آخر الأخبار
جرائم شرف أم انتحار؟.. وفاة فتاة عشرينية "شنقت نفسها" في بغداد البصرة.. تعويض متجاوزي كازينو لبنان بقطع أراض سكنية (وثائق) بالأرقام.. جردة حساب بعدد ضباط الأجهزة الأمنية بكردستان والمبالغ المخصصة لهم جريمة بشعة تهز مصر.. ذبح طفل ونزع أطرافه لسبب صادم التربية: 200 مدرسة بـ"معايير دولية" خارج المدن

رصاص مجهول وتوتر متذبذب.. قلق سياسي من أحداث كركوك وانتظار لـ"قرار جريء"

ملفات خاصة | 6-09-2023, 16:53 |

+A -A

بغداد اليوم - بغداد

اعتبر تحالف الفتح، اليوم الأربعاء (6 أيلول 2023)، وصول احداث كركوك إلى استخدام السلاح وتعرض بعض العناصر الأمنية لإصابات نارية، يؤشر لمرحلة خطيرة تستوجب قرارا حكوميا جريئًا، فيما اشار الى أن الاوضاع في المحافظة تحتاج الى قرار حكومي جريء.

وشهدت كركوك السبت (2 أيلول 2023)، أحداث عنف على خلفية تظاهرات كردية مضادة لاعتصام عرب المحافظة امام مقر العمليات المشتركة وقطع طريق كركوك-اربيل، رفضا لتسليم المقر الى الحزب الديمقراطي الكردستاني، وتسببت احداث العنف بمقتل 4 أشخاص وإصابة 15 شخصا.

قرار حكومي جريء

القيادي في تحالف الفتح محمد مهدي البياتي، يقول لـ"بغداد اليوم"، إن "الأحداث الأخيرة في كركوك تؤكد اننا امام ملف ملتهب لايزال ساخنا منذ 2003 وتتصاعد وتيرة أزمته بين فترة واخرى"، مؤكدا "لذا فهي تحتاج الى قرار حكومي جريء يحسم كل الإشكاليات لأن تركها يعني اننا امام مشهد آخر للفوضى مستقبلا".

ويشير البياتي، الى أن "هناك جرحى من القوات الأمنية في احداث كركوك الاخيرة ليس بفعل انفجار بل باطلاق نار من اسلحة"، مبينا أن "هذا دليل على وجود مسلحين مدنيين هم من قاموا بهذا الفعل، فضلا عن احراق سيارات بعضها حكومية". 

ولفت الى "ضرورة التحقيق فيما حدث وتقديم نتائجه للرأي العام لان استخدام السلاح مؤشر خطيرٌ جدا".

ويؤكد البياتي "ضرورة ابعاد الأمن عن أي سجالات سياسية"، مشيرا الى "ضرورة أن تتعامل القيادات مع ضبط الأمن وفرض هيبة الدولة بمسؤولية بعيدًا عن اي نفس قومي او سياسي".

طرف ثالث وخارطة طريق 

وفي (5 ايلول 2023)، طرح تجمع عشائري، خارطة طريق من ست نقاط لمعالجة الأزمة في محافظة كركوك.

وقال أمين تجمع قادة وشخصيات العراق العشائري، محمد الهدلوش لـ"بغداد اليوم"، إن "أحداث كركوك مثيرة للقلق خاصة مع سقوط ضحايا وتضرر ممتلكات عامة مع وجود تأجيج وبيانات حادة لا تخدم الأمن والاستقرار وتثير الكثير من علامات الاستفهام". 

وأضاف، أن "التجمع طرح خارطة طريق وطنية من ست نقاط لمعالجة ازمة كركوك، أبرزها عقد مؤتمر لكل الاطراف المعنية في ملف المدينة ومناقشة الخلافات والتأكيد على أن الأمن خط أحمر، مع حماية حقوق التظاهر السلمي بعيدًا عن أي تأجيج مع ضمان العمل السياسي لكل الاطراف سواء أكانت كردية او غيرها في كركوك والمدن الاخرى". 

 وأشار إلى أن "أحداث كركوك تحمل دلالات على وجود طرف ثالث يريد إشعال نيران الفتنة وصب الزيت على النار وأن ماجرى بالأمس يؤكد ذلك".

من جانبها، اكدت خلية الإعلام الأمني في (4 أيلول 2023)، استقرار الأوضاع الأمنية في عموم محافظة كركوك، مبينة انه لا يوجد أي احداث تعكر صفو الحياة فيها، وأن من يروج لهكذا أنباء غير صحيحة يحاول خلط الأوراق.