earthlinktele

تحذير نيابي من خطر يهدد اهالي نينوى: سجون تتواجد بمناطق سكنية وتضم قيادات بداعش !

تخطي بعد :
سياسة 2019/07/11 11:31 1146 المحرر:gf
   

بغداد اليوم-متابعة

حذر النائب عن محافظة نينوى في مجلس النواب، شيروان الدوبرداني، من خطورة اكتظاظ سجون المحافظة بالمعتقلين، ومن سوء الأوضاع الإنسانية فيها وتأثيرها على حياة المواطنين في الموصل.

وقال الدوبرداني في تصريح صحفي، إن "جمع معتقلي تنظيم داعش ومن بينهم أمراء وقادة في التنظيم مع متهمين آخرين، كارثة إنسانية وأمنية".

وكشف أن "سجون الموصل تحتضن أكثر من 6 آلاف معتقل أغلبيتهم من مسلحي داعش، ومن بينهم نساء وأطفال".

وتابع، أن "هذه السجون تقع وسط مناطق سكنية، ومبانيها غير مؤهلة لتكون سجوناً، مثلاً مبنى سجن التسفيرات يعود لوزارة الشباب والرياضة، ويقع وسط دور المواطنين".

وأشار الدوبرداني إلى أن "الشرطة تلقت معلومات استخباراتية عن مخطط لتنظيم داعش للهجوم على سجون الموصل في عيد الفطر الماضي، لتهريب إرهابيي التنظيم المعتقلين".

وأكد أن "الشرطة العراقية سارعت حينها لنقل المعتقلين من سجون جنوب الموصل إلى سجون الموصل الثلاثة".

ودعا "الحكومة الاتحادية في بغداد إلى التدخل وحل مشكلة السجون في نينوى، ونقل الإرهابيين إلى سجن الناصرية المركزي، وتنفيذ الأحكام الصادرة من المحاكم بحقهم وتخفيف الثقل عن كاهل المحافظة".

وحول وجود قاعدة بيانات تضم معلومات عن ما يقارب الـ70 ألف إرهابي، قال الدوبرداني إن "هؤلاء الإرهابيين لم يعتقلوا حتى الآن، وقد عممت أسماؤهم وصورهم على جميع نقاط التفتيش والمنافذ والمطارات لغرض إلقاء القبض عليهم".

ورأى النائب عن محافظة نينوى، احمد مدلول الجربا الثلاثاء (09 تموز، 2019) أن اكتظاظ سجون المحافظة، سببه تشابه الأسماء، فيما علق على حقيقة تواجد 70 الف ارهابي بالمحافظة.

وقال الجربا في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إن "الاسباب الرئيسية بازدحام السجون في محافظة نينوى، ليس بسبب المطلوبية للاشخاص الموقوفين بل هو بسبب تشابه الاسماء الكارثي من جهة، والشكاوى الكيدية من جهة ثانية".

وأضاف: "اما بخصوص الـ 70 ألف مذكرة قبض بحق اشخاص من اهل نينوى، تدعي بعض الاجهزة الامنية انهم إرهابيين، فانا أقول إن هذا الرقم مبالغ به جداً جداً جداً".

وأوضح الجربا "لانه لايوجد هكذا عدد من الإرهابيين في محافظة نينوى، ولو كانت محافظة نينوى تضم 70 ألف ارهابي، لما استطاعت القوات الامنية تحريرها ولكانت نينوى حتى هذه اللحظة ترزح تحت سطوة مجاميع تنظيم داعش الإجرامية والساقطة".


اضافة تعليق


Top