الكشف عن موعد زيارة عبد المهدي إلى كردستان.. في جعبته هذه الملفات


  • 1,768
  • سياسة
  • 2019/06/17 12:57

بغداد اليوم - كردستان 

كشفت كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني النيابية، اليوم الاثنين، موعد زيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى الإقليم، والملفات التي سيناقشها.

وقالت رئيس الكتلة، فيان صبري، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "رئيس الوزراء سيزور اقليم كردستان خلال الاسبوع الحالي، وذلك لتقديم التهنئة لكل من رئيس الاقليم نيجيرفان بارزاني، ورئيس الحكومة المكلف مسرور بارزاني".

وأوضحت صبري، أن "الزيارة لن تؤجل هذه المرة، وستبحث ملفات عالقة بين بغداد وحكومة الإقليم، من بينها المادة 140 وقضية النفط والغاز، إضافة إلى الموازنة، وقضية استمرار صرف الرواتب للموظفين".

وكان مصدر في الحزب الديمقراطي الكردستاني، قد كشف الجمعة (14 حزيران 2019)، سبب عدم حضور رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى أربيل لتهنئة القيادة الجديدة في الإقليم.

وقال المصدر، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، كان من المقرر أن يصل الخميس إلى اربيل لتقديم التهنئة للقيادة الجديدة في إقليم كردستان، لكن الزيارة تأجلت".

وأضاف، أن "عبد المهدي قرر تأجيل الزيارة لأنه يريد من تحقيق أهداف وغايات خلالها، منها حسم ملف الموازنة والنفط، ولا يكتفي بزيارة بروتكولية فقط".

وكان مصدر بحكومة اقليم كردستان، قد كشف في وقت سابق من اليوم الجمعة (14 حزيران 2019)، عزم رئيس الحكومة الجديد، مسرور بارزاني، إنهاء ملف النفط مع الحكومة الاتحادية.

وقال المصدر في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "مسرور بارزاني يريد انهاء هذا الملف العالق والذي يتكرر بشكل سنوي، وتتجدد معه قضية رواتب الموظفين، والبيشمركة، وموعد تسليمها، وقطعها من الحكومة الاتحادية".

وأضاف، أن "بارزاني سيعقد اتفاقا مع بغداد يقضي بتسليم 250 برميل نفط يومياً، شريطة أن تتعهد الحكومة الاتحادية بإرسال الموازنة بشكل دائم ولا تتكرر النقاشات والمفاوضات كل عام".

وصوت برلمان كردستان، الثلاثاء (11 حزيران 2019)، على تسمية مسرور بارزاني، رئيساً لحكومة الإقليم، مرشحا عن الحزب الديمقراطي الكردستاني.

وأدى نيجيرفان بارزاني، الإثنين (10 حزيران 2019) اليمين الدستورية رئيساً لإقليم كردستان، بحضور 1200 شخصية محلية ودولية بارزة.

وتحسنت العلاقات بين اربيل وبغداد منذ أن تولى عبد المهدي منصبه في تشرين الاول 2018 بعدما شهدت توتراً غير مسبوق وصل الى حد المواجهة المسلحة في اعقاب استفتاء الاستقلال واستعادة القوات العراقية السيطرة على المناطق المتنازع عليها.




  • إضافة تعليق
  • إظهار التعليقات


وكالة بغداد اليوم الأخبارية حقوق الطبع والنشر محفوظة لوكالة بغداد اليوم الاخبارية ©