آخر الأخبار
تغريدة جديدة للصدر تونس تودع بطولة كأس العالم رغم تغلبها على فرنسا أستراليا تتأهل إلى دور الـ16 مع فرنسا المتصدرة بعد تغلبها على الدنمارك رئيس تحالف العزم: سامراء ستكون أفضل بعد زوال التفرقة 7 خيانات أميركية للأكراد في مئة عام.. هل تخذلهم مجدداً بسوريا؟

الكاظمي يتحدث عن اهدافه في حال فوزه بتفويض جديد كرئيس وزراء للعراق

سياسة | 14-04-2022, 13:45 |

+A -A

بغداد اليوم- ترجمة ياسمين الشافي 

كشف رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، خلال حديثه لصحيفة "واشنطن بوست" الامريكية ، انه يريد عراقًا متنوعًا وديمقراطيًا ، و وصفت الصحيفة ذلك بـ"رؤية نبيلة" ، لكنها "محفوفة بالمخاطر"، حيث يقف العراق الآن ودائماً على خط الصدع بين إيران والعالم العربي. 

وقال الكاظمي خلال مقابلة جرت في مكتبه في بغداد مع الصحيفة الامريكية : "منطقتنا لا تستطيع خوض المزيد من الحروب". 
يأمل الكاظمي أن تتمكن الولايات المتحدة وإيران من الاتفاق على اتفاق نووي جديد كخطوة أولى نحو تخفيف التوترات. واضاف: "نحن بحاجة إلى اتفاق يجلب بعض الهدوء إلى المنطقة".

ووضح الكاظمي، انه يريد استمرار الدعم الأمريكي ، بما في ذلك وجود عسكري صغير غير قتالي ، للمساعدة في استقرار البلاد. وتابع: "نحن نؤمن حقًا بعلاقتنا مع الولايات المتحدة ، كدولة ساعدتنا في التخلص من الديكتاتورية وأيضًا تطوير نظامنا الديمقراطي".

اشار تقرير الصحيفة الامريكية ، الى انه"يزال العراق ، الذي يقع في النقطة المحورية بين إيران والعرب ، هو التحدي الأكثر إثارة للإعجاب ولكن أيضًا الأكثر إحباطًا في المنطقة" . وعززت سبب ذلك "كونه ارض كبيرة وخصبة ، تنعم بالطاقة والموارد الأخرى ، مع مزيج سكاني ديناميكي ولكنه متقلب من الشيعة والسنة والأكراد. بالنسبه للبلاد ، يوجد الكاظمي ، الزعيم المدعوم بقوة من الدول العربية المعتدلة مثل مصر والأردن والإمارات العربية المتحدة ، لكنه يتحدث أيضًا مع إيران"

ولفتت الى ان"مشكلة الكاظمي وأصدقائه الأمريكيين هي أن العراق ، في الوقت الحالي ، لا يزال ضعيفًا بسبب الفساد والقتال السياسي والتدخل الإيراني. العراقيون يريدون دولة قوية تدار بشكل جيد. على الورق ، هناك الآن أغلبية برلمانية لتحالف من الشيعة والسنة والأكراد لتشكيل حكومة جديدة ، ربما مع بقاء الكاظمي كرئيس للوزراء.لكن تشكيل حكومة كان مستحيلا حتى الآن مع كل المصاعب التي تواجهها العملية السياسية في العراق منذ انتخابات تشرين الى الآن"

وذكر التقرير ان "الفساد العراقي والتلاعب الإيراني يعزز كل منهما الآخر". واستذكر انه"عندما أصبح رئيسًا للوزراء في عام 2020 ، حاول الكاظمي تنظيف الفساد من خلال تعيين أقوى شرطي عراقي ، الفريق أحمد أبو رغيف ، لإدارة لجنة جرائم لمتابعة جرائم القتل والفساد . لكن تحت ضغط إيراني أمرت محكمة عراقية الشهر الماضي باعتقال أبو رغيف. الكاظمي رفض تنفيذ الأمر ، لكن المشهد كان محبط"

وتابعت واشنطن بوست انه "يمكن أن يزداد الوضع سوءًا إذا انهارت المحادثات النووية بين الولايات المتحدة وإيران ، مما يجعل الكاظمي في وضع غير مستقر في المنتصف"
وحذر مسؤول أمريكي إذا انهارت المحادثات ، "فمن المرجح أن يكون العراق ضحية".

عندما سألت الحصيفة الامريكية ، الكاظمي ، عن جدول أعماله إذا حصل على تفويض جديد كرئيس للوزراء ، أجاب على الفور ، "تعزيز سيادة العراق" . حتى يتمكن من مقاومة المحاولات الخارجية للتلاعب بالبلد. 
اما هدفه الثاني هو "فرض احتكار الدولة للسلاح". وتابع لبحث الإصلاح الاقتصادي والخصخصة.

ختمت الصحيفة ان "اهداف الكاظمي هي الأهداف الصحيحة. لكنه سيحتاج إلى مساعدة. هذا يعيدنا إلى الولايات المتحدة ، التي كانت في آن واحد أفضل وأسوأ صديق للعراق في العقود الأخيرة".