المالية مُستقبلاً، لذا على الدولة أن تتحلى بالشجاعة الكافية ولا تكتفي بكونها مُشرفة على القطاعات وتذهب إلى قيادة القطاعات بنفسها".

من جانبه، صرّح عضو مجلس الأمة، النائب عبد الوهاب العيسى، بأنه تواصل على الفور مع مسؤولين في الحكومة، نقلوا له تأكيدات على جهوزية قانون "مدينة الحرير"، وأنها بانتظار انعقاد البرلمان من أجل تعاونه لإقرار القانون، والذي تقدّم بدوره إلى اللجنة التنسيقية النيابية بطلب لوضعه على قائمة الأولويات، من أجل حسمه خلال دور الانعقاد الأول من مجلس 2024، الذي انُتخب أخيراً في 4 نيسان الحالي.

وتضمن مشروع طريق التنمية تدشين طرق برية وسكة حديد تمتد من العراق إلى تركيا وموانئها، ويبلغ طوله 1200 كيلومتر داخل العراق، ويهدف إلى نقل البضائع بين أوروبا ودول الخليج، وبلغت الميزانية الاستثمارية للمشروع نحو 17 مليار دولار، وسيوفر المشروع 100 ألف فرصة عمل كمرحلة أولى، ومليون فرصة بعد إكماله وإنجازه، ومن المقرر أن يتم إنجاز المشروع على 3 مراحل، تنتهي الأولى عام 2028 والثانية في 2033 والثالثة في 2050.