آخر الأخبار
بالاشتراك مع نائب سابق.. النزاهة تستقدم نائباً حالياً تسلم 750 الف دولار لإمتناعه عن عمله الرقابي الكهرباء والدولار.. أهم ما جاء في المؤتمر الصحفي للسوداني كتلة صادقون بمناسبة تخفيض الدولار: تبًا للكاظمي والبعثية المرور توجه دعوة لاصحاب المركبات الحمل معلنًا دعمه للخطوة.. العزم يستعرض 3 إيجابيات لتخفيض الدولار

النفط شركات طاقة: أسعار النفط تتجه إلى مزيد من الانتعاش

اقتصاد | 12-09-2022, 21:56 |

+A -A

بغداد اليوم- متابعة

توقع محللون نفطيون استمرار ارتفاع أسعار النفط الخام خلال الأسبوع الجاري، بعدما أنهى النفط الأسبوع الماضي على مكاسب بنحو 3 في المائة بسبب تراجع الدولار نسبيا بعدما سجل أعلى مستوى في 20 عاما، حيث عادة ما تكون العملة الأمريكية القوية هبوطية لأسعار النفط إلى جانب المخاوف المتعلقة بشح الإمدادات في ضوء تصاعد الخلافات الغربية - الروسية حول العقوبات وحظر النفط الروسي.
وأوضح المحللون، أن أسعار النفط الخام تواجه في المقابل ضغوطا هبوطية بفعل المخاوف من تشديد السياسات النقدية من قبل البنوك المركزية وارتفاع معدلات التضخم والركود، إضافة إلى ارتفاع مخزونات النفط الخام الأمريكية بنحو 8.85 مليون برميل إلى 427 مليونا بينما لاتزال منخفضة بنحو 3 في المائة فقط أقل من المعدل الطبيعي لهذا الوقت من العام، وذلك في الوقت الذي انخفض فيه الطلب على البنزين في الولايات المتحدة 7.9 في المائة مقارنة بالعام الماضي.
وسلطوا الضوء على محاولة جزئية للمساعدة في أزمة الطاقة في بريطانيا، حيث تريد ليزا تراوس رئيسة الوزراء الجديدة رفع الحظر على التكسير الهيدروليكي كجزء من خطتها المقترحة لدعم إمدادات الطاقة.
وأشاروا إلى انتعاش النفط من أدنى مستوى في ثمانية أشهر مع تجاهل السوق لتقرير أمريكي يظهر تضخم مخزونات النفط الخام وتراجع الطلب بعد تفاقم عمليات البيع الأخيرة، كما أثر التشديد النقدي والمخاوف بشأن التباطؤ الاقتصادي في السوق بينما رفعت إدارة معلومات الطاقة توقعاتها للطلب العالمي على النفط في الأسبوع الماضي فيما خفضت أيضا توقعات الإمدادات الأمريكية.
وفي هذا الإطار، يقول روس كيندي العضو المنتدب لشركة "كيو إتش إيه" لخدمات الطاقة "إن السوق من المتوقع أن تتجه إلى التعافي في الأسبوع الجاري في ظل ترقب تجاوز حالة تدهور الطلب في الصين بسبب الإغلاقات"، كما رجح أن تتحسن معنويات السوق وتتلاشى المخاوف من نقص في إمدادات النفط العالمية.
وأشار إلى أن انتهاء موسم القيادة الصيفي سيجعل الطلب على الديزل وزيت التدفئة هو المحرك الأساس لدعم أسعار النفط خاصة في ضوء بيانات عن أن مخزونات نواتج التقطير منخفضة للغاية مع اقترابنا من فصل الشتاء قبل أقل من 60 يوما.
من جانبه، يرى دامير تسبرات مدير تنمية الأعمال في شركة " تكنيك جروب" الدولية، أن أسعار النفط الخام تتجه إلى مزيد من الانتعاش في الأسبوع الجاري - على الأرجح - حيث وصل النقص في حصص منتجي "أوبك +" إلى مستوى قياسي بحسب بيانات صادرة عن وكالة بلاتس، وذلك على الرغم من زيادة نسبية في الإنتاج حيث ارتفع إنتاج "أوبك +" 260 ألف برميل يوميا في أغسطس الماضي.
وأشار إلى حدوث تراجعات في إنتاج كل من كازاخستان ونيجيريا بينما في المقابل نما إنتاج كل من ليبيا ودول الخليج، كما أن أوجه النقص المتزايدة تثير تساؤلات حول مقدار النفط الخام الذي ستكون المجموعة قادرة على إضافته في سوق ضيقة تواجه عقوبات متزايدة على روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا.
