earthlinktele

متظاهرون صدريون يقتحمون ’’مول’’ عائد لقيادي سابق بالتيار في النجف واصابات بعد اطلاق نار

تخطي بعد :
سياسة 2019/05/15 23:07 1510 المحرر:as
   

بغداد اليوم - النجف

افاد مصدر امني ، الاربعاء 15 ايار 2019، بأن متظاهرين من انصار التيار الصدري اقتحموا ’’مول’’ عائد لقيادي سابق بالتيار في النجف فيما اشار الى وقوع اصابات بعد اطلاق نار اثناء الاقتحام.

وقال المصدر لـ(بغداد اليوم)، ان "متظاهرين صدريين اقتحموا مول البشير العائد لابو اكثم القيادي السابق في التيار الصدري"، مبينا أن "حراس المول اطلقوا النار وحدثت اصابات بعدد من المتظاهرين فيما وردت معلومات عن مقتل احدهم".

واضاف، ان "القوات الامنية حاصرت المول محاولة السيطرة على الوضع وايقاف دخول المتظاهرين"، مشيرا الى ان "حرس المول اطلقوا النار لتفريق المتظاهرين ومنعهم من الدخول".

وأظهرت صور حصلت عليها (بغداد اليوم)، مساء ،الثلاثاء 14 ايار 2019، كتابات على منزل كاظم العيساوي، "المعاون الجهادي" السابق لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، قال كاتبوها إنه "مطلوب" للصدر.

وفي وقت سابق، قال زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، إنه لا يمتلك مقربين، أو "حاشية"، فيما أشار الى أنه خير القيادي في التيار، كاظم العيساوي، بينه وبين تجارته، وأمهله 3 أيام للجواب.

وقالت صفحة "صالح محمد العراقي" المقربة من الصدر، في ما وصفته أنه نصائح ومعلومات: "ابعدوا الحنانة عن المشاكل، وللمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين، هم السيد مصطفى اليعقوبي، الشيخ محمود الجياشي، الشيخ حسن العذاري، الشيخ وليد الكريماوي، فقط لا غير.. والباقي بين مطرود وبين تارك للعمل".

وتابع صالح: "أن تصل الأمور إلى الدماء، فهذا مرفوض واحذروا المندسين والمرجفين".

ونقلت الصفحة عن الصدر قوله: "أنا خيرت أخي كاظم العيساوي بيني وبين تجارته.. والمهلة لثلاثة ايام من تاريخ هذا المنشور".

وأضاف الصدر، وفق الصفحة: "ليس لي حاشية ولا ما تسمونهم بالمقربين.. بل هم اعوان يعينوني في دنياي لآخرتي".

وتابعت الصفحة، أن "أي عمل مؤسساتي يحتاج الى تمويل.. وسماحته منعنا ومنع نفسه من التمويل الخارجي.. ومنعنا من العمل التجاري الحكومي غير القانوني بل وحتى القانوني الا لمن هو مخول بطريقة ادارية مركزية لتسيير رواتب الطلبة والعاملين والاداريين وتسيير المؤسسات والمساعدات والشعائر والمواكب والمدارس والهيئات وبعض الامور الخدمية بما يخص الحياة الشعب العامة وبعض المستشفيات والمساجد ومؤسسات المجتمع المدني والطباعة والنشر ووووو".

وأشارت إلى أن "بعض ما يسمى بالمقربين يمتلكون الكثير من العقارات والاراضي والممتلكات فمن شاء التوبة عليه بيع بعضها ليتم توزيع اموالها الى المحتاجين كمقدمة لتوبتهم ومن باب تكثير اعمالهم الصالحة عسى الله ان يتوب عليهم".

ووجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، امس الاثنين، بتشكيل لجنة لجمع معلومات عن الصدريين العاملين بمشاريع تجارية حكومية، قائلا: "ما عدت اتحمل تشويهكم لسمعة السيد الوالد".


اضافة تعليق


Top