ما الذي أخر اعلان نتائج التحقيق بانفجار كدس العتاد بمدينة الصدر قبل عام.. وهل ضُبط المتورطون؟

تخطي بعد :
سياسة 2019/08/13 13:23 1567 المحرر:aab
   

بغداد اليوم - بغداد

كشف عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي، الثلاثاء، 13 آب، 2019، مصير التحقيقات التي جرت بشأن كدس العتاد الذي انفجر في مدينة الصدر شرقي بغداد في حزيران من العام الماضي.

وأعلن مركز الاعلام الأمني، الاربعاء، 6/ 6/ 2018 وقوع تفجير في قطاع (10) بمدينة الصدر شرقي بغداد، ناجم عن انفجار كدس للعتاد، فيما لفت إلى أن "القوات الأمنية فتحت تحقيقا بالحادث لمعرفة ملابساته" دون ان تنشر نتائج التحقيق.

وقال المطلبي لـ(بغداد اليوم)، إن "نتائج التحقيقات بحادث انفجار كدس العتاد الذي حصل في مدينة الصدر، لم تظهر لحد الان، لعدم وجود الية للتحقيق واختفاء ادلة التحقيق، بالاضافة الى عدم وجود رقابة إدارية".

وأوقع التفجير الذي وقع بحسينية الامام علي، في مدينة الصدر، قتيلين، و27 جريحاً.

ووقع الاثنين 12 اب 2019، انفجار لكدس عتاد في معسكر صقر جنوبي بغداد اوقع قتيلاً و 29 جريحاً وفقاً لما كشفته وزارة الصحة العراقية.

وبين المطلبي، أن "نتائج التحقيقات بانفجار كدس العتاد في معسكر صقر جنوبي بغداد، ستختفي كحال النتائج بالانفجارات السابقة لان الادلة اختفت".

وأشار إلى، أنه "اذا ارادت الجهات المختصة الحصول على نتائج بالتحقيق، فيجب أن تاخذ التحقيقات شكلاً اخر، عن طريق، حصولها على كشف بمرور طائرات اثناء حصول التفجير لمعرفة فيما اذا اكن البعض منها قدم نجم عن قصف، أما على الارض فلا شيء يحقق به".

وفي الـ 19 من شهر تموز الماضي ، اعلن الحشد الشعبي وقوع انفجار استهدف مخزن عتاد بمعسكر الشهداء التابع له في مدينة امرلي شرق صلاح الدين.

واتهمت قيادات في الحشد بداية الطيرانين الاميركي والاسرائيلي بالوقوف وراء الانفجار مشيرة الى انه نجم عن قصف جوي.

الا ان لجنة التحقيق المركزية المرسلة من هيئة الحشد الشعبي اعلنت ، الأحد 21 تموز 2019،  أنّ "التحقيقات التي أُجريت قد أثبتت أن الانفجار لم يكن استهدافا عسكريا نتيجة طائرة مسيرة او صاروخ موجه إنما كان مجرد حريق لوقود صلبة نتيجة خلل داخلي".

واشار التقرير، إلى أن "الحادث لم يسفر عن وقوع قتلى في صفوف قوات الحشد الشعبي".

هذا وأرسلت هيئة الحشد الشعبي لجنة تحقيقية مكونة من مديريات الامن والاستخبارات والصواريخ وهندسة الميدان وخبراء بالمتفجرات والطائرات المسيرة إلى معسكر الشهداء للوقوف على الحادث الذي تعرض له المعسكر.


اضافة تعليق


Top