أما بيتر باخر المحلل الاقتصادي ومختص الشؤون القانونية للطاقة، فيرى أن التقلبات ما زالت مهيمنة على أسعار النفط الخام، "حيث وجدنا التعاملات اليومية تنتهي على ارتفاع قوي بنحو 4 في المائة في ختام الأسبوع الماضي بينما استمرت الخسائر الأسبوعية لكن بوتيرة أقل مقارنة بالأسابيع الماضية".
وأشار إلى أن عديدا من دول تحالف "أوبك +" تواجه تحديدات تراجع الإنتاج بسبب مشكلات فنية أو نقص الاستثمار أو الاضطرابات الداخلية.
وتوضح إرفي ناهار مختص شؤون النفط والغاز في شركة "أفريكان ليدرشيب" الدولية أن فرص تحقيق صعود في الأسعار مجددا مرجحة بنسبة أكبر خاصة في ضوء تصاعد أزمة الإمدادات النفطية الروسية إلى أوروبا في ظل حظر سيطبق بنهاية العام الجاري، كما أجرى تحالف "أوبك +" خفضا في الإمدادات بنحو مائة ألف برميل يوميا في أكتوبر المقبل تحسبا لمخاوف التباطؤ والركود العالمي.
وأشارت إلى ليبيا التي عانت صراعات واسعة سجلت أكبر المكاسب الانتاجية في شهر، حيث أعادت المؤسسة الوطنية للنفط المملوكة للدولة إنتاجها بسرعة في عديد من الحقول الرئيسة تحت إدارتها الجديدة، بينما في المقابل حدثت انخفاضات واسعة لدى بعض المنتجين مثل نيجيريا التي تتفوق عليها أنجولا الآن كأكبر منتج في إفريقيا حيث واصلت انخفاضها الحاد بنحو 130 ألف برميل يوميا في أغسطس الماضي.
من ناحية أخرى وفيما يخص الأسعار في ختام الأسبوع الماضي، ارتفعت أسعار النفط عند تسوية تعاملات الجمعة التاسع من سبتمبر وسط تراجع أداء الدولار والمخاوف المتعلقة بنقص المعروض من الخام، لكنها سجلت خسائر أسبوعية هامشية لثاني أسبوع على التوالي.
وعند تسوية تعاملات الجمعة ارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي بنحو 3.89 في المائة إلى 86.79 دولار للبرميل، مسجلة خسائر أسبوعية بنحو 0.1 في المائة، كما صعدت العقود الآجلة لخام برنت عند التسوية بنحو 4.1 في المائة إلى 92.84 دولار للبرميل، لكنها سجلت خسائر أسبوعية 0.2 في المائة.
وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا الأسبوع بتعليق صادرات النفط والغاز إلى أوروبا في حال فرض سقف سعري، فيما قررت مجموعة أوبك خفض إنتاج النفط بواقع مائة ألف برميل يوميا مقابل الزيادة التي أقرتها خلال الاجتماع الماضي.
وقال ستيفن برينوك من PVM "إنه سيتعين على الغرب مواجهة مخاطر فقدان إمدادات الطاقة الروسية وارتفاع أسعار النفط خلال الأشهر المقبلة"، بحسب وكالة "رويترز".
من جانب آخر، ذكر تقرير شركة بيكر هيوز الأمريكي أن إجمالي عدد منصات الحفر النشطة في الولايات المتحدة انخفض بمقدار منصة هذا الأسبوع، حيث انخفض إجمالي عدد الحفارات إلى 759 هذا الأسبوع - 256 منصة أعلى من عدد الحفارات هذه المرة في 2021.
ولفت إلى انخفاض حفارات النفط في الولايات المتحدة بمقدار خمسة هذا الأسبوع، إلى 591 فيما ارتفعت منصات الغاز بمقدار أربع، لتصل إلى 166، بينما بقيت الحفارات المتنوعة على حالها عند اثنين.
ونوه التقرير بانخفاض عدد الحفارات في حوض بيرميان بمقدار اثنين إلى 340 هذا الأسبوع فيما بقيت الحفارات في "إيجل فورد" على حالها عند 71 وحفارات النفط والغاز في "بيرميان: أعلى 86 مما كانت عليه هذه المرة من العام الماضي.
وأكد بقاء إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة دون تغيير للأسبوع المنتهي في 2 سبتمبر بينما ظل إنتاج النفط الخام الأمريكي عند 12.1 مليون برميل يوميا للأسبوع الثاني على التوالي، وذلك وفقا لآخر تقديرات إدارة معلومات الطاقة الأسبوعية، كما زادت مستويات الإنتاج في الولايات المتحدة 400 ألف برميل يوميا على أساس سنوي، بزيادة 2.1 مليون برميل يوميا مقارنة بالعام الماضي.