earthlinktele

أمن الحشد ترد على تصريحات مسيئة لأحد النواب وتهدد باتخاذ الإجراءات القانونية

تخطي بعد :
سياسة 2019/09/15 16:25 1482 المحرر:ms
   

بغداد اليوم- بغداد

ردت مديرية أمن الحشد الشعبي، اليوم الأحد، على تصريحات مسيئة لأحد النواب ضدها، فيما هددت باتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.

وقالت المديرية في بيان تلقته "بغداد اليوم"، إنه "في ظل إنجازات مديرية أمن الحشد الشعبي التي تحققت ضد الإرهاب والفاسدين، نستغرب الهجمة من قبل احد أعضاء مجلس النواب وشنه حملة من الاتهامات من دون دليل ومسوغ عبر تصريحات غير منضبطة والتي تعتبر إساءة واضحة لممثلي الشعب في البرلمان".

واضافت: "وفي الوقت الذي ننأى بانفسنا عن الوصول للمستوى الذي وصل اليه النائب من الالفاظ واستغلاله منابر إعلامية لمهاجمة الآخرين دون دليل، فاننا سنستخدم الاطر القانونية إزاءه ونحن نثق بمهنية القضاء العراقي العادل ولا نتعامل مباشرة مع من يريد تشويه سمعة مؤسسات الدولة من اجل أهداف مشبوهة".

وكان عضو مجلس النواب كاظم الصيادي، ذكر الأحد، 15 أيلول، 2019، إن قوة قيل انها تابعة للحشد الشعبي معها 100 سيارة حاولت اختطافه في بغداد بسبب ملف تجريف الاراضي والبساتين.

وقال الصيادي في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب وتابعته (بغداد اليوم): "يوم امس واثناء تأدية الدور الرقابي في متابعة تجريف الاراضي والبساتين المخالفة للقانون في بغداد بعد ورود عدة شكاوى من قبل المواطنين بوجود حالات تهديد واغتصاب للبساتين على يد جهات رسمية حكومية او غير حكومية او متنفذة باساليب لاتمت للقانون للسيطرة على الاراضي، ذهبت الى مكان الحادث لتصوير البساتين التي يتم تجريفها في الدورة والمطلة على جسر ذو الطابقين"، مشيرا الى ان "هناك قوة يقال انها تابعة الى الحشد الشعبي بامرة احد القيادات اعتراضت الطريق وحاولت اختطافي او تغييبي".

وأضاف، أن "حماية المنطقة وهي الفوج الرئاسي اتصلت بالضابط الذي يرافقني وابلغته بان هناك قوة ومعها 100 سيارة تبحث عن النائب كاظم الصيادي"، مؤكدا انه "عرض الامر امام لجنة النزاهة وهي بدورها شكلت لجنة لمتابعة عرقلة دور النائب الرقابي والتحقق من هي الجهة التي تقوم بجرف الاراضي وتهدد المواطنين".

وكان الصيادي، طالب، السبت، 14 أيلول، 2019، بسحب يد مسؤول الأمن بالحشد الشعبي، أبو زينب اللامي، فيما اتهمه بالاستيلاء على أراض زراعية.

ودعا الصيادي، في بيان تلقته (بغداد اليوم)، "رئيس هيأة الحشد، والقائد العام للقوات المسلحة، لسحب يد مسؤول الأمن بالحشد الشعبي ابو زينب اللامي، والتحقيق معه، حيث إننا لدينا الادلة التي تثبت إدانته بموضوع الاستيلاء على اراضٍ".

وأضاف، أن "سيارات الحشد الشعبي نفسها، تتوقف امام البساتين التي يتم تجريفها ويقوم شقيقه ببناء منزل تجاوز بحمايته"، لافتا الى "اننا ذهبنا لمناقشته بهذا الموضوع، لكنه وللأسف يتبجح ويقول: نحن الدولة".

وأردف: "نطالب بالتحقيق بشأن أموال أبو زينب اللامي"، موضحا "لأن هناك شبهات فساد".

واستدرك الصيادي: "ولا نقول إنه متهم ومدان، لكن نتمنى التحقيق ولدينا بعض الادلة التي تثبت توسعه المالي على حساب المال العام".


اضافة تعليق


Top