earthlinktele

المالكي يكشف لـ ’’بغداد اليوم’’ تفاصيل توقيفه بعد حادثة ’’المعمم الإيراني’’.. هذا ما حدث في بغداد

سياسة 2019/05/29 20:36 7724 المحرر:mst
   

بغداد اليوم - البصرة 

كشف الرائد علي شياع المالكي، اليوم الأربعاء، تفاصيل توقفيه بعد اعتقال المعمم الإيراني واتهامه بـ"تهريب الزئبق"، في إحدى نقاط التفتيش بمحافظة البصرة، الشهر الماضي.

وقال علي شياع المالكي، في أول تصريح له بعد إطلاق سراحه، لـ(بغداد اليوم)، إن التوقيف كان بناءً على "مجلس تحقيقي يمكن أن يطال أي شخص بوزارة الداخلية للتأكد من وجود إساءة من عدمها"، رافضاً الكشف عن تفاصيل التحقيق.

وأضاف المالكي، أن "رجل الدين المعمم وعند تنفيذي لأمر القاء القبض عليه، وجهت له التهمة، وهو اجراء قانون ضد أي شخص قبل اعتقاله".

وبشأن الفيديو الذي أظهر عملية القبض على المعمم الإيراني، قال المالكي، إن "تصوير الواجب كان خطأ من أحد المنتسبين المشتركين بالعملية، ولم يكن تسريب مشاهد الاعتقال عن عمد".

وأطلق سراح المالكي، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، بعد توقيفه للتحقيق لدى مديرية شؤون الداخلية التابعة للوزارة، في العاصمة بغداد.

وكان الرائد المالكي قد ظهر بشريط مصور، منتصف نيسان الماضي، يوثق لحظة اعتقاله المعمم الإيراني (كاظم عبد الله) من سكنة مدينة القصبة جنوب محافظة عبادان الإيرانية، موجهاً له تهمة "تهريب الزئبق" بإحدى نقاط التفتيش بمحافظة البصرة.

وأصدرت وزارة الداخلية، الاثنين (15 نيسان 2019)، توضيحاً بخصوص التصوير المسرب، مشيرةً إلى صدور أمر بتشكيل مجلس تحقيقي بشأن ذلك.

وقالت الوزارة في بيان، إنه "إشارة إلى ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من تصوير مسرب لعملية إلقاء القبض على متهم في محافظة البصرة من قبل جهات أمنية لشخص يرتدي الزي الديني، نود أن نوضح أن الشخص الملقى القبض عليه ما زال يخضع للإجراءات التحقيقية وبعد اكتمال هذه التحقيقات سيتم إحالته للقضاء ليفصل بأمره بشكل نهائي".

وأضافت الوزارة، أنه "في الوقت الذي تحرص فيه على تطبيق القانون وعدم إفلات اي شخص من أحكامه احقاقا للعدل، فإنها في ذات الوقت ترفض أسلوب التشهير أو تصوير المتهمين أثناء تنفيذ الواجبات، وعلى هذا الأساس أمر المفتش العام لوزارة الداخلية جمال الاسدي بتشكيل مجلس تحقيقي للوقوف على حقيقة ملابسات القضية والمتورطين فيها".


اضافة تعليق


Top