آخر الأخبار
دون استخدام القوة.. الدفاع النيابية: على العراق التعامل مع التواجد التركي كـ"احتلال" متظاهرون داعمون لفلسطين يستهدفون مقرات رسمية في نيويورك بينها الأمم المتحدة ميسي يكشف فريقه الأخير ويشعر بالخوف من يوم الاعتزال حافظت على ارتفاعها.. آخر تحديث لاسعار الصرف في العراق شركة بريطانية "سعيدة" بالحصول على عقد مع توتال الفرنسية بالعراق

بينها "دولة اسلامية رقمية".. منتدى في روسيا يحدد سبل مواجهة تحديات العالم الإسلامي

عربي ودولي | 15-09-2023, 18:42 |

+A -A

بغداد اليوم- متابعة

ناقش منتدى ديني دولي، في روسيا على مدى يومين، حفظ القيم الدينية والاخلاقية ومواجهة التطرف و"الهجمات الإلكترونية" ضد ثوابت الاسلام" مؤكدا "أهمية انشاء دولة اسلامية رقمية".

واقيم المنتدى الديني الدولي الثاني بعنوان (القيم الدينية في العالم الحديث)  في مدينة سان بطرسبرج يومي 13 و14 سبتمبر أيلول.

وقد وصلت وفود من الحركات والمنظمات الإسلامية وغيرها من المنظمات الدينية من أكثر من 70 دولة في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وحضر الملتقى ممثل المجلس الاعلى للاوقاف السنية العراقية الخاتمي محمد نوري جاسم.

وناقش المشاركون قضايا حفظ وتعزيز القيم الدينية والروحية والأخلاقية، وبحثوا سبل مواجهة التطرف والهجمات الإلكترونية التي تقتحم المواقع المتعلقة بثوابت الإسلام. 

"ما الذي يهدد القيم التقليدية للعالم الإسلامي اليوم؟"

ولخص المنتدى ابرز هذه التهديدات، بأيديولوجية الليبرالية وما بعد الإنسانية، حيث أشار الى ان هناك خطر الانحلال الأخلاقي والخروج عن الدين التقليدي. 

كما بحث وراء الإيديولوجية الليبرالية التي تروج لها الدول الغربية وتكمن هدفها تفتيت المجتمعات، وتكثيف الصراعات داخل البلدان، وتأليب المجموعات المختلفة ضد بعضها البعض، وتدمير الدولة في نهاية المطاف.

وأفاد بان اتهام الديانات التقليدية، بما في ذلك الإسلام، الذي يجسد القوى التي توحد المجتمعات والدول بانها العائق أمام البشرية ، فأنه لا يوجد في العالم آلية رسمية واحدة، وعلى سبيل المثال تحت رعاية الأمم المتحدة، للعمل والتفاعل بين الدول على الإنترنت لمكافحة الهجمات السيبرانية.

وبفضل تطور وسائل الاتصال الجماهيري والذكاء الاصطناعي، تتم إزالة الحدود بين البلدان. 

بينما أدرجت التهديدات الرقمية مثل هجمات القراصنة وسرقة البيانات السرية والشخصية على جدول أعمال المنتدى الديني الدولي.

وبمساعدة الذكاء الاصطناعي، سيتم قريباً نشر أفكار وطرق مختلفة للتأثير على الناس للوصول إلى المستهلك النهائي، ليست هناك حاجة لعبور حدود الدولة، يكفي استخدام الروبوتات والشبكات العصبية، التي يتقنها المتطرفون الإسلاميون بنجاح.

وأشار المشاركون في المنتدى إلى أن "أهل الإيمان والمجتمعات التقليدية يجب أن يكونوا هم المبادرين بعملية إنشاء نظام أمني حاسوبي يعتمد على السيادة الرقمية للدول من أجل إدارة عمليات المعلومات في بلادهم".

وشدد الحاضرون "ولابد من إنشاء شبكة من المراكز المشتركة بين الدول والمراكز الوطنية المستقلة عن بعضها البعض، والتي تعمل على تجميع المعلومات حول التهديدات الرقمية وتطوير أساليب مكافحة التطرف الافتراضي. 

