آخر الأخبار
وكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة يتفقد مراكز الشرطة المحلية في بغداد قصف تركي يطال قضاء العمادية في دهوك وأنباء عن إصابات الصحة تحدد موعداً "قريباً" لإلغاء بطاقة التلقيح الدولية للمسافرين والوافدين (وثيقة) الهيئة العليا لمُكافحة الفساد تنفذ أمر القبض الصادر بحق رئيس اللجنة الماليَّـة النيابيَّة السابق العمل تصدر توجيها بشأن المعترضين المتقدمين على الإعانة الاجتماعية
عاجل
قصف تركي يطال قضاء العمادية في دهوك وأنباء عن إصابات

المتحف البريطاني يعرض حجر رشيد الذي فك الهيروغليفية المصرية قبل 200 عام

علوم و تكنولوجيا | 12-10-2022, 21:44 |

+A -A

بغداد اليوم - متابعة 

كانت الكتابة الهيروغليفية المصرية تعتبر رموزا سحرية لا علاقة لها باللغة المحكية، وبقيت طوال قرون لغزا محيرا حتى اكتشف العالم الفرنسي شامبليون معناها قبل 200 عام.

وبهذه المناسبة، يعرض المتحف البريطاني مئات القطع التي قادت إلى حل سر هذه الكتابة، ومنها حجر رشيد الذي كان له دور حاسم في هذا المجال.

ويقام هذا المعرض في وقت يطالب علماء المصريات متحف لندن بإعادة الحجر إلى القاهرة، فيما بدأت مؤسسات بريطانية عدة بإعادة قطع نهبت خلال الحقبة الاستعمارية.

وكان لحجر البازلت الذي يعود إلى سنة 196 قبل الميلاد دور محوري في حل اللغز، إذ أن عليه نقوشا متطابقة المعنى بثلاث لغات هي الهيروغليفية والديموطيقية (وهي الكتابة المصرية القديمة العامية) واليونانية القديمة، والأخيرة شكلت مفتاحا لترجمة اللغتين الأخريين.

واكتشف الجنود الفرنسيون الحجر في أسوار أحد الحصون عام 1799 وأعطوه للجيش البريطاني في إطار اتفاق استسلام، وهو معروض في المتحف البريطاني منذ عام 1802.

وقالت المنسقة المسؤولة عن الثقافة المصرية المكتوبة في المتحف اللندني إيلونا ريغولسكي إن أهمية دور حجر رشيد في توضيح معاني الرموز الهيروغليفية كانت الدافع لإدراجه مع مجموعة من القطع الأخرى المهمة ضمن هذا المعرض. وأضافت في تصريح للصحافيين الثلاثاء "إنها لحظة رائعة".

إلاّ أن إقامة المعرض تترافق مع جدل في شأن الحجر، إذ تقدّم عالم المصريات وزير الدولة المصري السابق لشؤون الآثار زاهي حواس أخيرا بعريضة يطالب فيها المتحف البريطاني بإعادة حجر رشيد وغيره من الكنوز "المسروقة" إلى بلاده.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، أكد "بريتيش ميوزيوم" أن مصر لم تتقدم بطلب رسمي لاستعادة حجر رشيد.

وشددت ريغولسكي على أنه "قطعة عالمية" ليس لموقع وجودها أهمية كبيرة ما دامت متاحة للجمهور.

ويوضح المعرض الذي يُفتتح الخميس كيفية تراجع الكتابة الهيروغليفية مع تحول المصريين إلى أشكال أخرى من الكتابة.

ويتناول المعرض الاكتشافات الغنية عن الحياة في مصر القديمة التي أتاحها فك الرموز.

وقال مدير المتحف هارتويغ فيشر "للمرة الأولى منذ ثلاثة آلاف عام، أصبح المصريون القدماء يتحدثون إلينا مباشرة بعد اكتشاف معاني هذه الكتابة".

ويأخذ المعرض في الاعتبار محاولات فهم الرموز من قبل غير الأوروبيين، ومنهم عرب العصور الوسطى، لكنه يركز على السباق بين العلماء الغربيين لفك رموزها.

وقالت ريغولسكي "لقد ذهب مسافرونا إلى مصر وأدهشتهم كل هذه الرموز المرسومة على جدران المعابد".

وأدى ذلك إلى "تفسير هذه الكتابات على أنها رموز سحرية، تتعلق بمعرفة سرية ما، وسادت فكرة مفادها أنّ فك رموز الهيروغليفية يتيح فهم معنى كل شيء".

وكان عالم الشرقيات الفرنسي جان فرنسوا شامبليون أول من نجح في فك رموز الهيروغليفية، سابقا بذلك منافسه البريطاني توماس يونغ.

وكتب شامبليون في رسالة "ستتعلم كل إنكلترا العجوز من فرنسا الشابة تهجئة الهيروغليفية بطريقة مختلفة تماما"، لكن المعرض يشير إلى أن الفرنسي "اعتمد في كثير من الأحيان على أعمال الآخرين ومنهم يونغ.