كما شددوا "على وجوب السيطرة على البيئة السيبرانية من خلال الجهود المشتركة للدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وإنشاء آلية حماية تقوم على مبادئ المساواة والانفتاح والحياد السياسي.

ويستخدم الإسلاميون الراديكاليون المنتشرون تكنولوجيات المعلومات بنشاط لجذب المؤيدين. 

كيف يمكن للمجتمع الإسلامي المتحضر أن يستجيب؟

 وأكد الحاضرون على ضرورة اثارة أمام الدول، بما في ذلك الأمم المتحدة، مسألة السيادة التكنولوجية الرقمية وإنشاء نظام من التدابير الرامية إلى مكافحة التهديدات التي يتعرض لها المتطرفون الدينيون معلوماتيا. وهذا يعني أن كل دولة يجب أن يكون لديها منظمات لمراقبة الأمن التكنولوجي وأمن الإنترنت. يجب على المجتمع الإسلامي التقليدي أن يضع معايير للتعامل مع ما يريد رؤيته من الذكاء الاصطناعي، ومن البيئة الرقمية، وما هو المحتوى المسموح بنشره في العالم الافتراضي.

ومن الضروري أن يمتلئ الفضاء المعلوماتي بالمنتجات الوطنية أو المنتجات التي تتوافق مع القيم الوطنية. على سبيل المثال، إلى جانب هوليود، هناك أفلام رائعة من العراق ودول عربية أخرى، لا تقل بأي حال من الأحوال عن الأفلام الأمريكية، وتتفوق عليها في محتواها الداخلي الإنساني.

لا نحتاج إلى الدفاع عن أنفسنا فحسب- وفق قول الحاضرين- "، بل نحتاج أيضًا إلى إنشاء وملء الفضاء الرقمي بمحتوى إيجابي ومبدع. وفي الوقت نفسه، يجب أن تشارك القوات المسلحة وأجهزة الاستخبارات بشكل وثيق في الأمن الرقمي – وتحديد التهديدات الناشئة وتحديد مواقعها".

وفي هذه الأثناء، نجح المتطرفون المسلمون في ترسيخ وجودهم على شبكة الإنترنت العالمية وقد ظهر ذلك من خلال أحداث ما يسمى بـ"الربيع العربي"، والكوارث في أفغانستان وسوريا والجمهوريات الإسلامية في الاتحاد السوفيتي السابق. 

وفي الوقت نفسه، تواصل مجموعات القراصنة التحريض على الكراهية العرقية، واختراق وتدنيس مواقع رجال الدين المسلمين ومجالس المفتين.

التطرف الديني هو، دون أي مبالغة، المشكلة الأولى في العالم الإسلامي، وكأن مارداً شريراً قد أطلق من الجرة. ما الذي يمكن مواجهته لهذا الشر اليوم؟ فكيف يمكن محاربة الحركات الدينية المصطنعة وهي تتكرر وتنتشر في كل أنحاء العالم كالفيروس الخطير، وهو ما يظهر بوضوح في مثال داعش؟ ربما حان الوقت لإنشاء قوات خاصة إلكترونية وطنية وفرق تكنولوجيا المعلومات للشباب وهياكل مماثلة؟

ويصر الخبراء على أنه من أجل حل مشاكل الهجمات السيبرانية ونشر المعلومات التي تهدد القيم التقليدية، من الضروري الاتحاد مع الدول الأخرى. ويجب أيضًا أن تشارك المنظمات الدينية التقليدية في هذا الأمر. لذا فإن الإيمان والدولة يكمل كل منهما الآخر. إن الإيمان قوة إيديولوجية مرشدة، والدولة هي المنظم، وإلى حد ما، سيف عقابي.

وكما أكد المشاركون في المنتدى، فإنه من المستحيل التوصل إلى "حبة دواء" سهلة. هذه حرب كبيرة تتطلب معرفة واسعة وجهدًا هائلاً. ".

وفي ختام قولهم حذروا من "مواجهة حقيقة أن الوقت قد حان لإنشاء دولة رقمية متحضرة تعتمد على الإسلام التقليدي، وتكون قادرة على حماية نفسها ومواطنيها".